اخر الأخبار»

اخبار محلية

17 فبراير 2017 9:17 م
-
إعلام القاهرة: فصل حسين لطفي لإهانته أساتذة الكلية وليس لآرائه السياسية
نفت إدارة كلية الإعلام ما قاله الطالب حسين لطفى إن العقوبة التى حصل عليها وهى فصله لمدة تيرم دراسى كانت بسبب آرائه السياسية، وسبه لثورة 30 يونيو، مؤكدة أن هذا غير صحيح تمام.

وذكرت إدارة الكلية فى بيان رسمى عنها، أن العقوبة خاصة بالإهانات والسباب الموجه من الطالب لأساتذته، لافتة إلى أن إدارة الكلية ليست جهة تحقيق فى الآراء السياسية للطلاب أو أعضاء هيئة التدريس.

وأضاف البيان أن إدارة الكلية ليست لها خصومة مع أي طالب، بل نحن ندعم الطلاب بكل قوة، وندعم حرية الرأي بكلية إعلام، مؤكدا أن ما حدث من الطالب هو خروج علي القيم والأخلاقيات بسباب وشتائم ليس لها أي علاقة بحرية الرأي ومن هنا كان العقاب.

وأكد البيان أنه إذا أثبت الطالب عكس ذلك يمكن النظر في الأمر لأننا حريصون علي مستقبل أي طالب، موضحا أن إدارة الكلية حريصة علي ترسيخ القيم والأخلاقيات والمبادئ التي هي أساس العمل الإعلامى.

وقد تلقى حسين لُطفي، الطالب بالفرقة الرابعة بكلية الإعلام، قرارًا من إدارة الكلية بفصله بسبب منشورات على "فيسبوك"، حيث أُجريت عدة تحقيقات واستدعاءات معه منذ نوفمبر الماضي، بتهمة كتابة منشورات تسيء لإدارة الكلية على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك.

وأكد لطفى أن الحساب الذى أساء لإدارة الكلية ليس ملكه وأنه مسروق ومزيف لكن الإدارة تعنتت معه وأصرت على معاقبته، لافتًا إلى أنه حضر أول تحقيق مع مدير الأمن الذي اصطحبه إلى مكتب عميدة الكلية، الدكتورة جيهان يُسري، حيث قالت له "أنا لا أفهم في الفيسبوك وآسفة بس الموضوع لازم يتعمل فيه تحقيق".

وأضاف لطفى أن سامي دياب، مدير عام الإدارة القانونية بالكلية، قد وجه استدعاء له من أجل المثول للتحقيق "لسماع أقواله"، مؤكدًا أنه استعد بوضع سكرين شوتس عالموبايل لكى يثبت أنه ليس له علاقة بالواقعة، لكن عندما بدأ التحقيق قيل له "اقفل تليفونك"، وأخبرهم أن التهم الموجهة له بناءٍ على حساب مُزيف، جاءه الرد "يعني إيه؟".

وأوضح أن المجلس التأديبي لكلية الإعلام المكوّن من موظفي الشئون القانونية، وعميدة الكلية ووكيل الكلية؛ وجه له "سكرين شوت" لمنشور عن 30 يونيو من حسابه الأصلي، وقيل له "اللي شتم ٣٠ يونيو ممكن يعمل أي حاجة".

ولفت لطفى إلى أن الدكتور وليد فتح الله، وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب قال له "أنا مش بس هفصلك، أنا هحولك لتحقيق جنائي كمان".

وأكد رفع قضية أمام القضاء الإداري، للدفاع عن نفسه ضد التهم المنسوبة إليه، مضيفًا أن إدارة الكلية وجهت له تهمة سياسية باطلة للانتقام منه بسبب إهانته لإدارة الكلية رغم أن الحساب مزيف ولا يملكه.
لمطالعة الخبر على صدى البلد