كتب - محمود مصطفي:

كشف مجمع البحوث الإسلامية عن خطته خلال 2017 للتوسع في عملية التواصل مع الناس خاصة الشباب.

وأوضح مجمع البحوث الإسلامية- في بيان له، اليوم الخميس- أنه سيتم عمل لقاءات مباشرة في القوافل والحوارات المجتمعية، والتفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي الرسمية التابعة للمجمع والتي يتم استخدامها في توجيه العديد من الرسائل الدعوية والتنموية.

وقال الدكتور محيي الدين عفيفي- الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن الرسائل الدعوية التي تم نشرها على صفحات التواصل الاجتماعي الرسمية للمجمع أخذت في اعتبارها طبيعة التحديات التي تواجه الناس؛ فاهتمت بتصحيح المفاهيم الخاطئة لديهم وبيّنت حقيقة جماعات التطرف والإرهاب من خلال نشر بعض المقتطفات من الكتب العلمية التي أصدرها المجمع والتي تطوف حول هذا الملف الخطير، وهو ما سيتم الاستمرار فيه خلال العام الجاري وتكثيف نشره.

وأضاف الأمين العام أنه تم نشر بعض الرسائل التنموية أيضاً على هذه الصفحات لمخاطبة الشباب وتنمية قدراتهم الذاتية واستعادة منظومة الأمل والقيم في حياتهم وتحفيزهم على العمل والإنتاج للارتقاء بالمجتمع.

وأكد عفيفي أن الموقع لم يغفل نشر بعض الإصدارات العلمية للمجمع في شكل إلكتروني لإتاحتها للقراء في كل المناطق محليا وعالمياً؛ فتم نشر سلسلة من الكتب العلمية منها: كتاب تصحيح المفاهيم، والغلو والتطرف، والإرهاب وخطره على السلام العالمي، وغيره.

أوضح عفيفي أن النشر الإلكتروني للمجمع استحضر أيضاً إلقاء الضوء على بعض الشخصيات التي كان لها حضوراً علمياً بارزاً سواء من خلال نشر رحلتها العلمية أومواقفها أو المقولات الشهيرة عنها والتي خاطبت الواقع في كثير منها، مشيراً إلى أن هذه الرسائل الإلكترونية ركزت تركيزاً كبيراً على نشر معالم السماحة واليسر في الإسلام، كما كشفت حقيقة الدعوات الهدامة التي تستهدف زعزعة استقرار الوطن والنيل من وحدة أبنائه.

لمطالعة الخبر على مصراوى