اخر الأخبار»

اخبار محلية

11 يناير 2017 10:24 م
-
رسالة عاجلة من الدكتور حسام عيسى لـ«المصرى اليوم»

قال الدكتور حسام عيسى، نائب رئيس الوزراء الأسبق، إن «المصرى اليوم»، جريدة ليبرالية بكل معنى الكلمة فى عصر تآكلت فيه الديمقراطية فى مصر.

وأضاف «عيسى»، فى رسالة إلى الصحيفة: «المصرى اليوم صحيفة تحترم نفسها وتعرف معنى الخلاف السياسى، ولا يمكن أن تسقط أبداً فى مستنقع (التهليل والتطبيل والإهانات الشخصية)، ولا تخرج عن حدود النقد السياسى المبرر إلى الإساءة أو التشفى».

وتابع: «فوجئت بالصحيفة، أمس، تنشر كاريكاتير للفنان عمرو سليم، وهو فنان بكل المعايير، وابن بار بمصر، ورسام كاريكاتير من طراز فريد، شهد سقطة هائلة له، وخطأ لا يغتفر، فقد قدم (سليم)، كاريكاتير للدكتور محمد البرادعى، النائب السابق لرئيس الجمهورية، لا يحملنا معه على الابتسام كالعادة، وكما تعودنا بل كان يبعث على الرثاء».

وقال «عيسى»: «خلافنا مع الدكتور محمد البرادعى، سياسى، وأنا ممن اختلفوا معه، وهو مصرى محب لوطنه بطريقته، وليس خلاف حول طريقة نطقه للكلمات، مثله مئات الآلاف من المصريين».

وتساءل: «ما الذى أصاب مصر، هل هذه هى مصر التى نعرفها ونحبها، مصر الأدب والفن والعلم، هل هذه مصر (الطهطاوى وعبده والنديم)، مصر طه حسين وتوفيق الحكيم، ونجيب محفوظ، ويوسف إدريس، مصر محمد عبدالوهاب وأم كلثوم ويوسف وهبى و(الريحانى) وفاتن حمامة؟».

وأضاف: «ليست هذه مصر التى نعرفها، مصر التى لا يعرف التردى والانحطاط طريقاً لها، ويبقى فى النهاية الاعتذار للدكتور محمد البرادعى».

من جانبها، تؤكد «المصرى اليوم» ترحيبها برسالة الدكتور حسام عيسى، وتوضح أن الكاريكاتير هو فن من وحى إبداع صاحبه، ويمنح انطباعات معينة متروكة لكل متلقى حسب ميوله واتجاهاته على مختلف الأصعدة، ولا تتدخل الصحيفة فيه لأنه يعبر عن وجهة نظر ورؤية الفنان صاحب الكاريكاتير، ويعد التدخل من جانب الصحيفة غير مبرر، لأنه يعد حجراً على حرية الفكر والإبداع».

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم