كتب- محمود الطباخ ومحمد الصاوي وعبدالرحمن أحمد:

نشر الموقع الإلكتروني لحركة حسم، المحسوبة على جماعة الإخوان- المصنفة إرهابية، تهديدًا جديدًا للدولة المصرية، مساء اليوم الأربعاء، هشتاج تحت عنوان " # قاتلهم الله 7:30 مساءً".

وأعلنت الحركة- في وقت سابق- مسؤوليتها عن استهداف موكب النائب العام المساعد، المستشار زكريا عبدالعزيز عثمان، في التاسع والعشرين من سبتمبر الماضي، بحي البنفسج بمنطقة التجمع الأول، عبر سيارة مفخخة بالقرب من منزله ووسط حراساته المشددة، وأسفر عن إصابة أحد المارة.

وفي الخامس من أغسطس الماضي، أعلنت الحركة الإرهابية، مسؤوليتها عن محاولة اغتيال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، بمدينة 6 أكتوبر.

وفي العاشر من أكتوبر، أعلنت الحركة ذاتها، اغتيال أمين شرطة في محافظة البحيرة عبر مسلحين يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على أمين شرطة أمام منزله في مدينة المحمودية.

وقال مصدر أمني في تصريح لمصراوي، إن الصفحة مرصودة منذ فترة وأي تهديد من هذا القبيل يتم التعامل معه بقدر كبير من الاهتمام والمسئولية.

وأضاف المصدر، أن الأجهزة الأمنية في حالة استعداد تام، تحسبا لوقوع أي أعملا إرهابية ، مشيرا إلى أن هذه الرسائل هدفها زعزعة الاستقرار وإثارة مخاوف المواطنين.

من جانبه، قال أحمد بان الباحث في شئون الحركات الإسلامية، إنه ليس من الشائع قيام أي تنظيم أو مجموعة مسلحة التنويه بأى عملية إرهابية تقوم بها قبلها بساعات.

وأضاف "بان" لمصراوى، أن "الهاشتاج" الذى نشرته حركة "حسم" الإخوانية" على صفحتها بـ"فيسبوك" تحت عنوان " قاتلوهم"، ينطوى على نوع من أنواع التهديد أو تصدير حالة من الرعب للدولة وأجهزتها، أو محاولة لدفعها لرفع حالة الاستنفار وعمل إجهاد بدنى ومعنوى للقوات الأمنية، مشيرا إلى أنه يأتي في إطار الاستنزاف.

وأضاف الباحث في شئون الحركات الإسلامية، أن الأمر قد ينطوى على تكتيك جديد سيحاول معه التنظيم إلى أعمال من النوع.

وطالب أحمد بان الجهات الأمنية، بالتعامل مع كل احتمال باعتباره جاد، حتى لو انطوى على تلاعب من البعض.

Capture

لمطالعة الخبر على مصراوى