بحرية الاحتلال الإسرائيلي تستهدف مراكب الصيادين الفلسطينيين شمال قطاع غزةموسكو: عودة 1526 لاجئا سوريا إلى بلدهم من لبنان والأردنإيران تسمح للنساء بمشاهدة مباريات الكرة من الملعبترامب يثير الجدل بتحيته للمستشارة الألمانية في قمة السبع (صورة)أمير مرتضى منصور: ميتشو لا يزال يعمل على علاج سلبيات اللاعبيناليوم.. الاتحاد السكندري يصطدم بالعربي بالكويتي بكأس محمد السادساليوم.. النصر السعودي يواجه السد القطري بربع نهائي دوري أبطال أسيااستبعاد جهاد جريشة وإبراهيم نور الدين من إدارة لقاء الزمالك والمقاصة في كأس مصرعلى سلامة سابع بطولة فينسيا الدولية لناشئي الجولف وسط منافسة شرسةبعثة الكياك والكانوي تصل المغرب للمشاركة بدورة الألعاب الافريقيةاتحاد الكرة يكشف حقيقة تأجيل لقاء الزمالك والمقاصةوفاة شقيق عضو مجلس إدارة الأهليالمقاولون العرب يضم شكري نجيب من الإسماعيليشيخاوي للوفد : المقاولون نادي جيد واتمنى السير على خطى محمد صلاحعاجل.. ميركل: نحتاج إلى مزيد من العمل بشأن الملف الإيرانيعاجل.. بدء جلسة "المناخ والتنوع البيولجي" بمشاركة الرئيس السيسيتجديد حبس ربة منزل تقدم ابنتها لراغبي المتعة بالسيدة زينبعقوبة مشددة لمدير "تموين جنوب سيناء" ومساعده بتهمة تزوير محضر ضبطأمن الجيزة يضبط 35 متهما بحوزتهم أسلحة نارية ومخدراتضبط تاجر بحوزته مواد مخدرة قبل ترويجها على عملائه في الحوامدية

رسالة إلى العالم

-  

أنا لا أتفق مع الذين انتقدوا توقيت إقامة حفل للنجمة العالمية جينيفر لوبيز في مدينة العلمين الجديدة بالساحل الشمالي الذي كان يوم الجمعة الماضية، وطالبوا بضرورة إلغائها، نظرا للحادث الإرهابي الذي وقع أمام معهد الأورام واستشهد خلاله أكثر من 20 شخصا، وتضامنا مع أهالي الضحايا وحالة الحزن التي سيطرت علي الشعب المصري من جراء هذا الحادث الجبان الذي تقف وراءه جماعة إرهابية خسيسة ليس لها دين ولا وطن.

ومن أسباب عدم اتفاقي مع الذين طالبوا بإلغائه لأن هذا الحفل بلا شك تم الاتفاق عليه من أكثر من 6 أشهر سابقة، وترتب عليه تكاليف مالية كبيرة تم دفعها مثل مقدمات مالية وحجز طيران وفنادق للمطربة وفرقتها وتجهيز واستعدادات الحفل وطبع التذاكر والدعاية العالمية وتفاصيل كثيرة لا حصر لها يتم ترتيبها في مثل هذه الحفلات الضخمة، وخاصة أنها لفنانة مشهورة عالمية ولذا كان من الصعب إلغاءه والذي كان سيترتب عليه خسارة كبيرة وأيضا صعب تأجيله لأن المطربة كانت ضمن جولة حفلات خارجيا ومن الصعب تحديد ميعاد آخر لقدومها إلي مصر.

وفي رأيي أن هذا الحفل حقق مكاسب كثيرة جدا لمصر في هذا التوقيت بالذات وذلك علي المستوي السياسي والاقتصادي والسياحي والأمني، وفي نفس الوقت لم يكلف الدولة مليما واحدا لأن الذي أقام الحفل وتحمل تكاليفه أحد رجال الأعمال المشهورين، حيث بعث هذا الحفل الذي نقلته معظم فضائيات ووسائل الإعلام العالمية رسالة للعالم بأن مصر مازالت بلد الأمن والأمان رغم الحادث الإرهابي الذي وقع قبل الحفل بيومين، وأنه لم ولن يؤثر فيها وأنه رغم الأحداث هناك استقرار في كافة مؤسسات الدولة والأمور تسير بصورة طبيعية، كما أن هذا الحفل فرصة للترويج سياحيا لمدينة العلمين الجديدة ومنطقة الساحل الشمالي دوليا وأيضا لجذب الاستثمارات الخارجية للاستثمار السياحي في هذه المنطقة وغيرها.

لمطالعة الخبر على صدى البلد