المرور يضبط 12 سيارة ودراجة بخارية متروكة فى حملات بالجيزةبدء اللجنة الأولى لامتحان الدور الثانى للثانوية الأزهرية بالتاريخ والنحونقابة الزراعيين تكرم أوائل خريجى كليات الزراعة بالجامعات غدامدير المرور يتفقد الطرق السريعة لتأمين رحلات المواطنينالزمالك في افريقيا وليفربول ضد آرسنال.. تعرف على أبرز مباريات "السبت الناري"ليفربول أمام أرسنال.. صراع الصدارة والبحث عن الضربة الخامسة لصلاحتشكيل الزمالك المتوقع.. ميتشو يُجري 6 تغييرات أمام ديكاداها بدوري أبطال أفريقياالقبض على 410 متهمين مطلوب ضبطهم وإحضارهم خلال أسبوعتحرير 25 قضية سلع مجهولة المصدر خلال 3 أيامضبط 119 حالة قيادة تحت تأثير المخدر والخمور خلال يومينالإدارية العليا تنظر الطعون على حكم رسوم واردات خام الحديد.. اليومالأهلي يسابق الزمن لحسم ملف المدرب الأجنبيجهاز الإسماعيلى يستبعد تشكيلة ودية البلاستيك من مواجهة إنبى الليلةعاطف فاروق يكتب: رشوة جنسية من مدرسة لـ"العميد" بسبب دبلوم تربويمستشارك القانوني.. إجراءات ضمان الحق عند شراء سيارة عليها حظر بنكيقانونيون: رفع رسوم الزواج الثاني إلى 50 ألف جنيه يفتح الباب أمام التلاعبانتظام الحركة المرورية بمحاور وميادين القاهرة والجيزةمجازاة رئيس القطاع القانوني ومحام بـ"القاهرة للصوتيات والمرئيات"عصام المنشاوي: عقوبة لجان تأديب النيابة الإدارية خصم أجر 7 أيام فقطفيديو| أوكا وأورتيجا يطرحان "7 ريختر"

قرض مغربى!

-  

أتحمس لكل قرض يجرى إنفاقه على التعليم بالذات، ولا أتحمس لأى قرض آخر، اللهم إلا إذا كان إنفاقه سيكون على نشاط منتج، ومع كل قرض جديد كانت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، تضع توقيعها عليه دعمًا لتعليمنا ورفعًا لمستواه، كنت أساندها وأقف إلى جوارها!.

ولأن الشىء بالشىء يُذكر، فإن الخبر المنشور عن توقيع حكومة المغرب على قرض من البنك الدولى قيمته 500 مليون دولار قد استوقفنى، لا لشىء إلا لأنه مخصص بكامله ليس للتعليم فى العموم، ولكن لأشياء محددة فيه هى التى لفتت انتباهى، وأردت أن أضعها أمام المسؤولين عن التعليم عندنا، لعل الفائدة فى هذا الملف تنتقل من الرباط إلى القاهرة!.

فأول بند بين أهداف الحصول على القرض المغربى هو العمل على زيادة معدلات الالتحاق برياض الأطفال، أما البند الثانى فهو السعى إلى تعميم التعليم ما قبل الابتدائى، بحيث يكون ذلك فى مدى زمنى غايته عام 2027، فلا يتعداه!.

وهناك بالطبع أهداف أخرى مذكورة بشكل واضح، ولم يكن أولها رفع مهارات المدرسين إلى الحد الذى يجعل كل واحد فيهم مهيأ لإعطاء الطالب ما يفيده، ولا كان آخرها الارتقاء بمستوى العملية التعليمية فى داخل الفصل الدراسى على النحو المطلوب!.

ومما قالته مارى فرنسواز، مديرة البنك الدولى فى المغرب العربى والشرق الأوسط، وهى توقع اتفاقية القرض، أنهم فى مقر البنك فى واشنطن سوف يتعاملون مع الموضوع وفق نظام «الإدارة بالأهداف» الشهير، وهو نظام يعنى الحكم فى الآخر على القرض حسب القدرة من جانب الحكومة المسؤولة على تحقيق أهدافه!.

وإذا كان الشرق الأوسط يدخل فى نطاق مسؤولية السيدة مارى، وإذا كنا هنا نمثل جزءًا من هذا الشرق الأوسط، فهل تخضع القروض التى حصلنا عليها للتعليم لنظام الإدارة بالأهداف نفسه؟!.. هذا سؤال نريد أن نعرف جوابه لأن ميزة هذا النظام المؤكدة أنها تجعل عائد القرض مضمونًا مائة فى المائة، وتجعل القرض ذاته استثمارًا فى مكانه!.

والحقيقة أن فكرة تعميم التعليم ما قبل الابتدائى هى الفكرة الأهم فى هذه القصة كلها، لأن الأخذ بها كفيل بالقضاء على ظاهرة التسرب من التعليم التى تؤرقنا من زمان!.

تقول الحكمة الصينية إنك إذا أردت الاستثمار لعام واحد قادم فازرع الأرز، وإذا أردته استثمارًا لعشرين سنة فازرع الأشجار، أما إذا أردت استثمارًا لمائة سنة فعلِّم الأطفال!.

ومع أهمية الأرز للبطون، والأشجار للأبدان، فإننا نريد استثمار العقول الذى يبدأ من رياض الأطفال، ويتجاوز فى مفعوله مستوى البطون والأجسام!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم