قصص «مضى شتاء يناير» لهشام قاسم على مائدة «ورشة الزيتون»وزيرة الثقافة تجدد الثقة في «أبو جليل» رئيسا للإدارة المركزية لإقليم شرق الدلتارنا القليوبي تناقش مذكراتها على «زووم».. اليومالتمثيل العمالي بالكويت يتابع صرف مستحقات العاملين بإحدى المصانعالملا يتابع مشروعي مراقبة محطات الوقود آليا وتحديث مجمع التفحيم بالسويسالقوى العاملة: تعيين 152 شابا بالقطاع الخاص بالإسماعيليةرئيس الكفاية الإنتاجية يتفقد لجان الدبلومات الفنية بمراكز التدريب المهنيخبير اقتصادي يوضح الهدف من تثبيت أسعار البنزين من يوليو حتى سبتمبر المقبلرئيس الوزراء يستعرض جهود تطوير 60 قرية بمحافظة أسيوطالهيئة العربية للتصنيع توقع بروتوكول تعاون مع جامعة الزقازيقمدبولي يتابع جهود إزالة مخالفات البناء والتعديات على الأراضيرئيس الوزراء يستعرض الإصدار الأول لوزارة الثقافة "ذاكرة المدينة"أحدثها الوخز وشعور باحتراق.. أعراض جديدة لفيروس كوروناتوقيع عقد إنشاء أكبر مصنع غزل في العالم بالمحلة بتكلفة 780 مليون جنيه«مسرح شو» يختتم موسمه الأول بـ «علامة استفهام»المشاط والقصير يبحثان مع الشركاء الدوليين تمويل مشروعات القطاع الزراعيالتضامن تعلن صرف 10 مليارات جنيه من معاشات يوليو في أسبوع (انفوجرافيك)كورونا توقف الطلب على الجلود ومخاوف من زيادة المعروض بعد عيد الأضحى"إنديفور" تحصل على تصريح للتنقيب عن الذهب في منطقة كاري ببوركينا فاسوالدولار يتراجع 3 قروش في بنك القاهرة ويسجل 15.94 جنيه للشراء

رحلة رجال الطب الشرعي للكشف عن ملامح جريمة

-  
قالت شيرين محفوظ، المحامية الجنائية: إن الطب الشرعي هو حلقة الوصل بين الطب والقانون، وذلك لتحقيق العدالة بكشف الحقائق مصحوبة بالأدلة الشرعية.

وأوضحت، أن الطبيب الشرعي في نظر القضاء هو خبير مكلف بإبداء رأيه حول القضية التي يوجد بها ضحية سواء حيا أو ميتا.

وذكرت "محفوظ"، أن أغلب النتائج التي يستخلصها الطبيب الشرعي قائمة على مبدأ المعاينة والفحص مثل معاينة ضحايا الضرب العمديين، ضحايا الجروح الخاطئة، ومعاينة أعمال العنف من جروح أو وجود آلات حادة بمكان وجود الجثة، ورفع الجثة وتشريحها بأمر من النيابة العامة.

وأشارت إلى أن الطبيب الشرعي لا يعمل بشكل منفصل وإنما يعمل وسط مجموعة تضم فريقا مهمته فحص مكان الجريمة، وفريقا آخر لفحص البصمات، وضباط المباحث وغيرهم، وقد يتعلق مفتاح الجريمة بخدش ظفري يلاحظه الطبيب الشرعي، أو عقب سيجارة يلتقطه ويحل لغز الجريمة من خلال تحليل الـDNA أو بقعة دم.

وذكرت أن هناك الكثير من القضايا والوقائع يقف فيها الطب الشرعي حائرا أمامها، لأن هناك قضايا يتعين على الطب الشرعي بها معرفة كيفية الوفاة، وليس طبيعتها من عدمه.وأضافت "محفوظ"، أن دور الطب الشرعي لا يقتصر على تشريح الجثث أو التعامل الدائم مع الجرائم، ولكنهم يتولون الكشف على المصابين في حوادث مختلفة لبيان مدى شفائهم من الإصابات، وما إذا كانت الإصابة ستسبب عاهة مستديمة، مع تقدير نسبة العاهة أو العجز الناتج عنها.

وفي القضايا الأخلاقية يقوم الطبيب الشرعي بالكشف الظاهري والصفة التشريعية للجثث في حالات الوفيات الجنائية إلى جانب تقدير الأعمار، وكذلك إبداء الرأي في قضايا الوفاة الناتجة عن الأخطاء الطبية.

وأضافت "محفوظ" أنه في حالة وجود أخطاء في تقرير الطب الشرعي وعدم توافقها مع ماديات الواقعة وأدلتها "كأقوال شهود الإثبات واعترافات المتهم" فإن القاضي يقوم باستبعاد التقرير أو ينتدب لجنة تتكون من عدد من الأطباء الشرعيين لمناقشة التقرير الطبي الخاص بالمجني عليهم.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة