ماتكابرش.. لو لسه مفركش وحاسس بالندم 4 خطوات هتساعدك ترجع لحبيبك3 طرق للحفاظ على شعرك من الهيشان فى فصل الخريف تعرفى عليهاالتموين: انخفاض حقيقي في أسعار السلع الغذائية ..فيديوكهربا يقود هجوم المنتخب الأول أمام كينيا اليوم ببرج العرباليوم.. انتهاء مهلة تسجيل شركات السياحة على بوابة العمرةموسم شتوي مبشر.. 3 أسباب لارتفاع الإشغالات السياحية بالصعيد"الجلود" تعقب على نقل الروبيكى للتنمية الصناعية: نتوقع انفراجة فى الرخص5 معلومات عن مباراة منتخب مصر ضد كينياالزمالك يواجه الأميرية ودياً اليومبعد مرور اليوم السادس.. تعرف على مواعيد مباريات أمم أفريقيا تحت 23 سنةالسعدنى وأحمد داوود ضيفا أمير كرارة فى "سهرانين".. غدااستشهاد فلسطيني وزوجته و3 من أطفاله في غارة إسرائيلية على غزةالطاقة المتجددة: "بنبان الشمسية" تستوعب مشروعات جديدة بقدرة 200 ميجا وات3 اجتماعات لـ"مشروعات البرلمان" لدعم فرص الشباب.. تعرف عليهاالمعمل الجنائى يبحث سبب حريق جراج أبو قتادة والنيابة تسأل عن حجم الخسائرلجان المصالحات بالأقصر تنجح فى إنهاء عدد من الخصومات الثأرية بالمحافظةاليوم.. إسدال الستار على الانتخابات الطلابية بإعلان رئيس الاتحاد ونائبهندوة "الوعى بالوطن وسيكولوجيا الإنتماء " فى مكتبة القاهرة الكبرى"تشرب شاي بالياسمين؟"..محمد ناصر يتلون بتصريحاته ومواقفه لمصلحة ماديةأنغام تبدأ التحضير لألبومها الجديد.. وتجدد تعاونها مع الشاعر جمال الخولى

"بيت العائلة" يحذر من خطورة الإدمان الرقْمي على الترابط الأُسري

   -  
بيت العائلة

كتب- محمود مصطفى:

واصل بيت العائلة المصرية الدورة التدريبية التي يعقدها بعنوان "تقوية الترابط الأُسري من خلال دور الأب"، لثلاثة أيام بالقاهرة، بمشاركة عشرات الشيوخ والقساوسة المصريين، ومحاضرين وخبراء مصريين وأجانب، بالتعاون مع شركة "ويل سبرنج" المتخصصة في التدريب على تقوية الترابط الأسري.

ونبَّهَ "كاسي كارستنز"، مؤسسة حركة "العالم يحتاج إلى أب"، خلال الورش التدريبية على خطورة التفكك الأسري؛ حيث يؤدي إلى عواقب وخيمة على الأسرة والمجتمع، ويؤدي إلى تزايد حالات الطلاق، ويؤثر على مستقبل الزوجين والأولاد، مؤكدًا ضرورة أن يجلس الأزواج مع بعضهم ومع أولادهم وقتًا طويلًا، وأن يبتعدوا قدر المستطاع عن استخدام وسائل التكنولوجيا، التي باتت تهدد الاستقرار الأُسري، وتدمر العَلاقات الأسرية.

وحذر المحاضر باسم عبدالملك، مؤسس حركة "العالم يحتاج إلى أب" في مصر، من خطورة "الإدمان الرقْمي" على الترابط الأُسري؛ لأن الدراسات الحديثة أثبتت أن "الإدمان الرقْمي" يأتي في مقدمة أسباب تزايد حالات الطلاق، مشيرين إلى أن غالبية الأشخاص في عالَمنا المعاصر يقضون معظم أوقاتهم في استخدام الأجهزة الإلكترونية، وبدلًا من أن يتحكم في الجهاز ليساعده باتت الأجهزة هي التي تتحكم في الأشخاص، حتى لم يعد الناس قادرين على العيش بدون هاتف، ولو لساعات قليلة، وهذا خطر يهدد حياة الناس والمجتمع.

وأكّد المحاضِرون أن الطريق إلى قوة وترابط الأسرة هو فهم الحياة بشكلها الصحيح، وعدم التكبر في التعامل بين أفراد الأسرة، وأن يعيشوا أصدقاء، وليس بشكل الرئيس والمرءوس، والصلاحيات المخولة للأب أو للأم، وضرورة نشر ثقافة التسامح والاعتذار من الأولاد للآباء، أو من الآباء للأبناء؛ لأن ثقافة الاعتذار تخلق مجتمعًا متواضعًا متكاملًا، بينما ثقافة التكبر تخلق متمردين.

ودعا المحاضِرون جموع الناس إلى التعامل ببساطة وتواضع فيما بينهم، وألا يحوّلوا حياتهم إلى جحيم بسبب الكبرياء والتفاخر الكاذب، ومحاولة رسم صورة مزيفة للشخص عن نفسه أمام الناس، وأنَّه على كل شخص أن يسعى إلى تغيير نفسه، وتطوير عَلاقته مع أسرته، بدلًا من الحديث عن تغيير المجتمع والعالم؛ لأن صلاح الأسرة صلاح للمجتمع والعالم.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة