بالصور.. محمد عدوية يشعل الأجواء في التجمع الخامسبعد شهر.. بلقيس تقترب من 11 مليون مشاهدة بـ تعالى تشوف.. فيديوكليب لعيونك الحلوين لـ زياد برجي يحصد 3.4 مليون مشاهدة.. فيديودنيا سمير غانم تحقق حلم طفل مصاب بالسرطان.. وتعليق مؤثر من رامي رضوانكارمن سليمان تحيي حفلا غنائيا في هذا الموعدتغيير موعد عرض برنامج "المصري أفندي" على "القاهرة والناس"اليوم.. متحف الفن الإسلامي ينظم مسابقة "لمحات من الهند" لأطفال المدارسدور الثقافة في تقدم المجتمعات بثقافة سفاجا"شخصيات وطنية في ذاكرة التاريخ" بثقافة السويسالرمان لعلاج مشاكل الخصوبة وحماية القلب«زي النهارده».. أزمة الصواريخ الكوبية 15 أكتوبر 1962مصدر أمني يكشف تفاصيل مصرع 3 طلاب في انفجار سيارة بالشروقبالفيديو.. حرائق هائلة في لبنان.. وألسنة اللهب تهدد البيوت والمدارس"الأرصاد": طقس اليوم معتدل.. والعظمى بالقاهرة 33صورة| أحمد أمين يعود لمدرسته الثانويةفي المريخ.. ياسمين رئيس تنشر صورة من كواليس "لص بغداد"بالصور- شاهد إطلالة كارينا كابور في أحدث جلسة تصويراليوم.. المؤتمر الصحفي للدورة الرابعة من مهرجان الفنون والفلكلور الأفروصيني"متاهة البنك".. برنامج "الأوضة" يواصل ألغازه على ON E.. الأحدالعثور على طفل بجوار مدرسة ثانوي للبنات في قنا

صناعة الإنسان

-  

استطاعت الدول الأوربية، بعدما مرت بفترة من الصراع والتناحر والحروب المهلكة، أن تصل إلى صيغ تضمن لأهلها والمقيمين فيها حياة كريمة، آمنة، لأنهم تعلموا، ليس من تجاربهم فحسب، بل من تجارب الآخرين، فبعدما بلووا بالحروب، وتجَرَّعوا مرارتها، وخلَّفت ملايين القتلى وملايين الجرحى، وتركت البلاد خرابا يبابا، نظر هؤلاء القوم العقلاء! ليجدوا بعد أن تلوثت أياديهم بالدماء، نفوسهم وقد ملأتها الحسرة والحزن والألم على ذلك، وأيقنوا أنه لابد من اتخاذ طريقا جديدة، فاتخذوا قرارا لا رجعة فيه بتطليق الاستبداد طلاقا بائنا، والعمل من أجل الحياة، ونبذ العنف، وقهر الموت.

إن أهم شيء لجأ الأوربيون له هو العقل، فعلموا، يقينا، أن ما يملأ ذهن الإنسان من أفكار وقناعات وإيمان هو الذي يحركه، ويدفعه للفعل، بهدف الوصول إلى ما يفكر فيه، وتحقيق ما يؤمن به، وتنفيذ ما يقتنع به، فإذا آمن العقل بفكرة التعايش المشترك، فإنه يسعى ويعمل على الحفاظ على القواسم المشتركة التي تجمعه بأخيه الإنسان، وهو ما احتاج الأوربيون أن يغرسوه في نفوس أبنائهم، فاهتموا بصناعة الإنسان بمفهومه الأشمل، الذي يصطبغ بالصفات الإنسانية، فحرَّم المجتمع الأوربي النظرة العنصرية، وكرَّه النظرة الطائفية، وجرَّم كل ما من شأنه أن يفرِّق بين أبناء مجتمعه على أسس طائفية أو عرقية أو مذهبية أو جنسية، تلك الفروقات التي تشحن المجتمع بالبغضاء، وتصبغ البلاد بالتعصب، وتملأ القلوب بالغل والحقد، فتُذْهِبُ منه الطمأنينة والسلام والمحبة.

كان التعليم هو السبيل الأول لكي يعيش المجتمع الأوربي في سلام وأمن، حيث عمل التعليم، في أوربا، على تحرير العقل من قيود ضيقة مازال يدور فيها في مجتمعات أخرى على رأسها وفي قمتها مجتمعاتنا العربية، حيث مازال الإنسان يُقيَّم حسب عقيدته مرة، وطائفته اخرى، ومكانته الاجتماعية ثالثة، وبيئته رابعة، ولونه خامسة، وكل ذلك يخلق حالة صراع تودي بالمجتمعات ذاتها، قبل أن تودي بحياة البشر منها.

لا يمكن أن تجد التعليم الأوربي، النمسا مثالا، متضمنا نظرة مُسْتَعْلِية، ولا يمكن أن تقرأ في أحد الكتب الدراسية ما يصب في خانة العنصرية، ولا تجد موضوعات منتقاة بحيث تُمَجِّد عنصرا وتُحَقِّر آخر، لا من نفس أبناء المجتمع، ولا من الأجناس الأخرى في العالم، لقد استطاعوا أن ينتصروا للعقل وأن يعلوا المنطق، فاستقام الفهم، واستقامت معه الحياة التي تُعْلِي القيم الإنسانية، وتنبذ كل أنواع التعصب والطائفية، فانْتَفَتْ بالتبعية الصراعات، التي مازالت تعاني منها تلك الدول التي أهملت المفاهيم الصحيحة لقيم التعايش، وخلت برامج تعليمها من السمو بالعقل البشري الذي لن يحدث إلا بإعلاء تلك القيم.

هذا الإهمال الذي جعل منطقة كمنطقة الشرق الأوسط بتاريخها العريق تكون سببا بأن تصبح الأقل سلاما والأكثر، في ظل الصراعات المشتعلة في منطقة الشرق الأوسط، وأزمة تدفق اللاجئين، والهجمات الإرهابية التي تطال بقاع الأرض المختلفة، حسب مؤشر السلام العالمي Global Peace Index، وفقا للتقاريره السنوية، وتظل الدول العربية في ذيل القائمة.

وعلى الجانب الآخر المشرق فالذي عمل من أجل التعايش والسلام لأبناء وطنه، لم يذهب عمله سدىً، بل أحيى صانعيه في سلام وأمن وهذا ما يؤكده مؤشر السلام العالمي حيث يضع دول مثل آيسلندا والدنمارك والنمسا ونيوزيلندا والبرتغال الأكثر أمنا.

كما يؤكد المؤشر أن أوروبا تعد واحدة من أكثر بقاع الأرض أمنًا في العالم، حيث تحتل دولها دوما قائمة أكثر الدول أمنا في العالم من أصل 10 دول. وما كان ذلك ليحدث ما لم تقوم الدول الأوربية على أهم صناعة في العالم وهي صناعة الإنسان.

لمطالعة الخبر على صدى البلد