أول رد فعل من أحمد فلوكس بعد طلاقه من هنا شيحةالواقعية أفقدت الفيلم سحره الخاص.. انتقادات سلبية لفيلم Lion kingرغم الطلاق.. هنا شيحة تواصل متابعة أحمد فلوكس عبر إنستجرامحقيقة تدهور الحالة الصحية لـ الفنانة رغدةالرئيس السيسى يقرر مد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر بدءا من الخميس المقبلرئيس الوزراء يصدر قرارا بحظر التجوال بعدد من مناطق شمال سيناء يبدأ الخميس"التعليم" تعلن تشغيل 5 مدارس حكومية دولية العام الدراسى المقبل 2019/2020رئيس الوزراء يحيل بعض الجرائم لمحاكم أمن الدولة طوارئرحلة لوفتهانزا تصل القاهرة قادمة من فرانكفورت بعد توقف 24ساعةوزارة الثقافة تشارك فى احتفالات المغرب بعيد العرشالأعلى للثقافة يعلن فتح باب التقدم لمسابقة نجيب محفوظ للرواية العربيةأبرزهم جدو.. تجديد عقد رباعي الجونة قبل مواجهة الزمالكدور الـ 64 .. بطل الدورى يواجه اطلع برا والوصيف مع دى كاديها الصوماليفرج عامر يفجر مفاجأة بشأن قرب رحيل أبو جبل وحسام حسن عن سموحةقرعة الدوري السعودي.. النصر يستهل مشواره بمواجهة سهلة.. و كلاسيكو مبكر بين الاتحاد والهلالنادي أهلي جدة السعودي يكثف مفاوضاته لحسم التعاقد مع أحمد حجازيعبد الرحمن سامح يحتل المركز الـ١٦ في سباق ٥٠ متر فراشة ببطولة العالم للسباحةشاهد.. محمد صلاح يستحم في أحدث صورة له بدبيكهربا يقترب من الانضمام لـ ديبورتيفو داس أفيس البرتغالي.. تفاصيلأحمد حسن بالكاجوال في أحدث صوره

"أنا آسف.. هيا نلعب الآن".. متى يقولها الآباء لأطفالهم؟

   -  
صورة أرشيفية

إنه أمر لا يجب أن يحدث أبدا – من المأمول أن يتفق جميع الآباء على ذلك - ولكن هناك مواقف عندما تكون مشدودا عصبيا ومستعجلا ، وطفلك يتسكع ، لا يستمع إليك، أو يعاندك. وبعد ذلك يحدث الأمر: تفقد أعصابك وتضرب الطفل. فماذا بعد؟
يرى مستشار التوجيه الأبوي أولريك ريتزر-ساكس أن ضربك لطفلك فجأة يظهر أنك فقدت السيطرة على نفسك وعلى الموقف. ويقول: "لذلك يجب عليك التأكد من استعادة الهدوء أولا وقبل كل شيء واستعادة ثباتك".
وأشار إلى أن أهم شيء هو أن تقول إنك آسف في أسرع وقت ممكن. ويقول ريتزر-ساكس: "لا ينبغي أن يتم الاعتذار بالهمهمة أو التمتمة، ومع ذلك، يجب أيضا تجنب الصوت المنخفض العدواني".
وبمعنى آخر، لا تعتذر ثم تطلق إضافة على الفور، ويقول ريتزر-ساكس: "في كل مرة تفعل فيها ..." فإن كلمة "آسف" لا ينبغي أن يتبعها كلمة "ولكن" أو"ربما" أو "فعليا". كما أنك لن تجعل اعتذارك أفضل من خلال تحليل الموقف الذي أدى إلى صفعة على الوجه أو ضربة على المؤخرة مع الطفل.
وينصح ريتزر-ساكس بأنه "بعد الاعتذار، من الأفضل أن نقول حسنا، هيا نلعب الآن". ومع ذلك ، يجب على الوالد اغتنام الفرصة للتفكير في الموقف. عادة ما يكون الأمر بسيطا مثل التلكؤ في عمل شيء أو التسكع أثناء تنظيف الأسنان أو عقد رباط الأحذية عندما يكون الوالد في عجلة من أمره. ويجب على الوالد التفكير في كيفية التصرف عندما يحدث موقف مماثل أو مشابه في المستقبل . ويقول ريتزر-ساكس: "من المفيد دائما الابتعاد، وتمالك أعصابك ، والعد إلى 30 أو 100". قد يجعلك هذا تتأخر عن العمل أو يفوتك موعد، لكنه أفضل من أن تضرب طفلك، لأن الضرب هو "ليس ما يرغب معظم الآباء في اللجوء إليه لعقاب أطفالهم". ويقول المستشار إنه إذا وجدت أنك في كثير من الأحيان لا تستطيع أن تمنع نفسك من ضرب طفلك، فعليك طلب المساعدة المتخصصة . يشار إلى أن العقوبة البدنية محظورة في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، تشير الدراسات الاستقصائية إلى أن العديد من الآباء في هذه البلدان ما زالوا يضربون أطفالهم من حين لآخر.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة