الليلة.. يحيى الفخراني يبدأ عرض "الملك لير" في السعوديةانخفاض مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي بأكثر من 3%أسعار الدولار اليوم الأربعاء 17-7- 2019 في البنوك الحكومية والخاصةالاتحاد الأوروبي يدعم تحول مصر لمركز إقليمي لتداول وتجارة الطاقةمحافظ الوادي الجديد يقرر زراعة 5 أفدنة بكل قرية بأشجار "المورينجا" |صورتفتيت "بقعة زيت" بنهر النيل جنوب الأقصرمصرع شاب وضبط 2 آخرين في اشتباكات بين عائلات في الأقصرمنح وكيل "تعليم البحيرة" درجة الدكتوراه حول "الإبداع لدى طلاب الثانوي"الغرف التجارية: توجيهات حكومية بوضع سيناريوهات مختلفة للسنة الماليةفتح باب تسديد القسط ربع السنوي لحاجزي الإعلان الثامن حتى سبتمبرالحوثيون يعلنون استهداف مطار جيزان السعودي بطائرات مسيرةالذهب يتراجع جنيهين.. وعيار 24 يسجل 743 جنيهاعاجل.. النيابة تحقق مع مدير مشرحة زينهم و3 فنييين بدلوا جثثنائب وزيرة التخطيط: الحوكمة أحد التحديات التي تواجهها مصر لتحقيق التنمية المستدامةوزيرة التخطيط تلقي الكلمة الافتتاحية بمنتدي"الاقتصاد غير الرسمي""الإنتاج الحربي"و"المالية"يوقعان بروتوكول تعاون لميكنة "الضرائب العقارية"قبل طرحه الأسبوع المقبل..كل ما تريد معرفته على فيلم "الفيل الأزرق 2"القصة الكاملة لفيديو إحراج محمود العسيلى لطالب بسبب صورةالمجلس العسكري السوداني وقوى الحرية يوقعان "الاتفاق السياسي"واشنطن تفرض قيودا على دبلوماسيين إيرانيين يعيشون في نيويورك

جمع 90 مليون دولار.. قصة نصّاب إسرائيلي انتحل شخصية وزير خارجية فرنسا

   -  
جان إيف لودريان و النصاب

القاهرة – مصراوي:

دار حديث بين الرئيس السنغالي ماكي سال ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، لكن الأول اكتشف خلال المكالمة أن الأخير ليس الدبلوماسي الفرنسي البارز، وذلك بسبب طريقة الحديث التي تحمل احترامًا زائدًا عن الحد.

اتضح بعد ذلك أن هذا الشخص هو جيلبير شيكلي، من أصل تونسي يحمل الجنسية الفرنسية والإسرائيلية، واعتاد الاحتيال لجمع أموال بلغت حوالي 90 مليون دولار.

يقبع حاليًا شيكلي في السجن بفرنسا بتهمة الاحتيال والنصب، لكنه ينفي تلك الاتهامات.

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن القصة بدأت في عام 2015 حينما كان لودريان يشغل منصب وزير الدفاع الفرنسي، استغل شيكلي ذلك وقرر التواصل مع مجموعة من الأثرياء هاتفيا وأحيانا أخرى عبر الفيديو واضعًا قناعا لوجه الوزير.

ولإتقان عملية النصب، كان الإسرائيلي الفرنسي حريصًا على أن تكون الإضاءة ضعيفة في محادثات الفيديو، ومن مكتب يشبه مكتب وزير الدفاع الحقيقي.

أقنع شيكلي ضحاياه بأنه وزير الدفاع الفرنسي الذي يجمع الأموال من أجل دفع فدية لمتشددين حتى يطلقوا سراح صحفيين مختطفين، وتحدث عن أن هذا دورهم في مساعدة الحكومة الفرنسية التي تتبنى سياسة عدم دفع أموال للخاطفين.

تضيف شبكة "بي بي سي" أن الضحايا كانوا من الأثرياء، ومن بينهم أغا خان الزعيم الروحي لطائفة الشيعة الإسماعيلية، ومالك شركة شاتو مارجو، بجانب رجل أعمال تركي لم يُفصح عن هويته.

أدين شيكلي في عام 2015 بتهمة الابتزاز والاحتيال على شركات فرنسية عبر انتحال شخصية رؤساء تلك الشركات.

ما منع السلطات الفرنسية من القبض عليه في فترات سابقة هو أنه كان يعيش في دولة الاحتلال الإسرائيلي التي ترفض تسليم مواطنيها للمحاكمة في الخارج.

لكن حينما ذهب لزيارة قبر حاخام يهودي في أوكرانيا عام 2017، ألقت السلطات القبض عليه وتم تسليمه إلى فرنسا.

وفي حديث مع دولفين مييه، محامية وزير الخارجية الفرنسي، قالت لـ"بي بي سي" إن المحتال ربما اختار شخصية لودريان لأنه كان يشغل منصب وزير دفاع، ومن ثم هو الشخص المسؤول عن توفير أموال الفدى للرهائن.

مع القبض على "شيكلي" لم تتوقف عمليات النصب باسم وزير الخارجية الفرنسي الذي يطلب من "أصدقاء" بلاده أموالا، ليستمر التحقيق والقبض على 3 أشخاص يحملون الجنسيتين الفرنسية والإسرائيلية أيضًا في فبراير الماضي، في دولة الاحتلال وبالقرب من تل أبيب.

وذكر موقع "يورو نيوز" أن جي-بيتروس لينياك، أحد أباطرة صناعة النبيذ في فرنسا، كاد أن تنطلي عليه الخدعة هو الآخر، لكن المحتال طلب مبلغًا كبيرًا كان فوق قدرات لينياك، ما جعله يتعثر في دفع الأموال.

وقال لينياك: "لقد بدا (خلال مكالمة سكايب) وكأنه هو (لو دريان) وطلب مساعدتي كخدمة من أجل الوطن. الأمر مخيف لأنني لربما وافقت إذا طلب مني مبلغاً أقل مما طلبه".

فيما استطاع رئيس السنغال ماكي سال كشف شيكلي بعدما تحدث إليه مستخدما كلمة "حضرتك" وهو التعبير الفرنسي المستخدم بين الغرباء ولكن "سال" تجمعه علاقة صداقة بلودريان، ما يجعل استخدام تلك الكلمة أمرا غريبا.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة