«بلماضي»: نستحق التتويج باللقب.. وهذا رأيي في دعم جماهير مصر لمنتخب الجزائر«البطولة لسّه مخلصتش».. مكاسب تنظيم بطولة الأمم الأفريقية (فيديو)اللجنة المنظمة تعلن تعليمات دخول استاد القاهرة في نهائي أمم أفريقياختام فعاليات الدورة الثانية من مبادرة تدريب الكوادر الفنية للبنوك الأفريقية بالمعهد المصرفي المصريوزير الطيران يودع أول أفواج الحج ويوجه العاملين ببذل أقصى جهد لخدمتهمالنيابة تستمع للشهود في "إشعال النيران بسجن الصف" وإصابة أمين شرطةالداخلية: 900 حاج يغادرون اليوم إلى المدينة المنورةوزير الأوقاف يشيد بتسهيلات الطيران المدنى في خدمة الحجاجوزير الطيران: المطارات المصرية استعدت لإستقبال أكثر من ١٠٥ ألف حاج هذا العامرئيس بعثة الحج الرسمية تم التنسيق مع السعودية لضمان موسم ناجحالزراعة: ارتفاع صادرات مصر الزراعية لـ أكثر من 4.3 مليون طنوزير الاوقاف :60 إماما وواعظة مرافقين لبعثات الحجشريف عزت : مصر للطيران تسخر كافة طاقتها لخدمة ضيوف الرحمنمرصد الإفتاء يشيد ببسالة أبطال القوات المسلحة فى التصدى للهجمات الإرهابيةباسل السيسى: المواطنون وقعوا فريسة وسبق وحذرنا من تأشيرات المهرجاناتبالصور.. مجلس الشباب المصري يستضيف قيادات الشباب من 9 دول إفريقيةمصرع طفلة غرقًا في حمام سباحة مركز شباب ببني سويفإصابة 26 شخصًا في انقلاب سيارتين بصحراوي المنياغرق طالب أثناء محاولته الهروب من درجات الحرارة بالمنيااختفاء «حبيبة» في ظروف غامضة بشبرا الخيمة

طعنات في صدر الحاج عبد الحكيم وزوجته بكوبري القبة.. ونجلته وجيرانه يروون اكتشافهم للواقعة | صور

-  
المنزل الذي شهد الجريمة

داخل شقة بسيطة بإحدى شوارع منطقة كوبرى القبة بالقاهرة، يسكن الحاج عبدالحكيم برفقة زوجته، بعد أن تزوجت نجلتهما، حركته ذهابا وإيابا تملأ الدنيا بهجة عند كل صلاة كما روي أحد جيرانهما، لم ير أحد منهما سوي كل خير، حتى جاءت الليلة المشئومة وقرر مجهولون إنهاء حياتهم بطعنات باردة.
الجميع من جيرانهما ينتظر الإجابة، ما الذي قدمه المجني عليهما لتنتهي قصة حياتهما وكفاحهما بهذا الشكل المؤلم، هل أصبحنا نعيش في غابة يدهس فيها القوى الضعيف، إن كانت لا فلماذا تم قتل مسنين تجاوزا ٧٠ عاما؟.. وإن كانت نعم فهل يعتقد المجرم أنه سينجو من فعلته، فالقاتل دائما يكرر نفس الجرائم بنفس الأسلوب ويسقطون بنفس الغباء؟.

التقي محرر "بوابة الأهرام"، بالشاهد الأول على وقوع جريمة قتل داخل إحدى الشقق السكنية بمنطقة كوبري القبة الذي قال: "الساعة تدق الواحدة بعد الظهر فوجئ بنجلة المجني عليهما تصعد سلم العمارة مسرعة على غير عادتها، وفور فتح باب الشقة بمفتاح كان بحوزتها إذا بجثة والدها المسن غارقا في دمائه بعد مسافات قليلة من باب الشقة".
حالة من الفزع والانهيار أصابت الفتاة والتي لم تفعل شيئا غير صياحها الذي ملأ أرجاء المنطقة، ثوان معدودة وتكدست الشقة بالجيران فكانت المفاجأة التي لم تتوقعها نجلتهما طعنتين في صدر والدتها بغرفة مجاورة لغرفة والدها.
وأضاف، حالة من الفزع أصابت الجميع من هول المنظر، وقام أحدهم بإبلاغ قسم الشرطة، وتبين من المعاينة الأولية سلامة ما داخل الشقة وعدم كسر أي من محتوياتها على حد قوله.
وأضاف آخر الحاج عبدالحكيم يقطن بالمنطقة منذ سنوات طويلة، الجميع يعرفه مرددا: "لا يختلف اثنان على احترامه وحسن أخلاقه، ونحن في حيرة مما حدث وننتظر تحريات المباحث لكشف الجناة".

المنزل الذي شهد الجريمة
الشارع الذي شهد الواقعة
أحد الشهود
لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة