الرئيس السوري يتلقى رسالة خطية من بابا الفاتيكاناعتقال وزير المالية الكيني ومسؤولين آخرين بتهم فساد واحتيالالرئيس التونسي يبحث مع وزير الدفاع الوضع الأمني على الحدودالاتحاد الأوروبي: هدم المباني بالقدس الشرقية المحتلة غير قانونيالاتحاد الأوروبي: نأمل في تراجع إسرائيل عن سياسة هدم منازل الفلسطينييننقابة الصحفيين العراقيين تتوعد أي محرر يزور إسرائيلترامب يعلق على إعلان إيران تفكيك شبكة تجسس لـCIA ويهدد من جديدروسيا: لافروف بحث هاتفيًا مع تشاووش أوغلو الوضع في إدلبوزير الخارجية البريطاني يهدد إيران بوجود عسكري ضخم بالخليجوكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون للتحرككلوديا حنا: "حنين" تعرضت للقهر في "بورصة مصر".. و"هناء" متمردة في "ورقة جمعية"توقعات النفط تتراجع والتوترات العالمية تفشل فى رفع الأسعاررئيس القابضة المعدنية: تحليل خام الحديد فى كندا وألمانيا للتأكد من تركيزهمهلة سنة للانتهاء من أعمال الصرف الصحى ببئر العبد (صور)مناقشة الخطة الاستثمارية بمحافظة سوهاج لبرنامج التنمية المحلية (صور)خال طالبة الـ7% بالثانوية: "الخط مش خطها.. وعايز حقها" (فيديو)تكريم منسق حملة «فيروس سي» لطلاب المدارس ببني سويفانتهاء الاستعدادات لعيد الأضحى بمستشفيات الدقهليةالتحقيق مع 32 طبيبا لتركهم العمل بدون إذن بمستشفى إهناسياتسمم ربة منزل وطفليها تناولوا وجبة "كشري" فاسدة بأسيوط

على عكس الشائع.. هكذا تكافئ ألمانيا المتبرعين بالدم

   -  
التبرع بالدم

(د ب أ)-

كرمت ألمانيا 65 رجلا وامرأة بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم قبل بضعة أيام ، لجهودهم في هذا المجال على مدى سنوات.

وجهت منظمة الصليب الأحمر الألمانية، كأكبر منظمة لتبرعات الدم في ألمانيا، دعوة لهؤلاء، بصفتهم ممثلين عن الكثير من المتطوعين العاملين في جمع التبرعات.

لا توفر المنظمة بدلا ماليا للمتطوعين، وذلك خلافا للجهات الخاصة العاملة في جمع تبرعات الدم في الأجهزة التابعة للمجالس البلدية والمحلية في ألمانيا، وذلك على الرغم من أن الصليب الأحمر تجهزه للاستخدام وتبيعه.

"أنت تحصل على المال، ونحن نحصل على دمك مقابل ذلك"، هذه هي صورة عالمية عن التبرع بالدم مقابل المال، "ونحن لا نريد تبني هذه الصورة"، حسبما يؤكد الأمين العام للمنظمة، كريستيان رويتر.

عندما نلقي نظرة على بلدان أخرى يتبين لنا مدى إمكانية تعدد الحوافز المقدمة للمتبرعين.

التشيك: بوسع الراغبين في التبرع في التشيك، التوجه لأحد أقسام التبرع التابعة للكثير من المستشفيات الحكومية وبعض المستشفيات الخاصة، وفي المقابل توفر شركات التأمين الصحي مكافآت على شكل بطاقات لحضور أنشطة ترفيهية مثل السباحة والتدليك وحمامات البخار. وتدفع الخدمات العاملة في جمع تبرعات البلازما 25 يورو لكل جلسة تبرع، وتقوم بدعاية مكثفة لاجتذاب المتبرعين، حيث ترسل هذه الشركات البلازما للخارج، حيث يمكن أن يستخدم في صناعة أدوية.

وفقا لبيانات عامة فهناك نحو 240 ألف متبرع منتظم في التشيك، ولكن التبرعات تتعرض للنقص في بعض المواسم، خاصة الصيف.

بولندا: رغم أنه لا يوجد في بولندا مال مقابل التبرع بالدم، إلا أن الموظفين يحصلون على يوم عطلة إذا تقدموا لصاحب العمل بما يثبت أنهم تبرعوا بالدم. كما يحصل المتبرعون الشرفيون على ثمان ألواح من الشوكولاتة، وعصير، وقطعة كعك، أي ما يعادل نحو 4500 سعر حراري، لكي يستعيد المتبرع قوته.

كما يستطيع المتبرعون المطالبة بتخفيضات ضريبية، يتوقف حجمها على كمية الدم المتبرع بها. يتم التبرع في مراكز إقليمية تخضع لوزارة الصحة.

بلجيكا: ليس هناك مال للمتبرعين بالدم في بلجيكا أيضا، حيث إن التبرع يجب أن يكون طوعا، وذلك لضمان سلامة الدم، حسب تبرير هيئة الصليب الأحمر البلجيكية، حيث إن المتبرعين طوعا يفعلون ذلك لأنهم يريدون مساعدة الناس"، وفقا للمتحدث باسم الهيئة. هناك حفل كبير كل عام، يدعى إليه المتبرعون وأسرهم.

فرنسا: لا يحصل المتبرع في فرنسا على مال، تحتكر منظمة EFS، التابعة للدولة، جمع تبرعات الدم. وفقا لمنظمة الصحة العالمية و هناك في فرنسا نحو 150 مركزا يمكن التبرع فيه بالدم طوال العام، كما أن المنظمة تشغل نحو 40 ألف مركزا متنقلا، في الخيام على سبيل المثال. تستغل المنظمة شبكات التواصل الاجتماعي لتوجيه دعوات للتبرع، ولها قناة في موقع يوتيوب.

الدنمارك: يوجد في الدنمارك ما يقدر بنحو 218 ألف متبرع منتظم بالدم، ليس هناك مال مقابل التبرع، حيث تخاطب السلطات ضمير المواطنين. هناك مطوية، مثلا، تقول: "يستند التبرع إلى الرغبة في مساعدة الآخرين الذين يحتاجونه، وليس للرغبة في تحقيق منفعة اقتصادية". تتولى منظمة "بلاض دونر" (متبرعو الدم) المسؤولية عن الدعوة للتبرع وتذكير المتبرعين السابقين باستعدادهم للتبرع.

إيطاليا: يستطيع من يتبرع في إيطاليا بدمه بدون مقابل، أن يحصل على يوم عطلة إذا كان لديه عقد عمل.

ولكن ذلك لا ينسحب على الذين ليس لديهم تأمين عام.

اليونان: إذا احتاج مريض، في اليونان، دما، فإن الأطباء يستدعون أقاربه ومعارفه، للتبرع له. ورغم أن المريض يحصل على الدم من المخزون المتوفر بالفعل، إلا أنه لابد من تعويض هذا الدم بسرعة، لأن هناك عددا كبيرا من المصابين بمرض فقر دم حوض المتوسط "ثلاسيميا"، وهو مرض وراثي، يحتاج المصابون به دائما لنقل الدم. ولكن اليونان لا تستطيع تغطية حاجتها من هذا الدم، مما يجعلها توفر حافزا خاصا يتمثل في منح الموظفين والجنود يومين إلى ثلاثة أيام عطلة، عندما يتبرعون بالدم، وذلك لما يصل لأربع مرات سنويا.

روسيا: وفقا للقانون في روسيا فإن المتبرعين يحصلون على وجبة مجانا، أما المواطنون كثيرو التبرع بدمهم فيحصلون إضافة على ذلك على ميزة تفضيلية في مكان عملهم أو دراستهم عند منح رحلات ترفيهية في منتجعات النقاهة والمشافي. ويحصل كثيرو التبرع الذين تبرعوا 40 مرة أو أكثر، بناء على طلبهم، على لقب "متبرع شرفي"، وهو ما يمنحه فرصة الحصول سنويا على عطلة مدفوعة وعلاج مجاني تمييزي في النظام الصحي الحكومي، إضافة إلى مكافأة سنوية تبلغ أكثر من 10000 روبل، أي ما يعادل نحو 140 يورو.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة