فستان بقصة بليزر.. دينا الشربيني تتألق رفقة عمرو دياب بالسعوديةفرى نايل: إزالة 1.5 طن قمامة أسفل كوبرى الجلاء فى الدقىالله ياخدك عم نهرب من طياراتك| رسالة شديدة اللهجة لـ أردوغان..فيديوبث مباشر.. وصول طائرة الرئيس الروسي إلى السعوديةالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في السعودية.. بث مباشرالأقصر تستضيف فريق عمل "جريمة على ضفاف النيل""تاون جاس" نشارك في معرض دول حوض النيل غدامجلس إدارة الرقابة المالية يوافق على إنشاء المركز الإقليمي للتمويل المستدام بقرار جمهوريالداخلية: استخراج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانا لمدة أسبوعضباط "حقوق الإنسان" بأمن القاهرة في زيارة لمدرسة مكفوفين | صورحبس المتهم بقتل طفل تصادف مروره أثناء مشاجرة بعين شمسحبس عامل في اتهامه بقتل حماته بمنطقة الأميريةحبس عاطل في اتهامه بقتل شاب بسلاح أبيض بمنطقة الساحلسائق يشعل النيران في منزل مسجل خطر بالساحلإحالة ربة منزل وممرضة وعاملة للمحاكمة لاتهامهم بتبديل طفلة بذكر فى قصر العينىحبس 5 أشخاص لاتهامهم بسرقة مخزن أدوات كهربائية بقليوبالقبض على عاطلين سرقا 71 ألف جنيه من داخل محل بالزاوية الحمراءضبط عاطل لاتهامه بالإتجار فى الأسلحة النارية غير المرخصة بأبو النمرسالاستماع لأقوال المجنى عليه فى واقعة سرقة سيارة وسلاح نارى فى الشيخ زايد6 معلومات عن آخر جلسات محاكمة المتهمين بـ"أحداث ماسبيرو" بعد حجزها للحكم

غانا ترفع شعار "لا بديل عن استعادة اللقب الغائب"

   -  
غانا

القاهرة- ( د ب أ):

قبل أربعة أعوام فقط، نال المنتخب الغاني إشادة بالغة لوصوله إلى المباراة النهائية ببطولة كأس الأمم الأفريقية 2015 بغينيا الاستوائية.

ولكن مع تراجع الفريق خطوة واحتلاله المركز الرابع في النسخة الماضية عام 2017 بالجابون وغيابه عن نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا ، لم يعد أمام الفريق المعروف بلقب "النجوم السوداء" سوى البحث عن لقبه الخامس في البطولات الأفريقية من خلال النسخة الجديدة التي تنطلق فعالياتها في مصر يوم الجمعة المقبل.

ولم يغب المنتخب الغاني عن المربع الذهبي للبطولة الأفريقية منذ نسخة 2008 ، لكنه افتقد القدرة على إحراز اللقب في هذه النسخ الست على التوالي.

كما غاب الفريق عن مونديال 2018 بعد مشاركته في نسخ 2006 بألمانيا وبلغ فيها دور الستة عشر و2010 بجنوب أفريقيا ، التي وصل فيها لدور الثمانية ، و2014 بالبرازيل.

ويضاعف هذا من رغبة وحاجة المنتخب الغاني (النجوم السوداء) لإحراز اللقب الأفريقي الغائب عن خزانته منذ 37 عاما

وقبل تسعة أعوام فقط، أبهر المنتخب الغاني عشاق الساحرة المستديرة في أنحاء العالم بالعروض القوية والرائعة التي قدمها في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وذلك في ثاني مشاركة له بالبطولة.

وشق المنتخب الغاني طريقه بجدارة إلى دور الثمانية في المونديال ليصبح بذلك ثالث منتخب أفريقي يبلغ هذا الدور في البطولة العالمية بعد منتخبي الكاميرون في 1990 والسنغال في 2002 .

وتضافرت العديد من العوامل والظروف ومنها أخطاء الحكام في حرمان النجوم السوداء من بلوغ المربع الذهبي للمونديال حيث سقط الفريق أمام منتخب أوروجواي بعد مباراة مثيرة للغاية في دور الثمانية.

وتوقع كثيرون أن يفرض هذا الفريق هيمنته على الساحة الأفريقية لسنوات طويلة تالية وأن يحتكر اللقب القاري لنسخ عدة.

ولكن الفريق اكتفى في نسخ 2012 و2013 و2017 بالمركز الرابع وفي نسخة 2015 بالمركز الثاني كما خرج صفر اليدين من الدور الأول لمونديال 2014 بالبرازيل وغاب عن مونديال 2018 بروسيا.

ولذا ، سيكون الفريق بحاجة ماسة إلى إثبات وجوده مجددا في بطولات كأس الأمم الأفريقية من خلال البطولة الثانية والثلاثين بمصر.

وعلى مدار 37 عاما ، فشلت غانا في الفوز بلقب البطولة الأفريقية فيما يمثل إخفاقا كبيرا لا يليق بتاريخ الفريق أو إمكانياته العالية.

ولا يختلف اثنان على أن المنتخب الغاني كان ولا يزال "برازيل القارة السمراء" ليس لجمال الأداء فحسب وإنما لأنه كان دائما وما زال حتى الآن ضمن المرشحين بقوة لإحراز لقب البطولة القارية التي شارك فيها 22 مرة سابقة وأحرز لقبها أربع مرات.

وكان المنتخب الغاني أول الفرق التي تحرز لقب البطولة أربع مرات حيث توج باللقب أعوام 1963 و1965 و1978 و1982 أي أنه توج باللقب أربع مرات في غضون 20 عاما قبل أن يحرز المنتخب الكاميروني أول ألقابه الخمسة وقبل أن يحرز المنتخب المصري لقبه الثالث من بين الألقاب السبعة التي يستحوذ عليها حاليا.

ورغم ذلك ، غاب النجوم السوداء عن منصة التتويج طيلة 37 عاما متواصلة رغم استضافة غانا لنهائيات البطولة عام 2000 بالتنظيم المشترك مع نيجيريا ولنهائيات بطولة 2008 .

وشارك المنتخب الغاني في بطولة كأس الأمم الأفريقية للمرة الأولى عام 1963 حيث استضافت بلاده البطولة للمرة الأولى ونجح الفريق في إحراز لقبها بالتغلب على نظيره السوداني في المباراة النهائية.

وكرر الفريق الإنجاز نفسه في البطولة التالية التي استضافتها تونس عام 1965 حيث أحرز النجوم السوداء لقب البطولة بالتغلب على تونس في المباراة النهائية ليعادل المنتخب الغاني بذلك إنجاز الفريق المصري ويفوز باللقب للمرة الثانية وهي الثانية على التوالي أيضا.

وكان المنتخب الغاني على أعتاب إنجاز فريد من نوعه بعدما تأهل لنهائي البطولة التالية التي استضافتها إثيوبيا عام 1968 ولكنه خسر النهائي أمام منتخب الكونغو الديمقراطية ليفشل في الفوز باللقب الثالث على التوالي.

وانتظر المنتخب الغاني حتى عام 1978 ليحرز اللقب الثالث له في تاريخ بطولات كأس الأمم الأفريقية وبعدها بأربع سنوات فقط توج باللقب الرابع بالفوز على ليبيا صاحبة الأرض في المباراة النهائية.

ولكن النجوم السوداء فشلوا في الصعود إلى منصة التتويج لسنوات طويلة حتى جاءت إليهم الفرصة أخيرا باستضافة غانا لبطولة عام 2008 ليجد الفريق دعما جديدا من جماهيره ولكن ذلك لم يساعده في الفوز باللقب الخامس في تاريخه ومعادلة الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب والذي كان مسجلا باسم نظيره المصري الذي عزز رقمه القياسي بإحراز اللقب للمرة السادسة بينما انتزع المنتخب الغاني المركز الثالث بالبطولة.

وسنحت الفرصة مجددا أمام غانا لتقليص الفارق مع أحفاد الفراعنة ببلوغ المباراة النهائية لبطولة 2010 بأنجولا ولكن خبرة الفراعنة حسمت اللقب بالتغلب 1 / صفر في النهائي على المنتخب الغاني المفعم بالعناصر الشابة.

ومع اعتزال نجوم جيل التسعينيات بقيادة عبيدي بيليه وأنتوني يبواه دون إحراز أي لقب في بطولات كأس الأمم الأفريقية رغم أنه كان أكثر أجيال النجوم السوداء قدرة على تحقيق ذلك ، أصبحت مهمة الجيل الحالي بقيادة آندري آيو وأسامواه جيان ، في غاية الصعوبة حيث يحمل على كاهله مهمة استعادة الألقاب الأفريقية.

وتصدر النجوم السوداء المجموعة السادسة في التصفيات التي ضمت معه منتخبي كينيا وإثيوبيا.

ولكن قرعة النهائيات لم ترحم الفريق حيث أوقعته في المجموعة السادسة مع المنتخب الكاميروني حامل اللقب ولكن معظم الترشيحات ستصب بالطبع في مصلحة منتخبي الكاميرون وغانا على حساب منتخبي بنين وغينيا الاستوائية.

وبعدما اعتمد المنتخب الغاني في النسختين الماضيتين على المدرب الإسرائيلي أفرام جرانت المدير الفني الأسبق لتشيلسي الإنجليزي ، سيكون الرهان هذه المرة على المدرب الوطني جيمس كويسي أبياه اللاعب السابق بالفريق والذي يقوده للمرة الثانية حيث كان مدربا للنجوم السوداء من 2012 إلى 2014 .

وإذا كان الفريق قادرا على عبور هذه المجموعة والمنافسة بقوة على اللقب الأفريقي ، سيعتمد هذا كثيرا على ما يقدمه لاعبون بارزون مثل أسامواه جيان والشقيقين أندري وجوردان آيو وكوادو أسامواه.

ويستهل المنتخب الغاني مسيرته في البطولة بملاقاة منتخب بنين ثم يلتقي منتخبي الكاميرون وغينيا بيساو في المباراتين التاليتين على التوالي.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة