الكشف على 64210 حالة في مايو بمستشفيات البحر الأحمرانتحار سائق توك توك بحبل غسيل بسبب خلافات مع خطيبته بالخصوصمحافظ دمياط تعلن افتتاح شارع "306" خلال أيامالزمالك يغرم كهربا 100 ألف جنيه لغيابه عن المران بدون إذنإبراهيم سعيد: بطولة أمم أفريقيا صعبة.. وهناك لاعبون لن يتحملوا ضغوط الجماهيرإبراهيم سعيد: هذا الثنائي الأفضل لدفاع منتخب مصر في أمم أفريقياتعيين هاني خميس وكيلا لكلية الآداب للدراسات العلياإدراج نحو 10 مليارات جنيه إضافية بالموازنة.. أغلبها للصحة والتعليممش للستات بس.. وصفات طبيعية للعناية ببشرة الرجاللو عايزة الفرن يلمع زى الجديد.. البخار لتنظيفه من الداخلمحافظ الإسكندرية يطلق مبادرة "سفراء المياه" للمشاركة المجتمعيةكتاب "قلب الرياضيين" يوضع أسباب الموت المفاجئ فى الملاعب"العسكرية" تستمع للشهود في محاكمة 271 متهمًا بقضية "حسم 2" اليومشاهد.. لحظة تكريم ريهام عبد الغفور من حزب الوفد لتميزها الفنيشاهد.. كيف احتفلت الفنانة نورا بعيد ميلادهابيرو تعاقب بوليفيا وتضع قدما في ربع نهائي كوبا أمريكافيديو .. أحمد عيد الملك فرعون الكرة المصرية "الغاضب"منتخب الجودو يصل من كرواتيا فجراثمار التعاون بين المالية والبرلمان.. توفير 100 مليار جنيه من الصناديق الخاصةست حلقات عن فضائل الصحابة ببرنامج حديث الروح

خبرة 50 عاما.. حكاية عم عبده صاحب صورة ترميم تمثال رمسيس الثالث بالكرنك

   -  
تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة لأحد عمال الترميم يرتدي جلبابا، وهو يعمل على ترميم تمثال أثري، مؤكدين أنه يستخدم مواد وطريقة خاطئة في الترميم، ووجهوا له العديد من الانتقادات الشديدة، واتهموه بتشويه التمثال الأثري.

"فيتو" حققت في الأمر، وعلمت من مرممي وزارة الآثار أن هذه الصورة لشخص يدعى عبده كريم أثناء ترميم أحد تماثيل رمسيس الثالث في الصف الغربي بالفناء المفتوح بمعبد رمسيس الثالث بمعابد الكرنك.

وأكد عبدالناصر أحمد عبدالعظيم مدير عام آثار ومتاحف مصر العليا، أن عم عبده من عائلة من قفط لهم خبرة كبيرة في مجال الترميم والحفائر في منطقة آثار مصر العليا، ويعمل مع المركز المصري الفرنسي بالكرنك منذ أكثر من 50 عاما، وتدرب مع كثير من خبراء الترميم الأجانب بالمركز، وهو الذي كان يعلم طلاب الترميم بمعهد الترميم بالأقصر الجانب العملي لأعمال الترميم.

وأوضح مدير عام آثار ومتاحف مصر العليا، أن هذا العمل تم منذ نحو 20 عاما، وهو عبارة عن استكمال بمونة الجير والرمل، وبعض الأكاسيد الطبيعية لكى تحاكى لون الأثر من الحجر الرملي، وتم الاستكمال وفقا لمواثيق الترميم الدولية، وهو خفض مونة الاستكمال بنحو نصف سم، مشيرا إلى أنه كل فترة تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعى بعض الصور لأعمال الترميم القديمة من فترة الخمسينيات والستينيات والتي كانت تستعمل فيها مونة الأسمنت على أنها أعمال ترميم حديثة.

وأشار مدير عام آثار ومتاحف مصر العليا، إلى وجود خطة لإزالة مونة الترميم القديمة بآثار مصر العليا في كل المواقع، ولكن لكثرة هذه الأعمال سوف تأخذ بعض الوقت لاستكمالها، موجها الشكر لكل المرممين الحرفيين في مناطق مصر العليا المختلفة، لحفاظهم على تراثنا منذ بداية القرن الماضي وتعلم على أيديهم الكثيرون ، لأن علوم الترميم بدأت في الجامعات المصرية منذ 1982م.

ومن جانبه كشف الدكتور عيسى زيدان مدير عام الترميم الأولى ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير، أن ترميم التمثال صحيح والمواد المستخدمة في الاستكمال سليمة.

وأكد أن المواد المستخدمة غير ضارة بالأثر، كونها تخلو تماما من الأسمنت بكافة أنواعه، ويعتبر الاستكمال هنا استكمالا تدعيميا لحماية الآثار وليس استكمالا تشريحيا، ونسب الاستكمال ومراعاة الفرق بين الأثر والاستكمال الحديث سليمة، مشيرا إلى أن هذه الطريقة تتبعها معظم البعثات الأجنبية في ترميم الآثار الثابتة، مثل المقابر والمعابد والصورة توضح وتعبر عن مهارة القائم بعملية الاستكمال.

وأوضح أن ترك الآثر بدون هذا الاستكمال والحماية له، خاصة في البيئة المفتوحة ونحر الرياح والتفاوت في درجات الحرارة والرطوبة، يعرضه لمزيد من التلف ومزيد من التأكل خاصة عند حواف الأجزاء المفقودة والضعيفة، قائلا: كثير من البعثات تعتمد بشكل أساسي وكبير على هذه العمالة المدربة باحترافية، والزي لا يمثل أدنى مشكلة في أعمال الترميم، والجلابية شرف لكل من يرتديها وشرف لنا جميعا، وأعظم المرممين أحيانا ما كانوا يرتدون الجلباب ومنهم شيخ المرممين الراحل الحاج أحمد يوسف، وكثير أيضا من منطقة الهرم والصعيد ووجه بحري.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة