رؤى حول تطوير مراكز التدريب المهني بمحافظات الجمهورية20 نصيحة من "حماية المستهلك" عند الشراء عبر المواقع الإلكترونيةضبط ١٧ هاربا من تنفيذ أحكام وتحرير ٦٢ مخالفة مرورية بالمطارنقيب الإعلاميين: مصر أكبر من الرد على مسرحية أردوغان الهزليةكيف يتم تسمية الأعاصير.. و«دليلة» و«شانتال» أجدد أسماء 2019نشرة الأخبار: تفاصيل مكالمة محمد صلاح بشيخ الأزهر.. وانطلاق الحملة الانتخابية لترامبقمة السيسي ولوكاشينكو وتصحيح امتحانات الثانوية وفاتورة الصراعات حول العالم.. أبرز ما تناولته الصحف اليومشيرين حمدى مع أبطال مسلسلى "حكايتى" و "علامة استفهام" بـON setضبط 17 هاربًا من تنفيذ أحكام قضائية خلال حملة أمنية بمطار القاهرةسقوط صاروخ على مقر شركة نفط أمريكية في العراقمنتخبات كان 2019.. نيجيريا.. النسور تحلق للمرة الأولى منذ 6 سنوات.. وأحمد موسى يقود الهجومما علاقة طلاق الوالدين بسمنة الأبناء؟.. دراسة تجيبصيانة وتطوير حمام السباحة الأوليمبي في الأقصرمدير أمن الفيوم يتفقد مراكز ونقاط الشرطة .. صوربرلماني: إنشاء مدرسة جديدة في دسوق بتكلفة 7.7 مليون جنيهتحرير محاضر لـ20 مخالفا تسببوا في ضعف وصول المياه لنهايات الترع بالفيومقرأت لك.. "ظلام مرئى" سيرة ذاتية لروائى أمريكى عن الاكتئابفي يوم وفاتها.. صورة نادرة لـ آمال فريد قبل صعود روحها إلى السماء | نستولوجياالحرارة تصل لـ40 والرطوبة 90%.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس اليوم والغدمصدر بـ"التموين" يكشف: هؤلاء فقط لن يعودوا لمنظومة الدعم

دراسة: نجاة 22 مليون أمريكى من السرطان بحلول 2030 نتيجة تحسن الفحص والعلاج

   -  

يتوقع خبراء الصحة نجاه 22 مليون أمريكى من السرطان بحلول 2030، نتيجة تحسن الفحص والعلاج، فهناك 16.9 مليون أمريكى يعيشون بعد تشخيص إصابتهم بالسرطان، ويشير تقرير جديد لجمعية السرطان الأمريكية، أنه بحلول عام 2030 سيكون 22 مليون شخص قد نجوا من المرض.

وقال التقرير الذى نشرته صحيفة ديل ميلى البريطانية، أن أكثر أنواع السرطان شيوعا بين الرجال هو سرطان البروستاتا، والقولون، والمستقيم، وسرطان الجلد،مضيفة أن النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدى، أو الرحم، أو القولون والمستقيم

النجاة من السرطان

بحلول عام 2030، يقدر الخبراء أن 22.1 مليون شخص في الولايات المتحدة سيكونون قد نجوا من السرطان، حسبما يشير تقرير جديد.

بشكل عام، إنها أخبار جيدة، حيث أن حالات السرطان الجديدة تتناقص بين الرجال، ومستقرة بين النساء.

لكن احتياجات الرعاية الصحية للأشخاص الذين لديهم تاريخ من السرطان تختلف عن أولئك الذين لم يسبق لهم أن أصيبوا بالمرض، مما يعني أنه من المحتمل أن يكون هناك ثغرات لملأها، حيث يعيش المزيد من الناس لفترة أطول بعد محاربة السرطان.

يطالب الباحثون فى جمعية السرطان الأمريكية بالتقدم فى العلاج من أجل تغيير المشهد من الناجين، لكنهم يحثون على ضرورة توفير المزيد من الرعاية المتخصصة لهؤلاء الناس حاليا، يوجد حوالى 16.9 مليون أمريكى لديهم تاريخ من السرطان.

بعض أشكال المرض تصيب شخصًا واحدًا، من بين كل 3 أشخاص في العالم في مرحلة ما من حياتهم.

لكنها ليست عقوبة الإعدام بعد الآن.

وأضافت الصحيفة، أن العقود الأخيرة شهدت تحسنا جذريا فى ممارسات الفحص التى تتيح للأطباء اكتشاف الأورام فى وقت مبكر، عندما يكون علاجهم أكثر سهولة، فبعيدًا عن العقاقير الكيماوية الواسعة، أو العلاج الإشعاعى، لا تزال هذه الطرق تستخدم ولكن بطرق مستهدفة، وفى تركيبة مع علاجات أحدث مثل العلاجات الجينية، والعلاجات المناعية.

يمكن أن يصيب السرطان أى شخص من أى عمر، ولكنه يظل أكثر شيوعًا إلى حد ما بين النساء.

فى الوقت الحالى، يقدر التقرير الجديد، الذى نشر فى Cancer Journal for Clinicians، أن 8.1 مليون رجل، و8.8 مليون إمرأة فى الولايات المتحدة لديهم تاريخ موثق من السرطان.

الرجال على سبيل المثال يتعرضون للإصابة بسرطان البروستاتا بشكل اكثر من السرطانات الأخرى، ويصيب حاليًا لدى أكثر من 3.6 مليون أمريكي.

النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدى، الذى يعانى منه حوالى 3.7 مليون إمرأة.

سرطانات القولون، والمستقيم، آخذة فى الارتفاع بين الأمريكيين، وخاصة الشباب منهم، فى السنوات الأخيرة، وهى حاليا ثانى أكثر أنواع المرض شيوعا بين الرجال، والثالث الأكثر شيوعا بين النساء.

كما أن النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرحم، فى حين أن الرجال لديهم معدلات مرتفعة من سرطان الجلد.=

يتم تشخيص السرطانات الأخرى بشكل أكثر شيوعًا، ولكن من غير المحتمل أن ينجو منها، مثل سرطان الرئة.

حوالى ثلثى أولئك الذين يُعتبرون ناجين من السرطان، هم بالفعل على قيد الحياة بعد 5 سنوات من التشخيص الأولى، وحوالى 20% منهم عاشوا بعد التشخيص لمدة 20 عامًا.

هؤلاء هم فى الغالب من كبار السن الأميركيين، الذين تجاوزوا سن 65، على الرغم من أن أكثر من 100 ألف من المراهقين والأطفال هم أيضًا ناجون من السرطان.

لكن البقاء على قيد الحياة من السرطان لا يعنى الخروج تمامًا من تحت عبء المرض.

غالبًا ما يصاب الناجون من السرطان بأمراض ثانوية، بما فى ذلك مشاكل فى القلب، والأوعية الدموية، بالإضافة إلى زيادة فى الحالة النفسية.

وقال الدكتور روبن يابروف، المدير العلمى الأول فى الرابطة ومؤلف مشارك فى التقرير: "لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من السرطان احتياجات طبية ونفسية واجتماعية فريدة تتطلب تقييمًا وإدارة استباقية من قبل مقدمى الرعاية الصحية، وعلى الرغم من وجود عدد متزايد من الأدوات التى يمكن أن تساعد المرضى ومقدمى الرعاية والأطباء فى التنقل فى مختلف مراحل النجاة من السرطان، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الموارد القائمة على الأدلة لتحسين الرعاية.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة