بيرو تعاقب بوليفيا وتضع قدما في ربع نهائي كوبا أمريكافيديو .. أحمد عيد الملك فرعون الكرة المصرية "الغاضب"منتخب الجودو يصل من كرواتيا فجراثمار التعاون بين المالية والبرلمان.. توفير 100 مليار جنيه من الصناديق الخاصةست حلقات عن فضائل الصحابة ببرنامج حديث الروحدبلوماسي سابق: أردوغان وصمة عار في تاريخ تركيا.. وتصرفاته همجيةحبس خفير وسائقين لاتهامهم بتعذيب لص حتى الموت بالدقهليةهذا ما يحدث لجسمك عند الاستحمام بماء ساخن قبل التمارين الرياضيةقوانين الأزياء في السباق البريطاني للأحصنة..كيف تغيرّت منذ القرن 18؟انتحار سائق "توك توك" بالخصوص بسبب مشاكل مع خطيبتهتقارير: ميسي يطالب برشلونة باستعادة نيمارالنواب الليبي: قادة الإرهاب مقيمون بتركيا.. والجرحى يعالجون هناكإيناس مظهر: الاهتمام الإعلامي بكأس الأمم الأفريقية في مصر غير مسبوقهشام يونس عن فراغ "صندوق الصحفيين": مواردنا محدودةشاهد مباراة البرازيل وفنزويلا بكوبا أمريكاسيميوني : ميسي لا يستطيع الفوز بمفردهسر رفض دي ليخت عرض برشلونةالسيطرة على حريق بمزرعة نخيل فى قرية المعصرة دون إصابات بالوادى الجديدسمر حمزة: معسكر التدريبات خطوة على طريق الأوليمبيادأحمد ناجي: خوض التدريبات على استاد القاهرة صعب

جريمة على السحور.. «قمر» وابن عمها يمزقان جسد زوجها «عامل الديليفري» (تفاصيل)

-  
جثة في المشرحة - صورة أرشيفية

«عاوزة حاجة يا حبيبتي أجيبها لكٍ معايا».. هكذا يهاتف «سامح. د»، عامل الديليفرى بصيدلية، دائمًا زوجته «قمر.أ»، قبل عودته إلى مسكنهما في منطقة الهرم بالجيزة، إلا أن السيناريو المعتاد تغير، مع سحور يوم 19 رمضان الجمعة الماضي، إذ حضر الزوج فجأة إلى منزله، ليباغته تواجد «أحمد. م»، ابن عم زوجته داخل شقته، وينتهى المشهد بمقتل الزوج على يد زوجته وابن عمها بـ6 طعنات، ويمزقان جسده، وفقًا لرواية والدى المجني عليه، وشهود العيان، وتحقيقات النيابة.

قبل 4 سنوات، تزوج المجني عليه من المتهمة الأولى، ابنة قريته إبيشواي في محافظة الفيوم، وكان الزوج قلبه يرقص طربًا بعدما فاز بمحبوبة، الاثنان حاصلان على دبلوم التجارة، والزوج يكبر زوجته بنحو 7 سنوات، وطريقهما كان مفروشًا بالآمال والأحلام، إذ طلب «سامح» من زوجته الانتقال للعيش بالقاهرة،للقرب من عمله، وحلم معها بتكوين أسرة وبناء منزل، إلا أن شيئًا من هذا لم يحدث، فعلى حد قول والد المجني عليه: «ابنى وزوجته المتهمة لم ينجبا.. وفي الآخر قتلته وابن عمها».

لا يعترف الأب المكلوم، وهو حارس لأحد العقارات بمدينة السادس من أكتوبر، بما قالته المتهمة «قمر»، خلال تحقيقات نيابة حوادث جنوب الجيزة، إنها طلبت الطلاق من زوجها المجنى عليها لكنّه رفض، وهي كانت تريد الزواج من ابن عمها، ليشير إلى أن «سامح وقمر تزوجا عن حب».

ويقول الأب، لـ«المصري اليوم»، إنه وزوجته (والدة المجني عليه)، اتصلا على المتهمة (قمر) وسألاها عن أحوالها، وقالت والدة المجني عليه لزوجة ابنها: «إحنا عاملين حسابك في كحك وبسكويت العيد»، و«ما إن انتهت المكالمة، حتى أخبرنا الجيران بمقتل ابننا على يد زوجته وابن عمها، كنّا بنعيد عليها ونعاملها مثل أبنائنا، تقوم ترد لنّا المعروف بتقطيع جثة فلذة كبدنا».

يسرد والد «سامح» تفاصيل خلاف وحيد بين ابنه وزوجته المتهمة: «من حوالى 4 أشهر حضرت زوجة ابني إلى بيت أهلها لوجود خلافات زوجية، وقالت إن زوجها يوبخها بشائم وألفاظ نابية»، ويشير إلى أنهم لا يعرفون بعلاقة المتهمة بابن عمها:«ولا عمرنا شوفناهم مع بعض.. وسامح ابني كان أول خطيب لقمر المتهمة وتزوجا».

ويطالب والدا المجني عليه بـ«القصاص بالقانون.. وإعدام المتهمين ليبرد قلبهما»، فيؤكدان أن «سامح كان الابن الوحيد لهما.. وكان حنين ومطيع لهما، ولا يرضى ربنا أن المتهمين يقطعا جثته على السحور».

«يا عالم الحقوني بموت.. الحقونى».. استغاث «سامح» بهذه الكلمات بجيرانه، قبل أن يلفظ أنفاسه، ليسمع تلك الكلمات جاره «أحمد. ع»، واستعان بـ«عبدالحكم .ع»، حارس العقار، ولفيف من الأهالى، لينقذوا المجنى عليه، لكنهم وجدوه جثة هامدة، وضبطوا زوجته والمتهم بـ«منور» العقار، وهو يبدل ملابسه الغارقة في الدماء، ويبدلها بملابس المجنى عليه، وبحوزته حقيبة يد تخص المجنى عليه وكان داخلها مبلغ 3700 جنيه.

يروى «عبدالظاهر»، وهو شاهد عيان، أنه طرق باب شقة المجنى عليه ولم يجب عليه أحد، وظل يتصل على هاتف «سامح» ويسمع رنين الهاتف، وهو واقف أمام الشقة: «كانت زوجة سامح تكنسل مع كل اتصال»، مما أثار ريبته والجيران، فأغلقوا باب العقار بـ«الجنزير».

عقب 40 دقيقة، فوجئ الجيران، وفقًا لحارس العقار، بصراخ «قمر»: «يا خرابى زوجى اتقتل»، ليهرول الجميع إلى الشقة، فيجدون «عامل الديليفرى» غارقًا في دمائه وجثته مسجاة على الظهر.

فاجأت الزوجة الحاضرين بقولها: «بلطجية قتلوا سامح في الشقة الحقوهم ليهربوا».. باستنكار قال «عبدالظاهر»: «مفيش بلطجية ولا حد خرج من باب العمارة»، ويلفت شاهد العيان إلى أن المتهمة كانت تريد إلهاءنا في الهرولة ناحية الشارع، ليتمكن شريكها في الجريمة من الهروب.

ويقول عطية كامل، أحد شهود العيان، إن الأهالى ضبطوا المتهم الثاني داخل «المنور»، حيث تسلل من شقة المجنى عليه، وحاول إيهام الحاضرين ببراءته: «يا ناس بلطجية قتلوا سامح وكانوا هيقتلونى أنا كمان»، وذلك بعد أن عثر الشهود على المتهم وهو يبدل ملابسه الغارقة بالدماء ويرتدى ملابس المجنى عليه.

وحين حضرت الشرطة، اعترفت المتهمة الأولى بأن ابن عمها حضر إلى شقتها وعندما فوجئا بحضور الزوج استل ابن عمها سكينًا وطعن ومزق جسد زوجها، وهى عاونته في التخفى والهروب، وقالت إنها كانت تريد الطلاق من زوجها (المجنى عليه) وإنها مرتبطة بعلاقة مع المتهم الثانى.

أثارت الجريمة حزن الأهالى، إذ أشادوا بسلوك المجني عليه: «كان في حاله وآية تمشى على الأرض»، كما استغربوا إقدام زوجته على الجريمة: «عمرنا ما شوفنا منها حاجة وحشة.. وغير مصدقين ما فعلته».

وروى على حسن، صاحب مصنع حلويات بالعقار الملاصق للمنزل الذي شهد الجريمة، أن المتهمة «قمر» كانت تعمل لديه «بتغسل صحون»، ليصف سلوكها بـ«الحسن»، وإنها كانت «بنت ناس وفى حالها وملابسها محتمشة، وعمرنا ما شوفنها على علاقة بأحد، ولا عرفنا علاقتها بشريكها في الجريمة». وذكر صاحب المصنع أن «قمر سافرت إلى مسقط رأسها من حوالى 4 أشهر، واضطررنا لاستبدالها لأنها غابت عنا حوالي شهر».

استعانت النيابة بشهود العيان لتستمع لأقوالهم، ومثل المتهمان جريمتهما، وقالا إنهما طعنا المجني عليه بسكين مطبخ ومزقا جسده للتأكد من أنه لفظ أنفاسه.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة