مصر فى التصنيف الأول.. الكاف يعلن تصنيف المنتخبات لقرعة كأس أمم إفريقيا 2021لاعب منتخب تونس: "الفار" حرمنا من التأهل إلى نهائي كأس أمم إفريقيازيدان يعود لقيادة تدريبات ريال مدريد بعد حضور جنازة شقيقهدي خيا يقترب من أن يصبح الحارس الأعلى أجرا في تاريخ كرة القدمإيران تكشف مصير ناقلة النفط المفقودة في مضيق هرمزإيران ليست وحدها.. أمريكا وإسرائيل أسواق لـ"النفط الحرام"في عيد ميلاده.. عايدة رياض لـ"الوفد": يوسف شعبان علمنا الالتزامبحث جديد: جزيئات السيليكون النانوية تسهم فى الكشف المبكر عن الأورام السرطانية"اختر وقتك قبل أكلك".. 12 نوعا من الطعام ستضرك إذا أكلتها فى الوقت الخطأ| صورفيديو وصور.. يرى بجميع أنحاء مصر.. بدء الخسوف الجزئى للقمرالملك سلمان يوجه باستضافة 200 حاج من ذوي ضحايا ومصابي حادث نيوزيلندا الإرهابيكل حاجة .. مي عز الدين فى ظهور مميز مع والدتها.. شاهدبـ المايوهات.. أحمد عز وشريف منير ومحمد إمام والشيف شربيني في الساحل.. شاهدناصر الربيع يتعاقد على مسلسل سعودي لـ رمضان 2020درة تعزف على آلة موسيقية جزءا من أغنية La vie en rose.. فيديوأحلى نعمة بالدنيا.. كندة علوش تغازل شقيقها في عيد ميلادهنازال كيسال تتعاقد على الطفل بجانب أوزغي غوريلتمهيدا للإعلان عن الصفقة.. بالفيديو – يوفنتوس يُعلن وصول دي ليخت إلي إيطاليافيديو.. نشأت الديهى: التجربة المصرية فى الإصلاح الاقتصادى رائدةفيديو.. 17 صفحة على «فيس بوك» تبيع أدوية منتهية الصلاحية

أشهر 30 مجرما فى رمضان.."شكر" 27 سنة سجينا وآخر حاجة فاكرها كأس العالم 90

   -  

لم يدرى الشاب أن الإتجار فى "البودرة" سيزج به فى السجن، ولم يتوقع أن يقضى معظم عمره خلف قضبان السجون، يلعن الشيطان الذى وسوس له بالإنحدار فى طريق الشر، والإتجار بالهيروين.

حكى السجين قصة قضاء أفضل أوقات العمر خلف أسوار السجون، قائلاً:" اسمى "شكر الله .ف" ، أبلغ من العمر 58 سنة، للأسف قضيت 27 سنة منهم في السجن، حيث دخلته وعمرى 31 سنة فقط، فكنت فى ريعان الشباب، وسأخرج وأنا كهل عجوز لم أستفيد من شبابى شىء، نادماً على ما اقترفت يدى، مردداً ليت الشباب يعود يوماً.

"أخر حاجة فاكرها قبل ما أدخل السجن إننا روحنا كأس العالم سنة 90"، هكذا تحدث السجين، عن الفترة التي سبقت دخوله السجن، وبعدها مباشرة فى 1991 دخل السجن، فى قضية حيازة "هيروين"، وصدر ضده عدة أحكام، مضيفا: "توالت الأحداث بالخارج وأنا هنا لا أدرى شىء، قالوا لى من قدموا حديثاً للسجن، أن البلد حدث بها زلزال، ومنهم من تحدث عن إرهاب التسعينيات، وآخرون قالوا لى: "انت مش دريان بالدنيا دا فيه ثورتين قاموا فى البلد..بس أنا مش عارف غير ثورة 1952"، حكوا لى عن شكل الشوارع بالخارج، وقالوا لى أنها امتلأت بالكبارى، وأصبحنا أكثر من 104 مليون فازدحمت الشوارع بالمواطنين، لكنهم قالوا لى لم تبقى هذه "الوشوش" الطيبة كما هى، فزادت الجريمة واستبدلت الوجوه الطيبة بأخرى لم نراها أو نألفها قبل ذلك، وسادت أجواء من التوتر بين معظم الناس".

السجين الذى لا يحب الجلوس أمام التلفاز أو مطالعة الصحف مثل باقى زملائه السجناء، وجه نصائحه للشباب: "لا تسلموا عقولكم للشيطان، حتى لا تكونى فى يوم هنا مكانى، تحروا الحلال فلا تجروا وراء المال الحرام، فتكون العواقب وخيمة، فقد حُرمت من زوجتى التى تعانى الأمرين فى غيابى ورفضت الطلاق، على أمل خروجى والعيش معها ما تبقى من العمر، واثنين من أولادى تركتهما طفلين وبات الاثنين رجلين".

وحول يومه في السجن، قال فى حديث سابق لـ"اليوم السابع": "نتلقى هنا معاملة كريمة، ويتم السماح لنا بالتريض وقضاء أوقات الترفيهة فى المكتبات والملاعب وحجر الموسيقى ويتم السماح لنا باستقبال ذوينا، فضلاً عن تقديم وجبات متكاملة ووجود مستشفى متطورة لعلاج المرضى وفحصهم وصرف الأدوية لهم، فالمعاملة هنا كريمة".

وينشر "اليوم السابع" على مدار شهر رمضان، قصص أشهر 30 مجرما، شغلوا الرأي العام بالجرائم التي ارتكبوها حتى سقطوا في قبضة العدالة، تأكيداً على أنه لن يفلت أحد من العقوبة حتى ولو كان من عتادة الإجرام.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة