الرئيس السيسى يتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء اليونانىاليوم السابع يحذر من صفحات تنتحل اسمه وتفبرك خبر وفاة الفنانة رجاء الجداويالسيسى ورئيس وزراء اليونان يتوافقان على رفض تدخل أطراف خارجية في الأزمة الليبيةمحافظ القاهرة يوقف تراخيص البناء 6 أشهر ويمنع استكمال الجاري تنفيذه إلا بشروطوزارة الرياضة تدعم 54 اتحادا بـ5.4 مليون جنيه لمواجهة تداعيات كوروناالنهاية لـ زلاتان؟ سكاي: إبراهيموفيتش يتعرض لإصابة قوية للغاية«القوى العاملة»: 50 ألف عامل صرفوا 25 مليون جنيه «منحة السيسي» بكفرالشيخبورتريه للشهيد «العواد» في طور سيناء.. والمحافظ يطلق على والدته «أم الشهداء»محافظ مطروح يتابع تنفيذ إجراءات مواجهة كورونا.. ويتفقد أعمال تطوير الشواطىءوزير الري يوجه باستمرار متابعة الموقف المائي خلال أيام العيدمحافظ بني سويف: «مشروعك» وفرت 12 ألف فرصة عمل للشبابالسيسي ورئيس الوزراء اليوناني يؤكدان رفض تدخل أطراف خارجية في الأزمة الليبيةلماذا يحتفل العالم بـ"يوم إفريقيا" في 25 مايو من كل عام؟تطوير شواطئ مطروح.. والانتهاء منها قبل نهاية الشهر الحالي | صورإزالة ملاه وإغلاق محل مستحضرات تجميل في طنطا خالف أصحابها قرار الحظر | صورقاتل والد زوجته بكرداسة: تخلصت منه بسبب خلافات أسريةتامر حسني يشعل مسرح الصوت والضوء بأغنية ناسيني ليه.. يتدخل لحل خلاف بين زوجين على الهواء..ويوجه رسالة لزوجتهمنير أديب: سلوك قناة الجزيرة في دعم الجماعات الإرهابية أمر معتاد ..فيديوسكرتير الفيوم: المحافظة مواكبة في قراراتها إجراءات الدولة الاحترازية.. فيديوالمصل واللقاح: استقرار أعداد المصابين بكورونا خلال تلك الفترة

نجيب محفوظ.. تعظيم سلام للوطن الذي أنجبك

-  

الكتابة عن أمير الرواية العربية، نجيب محفوظ، متعة خاصة لا تدانيها متعة. فسيرة الرجل أشبه برواياته، عمل إنساني محكم صار بأشد قواعد الصرامة والالتزام.

حقق نجيب محفوظ، شهرة مصرية وعربية وعالمية مدوية بسبب رواياته وقصصه، التي جاءت آية في الإعجاز الأدبي، من خلال أعمال بالغة الدقة تعرف من خلالها العالم، على الحارة المصرية وشخوصها التي جاءت حقيقية وواقعية بشكل لم يسبق له مثيل.

ميزة نجيب محفوظ وعالميته، جاءت لأنه أول من أسس للرواية العربية الحديثة، فقبله لم تكن هناك رواية بالمصطلح الأدبي المتعارف عليه، ولم تكن هناك حبكات فنية فيها متعة غير مسبوقة، مثل أعماله ولكن شذرات أدبية لا تغني ولا تسمن من جوع، كما أن أعماله جاءت جادة تنبض بكل مشاكل المجتمع وقضاياه وأزمات أفراده.

ولا اعتقد أنه يوجد شخص في العالم العربي على امتداده، لا يعرف نجيب محفوظ، أو لا يعرف بعض أفلامه وقصص رواياته التي أصبحت تيمة خاصة في السينما المصرية والعالمية.

أحب نجيب محفوظ الرواية، وأعطاها جهده وعمره وركز عليها عمله، فجاءت عالمية انسانية، قرأت بالأمس وتقرأ اليوم وغدا.

وفي حياة نجيب محفوظ يمكننا التوقف أمام محطات عدة في حياة الرجل.

أولها من رواياته، التي تميزت بواقعيتها الشديدة وبنقدها لمشاكل المجتمع، واحساس السينما بهذه الأعمال فهرعت لتقديمها ولا تزال تنهل منها، ولا يزال الملايين يذكرون ويقرأون ويشاهدون القاهرة 30 المأخوذة عن روايته الأثيرة القاهرة الجديدة ورواياته خان الخليلي، وزقاق المدق، والسراب وبداية ونهاية وميرامار، والطريق، والسمان والخريف، والكرنك وثلاثية القاهرة الشهيرة، بين القصرين وقصر الشوق والسكرية والحرافيش.

وثانيها مع أزماته، وقد تمحورت أزمة نجيب محفوظ في موضعين اثنين، أولهما الرؤية الجنسية لبعض رواياته وانحراف شخصياتها الأدبية، فالجميع يتوقفون أمام الأعمال السينمائية التي حققت نجاحا باهرا ومنها الثلاثية الشهيرة، لكنهم يعترضون على بعض شخصياتها أمثال نزوات السيد أحمد عبد الجواد في الرواية، وولعه بالراقصات وحياته الملتزمة بالمنزل والمنفلتة خارجه. خصوصا وأن العظيم نجيب محفوظ، كان يرى أن من حق كتاب السيناريوهات لأعماله الأدبية، أن ياخذوا من الروايات ما يناسب حبكاتهم الفنية.

فالرواية كشكل أدبي ملكه ويسئل عنها، أما العمل الفني فهناك كثيرون يضعون وجهات نظرهم، صحيح أنه الأصل في العمل الفني، لكن الفن ابداع وقصصه الثرية كانت تسمح لمخرجين كثر بأن ينهلوا منها ما يناسبهم. فمنهم من يعجب بخط الخير والشر داخل الراوية، ومنهم من يعجب بالانحرافات الجنسية والأخلاقية لبعض الشخصيات، ويراها مدخل جذاب لجماهير السينما.

وأشهر من توقف وأبدع في أعمال نجيب محفوظ الأدبية المخرج الراحل حسن الإمام، الذي قدم روائع نجيب محفوظ على الشاشة الفضية بوجهة نظر خاصة جدا.

أما الأزمة الثانية، التي استمرت نحو قرابة 4 عقود تطارده، فهى كتابته لروايته المثيرة للجدل "أولاد حارتنا" وقد صنفت الرواية تصنيفا مثيرًا، واعتبرها البعض هرطقة وتجديفا واعتداء على سيرة أنبياء الله وتعريضا بالذات الإلهية.

لكن القضية التي لم يفهمها منتقديه، أن نجيب محفوظ لا يسئل عن التفسيرات الدينية لأعماله الأدبية، ولا يحاكم على نواياه التي كانت وراء كتابته الراوية، هى شخصيات فنية رسم حبكتها على الورق وخرجت في شكل عمل روائي.

لكن مع هذا، وانا هنا في حضرة نجيب محفوظ، وباعتزازي الكامل بأعمال هذا الرجل وعشقي لكل أعماله الأدبية ورؤاه الفنية، أسجل موقفي الخاص من "أولاد حارتنا"، وأراها عمل فني منحرف ان جاز هذا الوصف، وليس في متعة وروعة باقي أعماله الأدبية، وأرى أن منتقديه كان عندهم بعض الحق في نقده، وقد يكون الكتاب والنقاد الذين أهالوا الانتقادات لأولاد حارتنا على بعض الحق في الهجوم على الرواية الضخمة. وخصوصا اذا خرجوا عن التفسيرات الفنية الى التفسيرات الدينية الأخرى، وطابقوا الشخصيات الفنية في العمل بسيرة بعض أنبياء الله – رغم القداسة له- في هذه الحالة سنختلف جميعنا.

لكنى ارفض تمامًا، واكرر أرفض تمامًا أن تقابل الكلمة بالرصاص، وان يظهر مجرمون، يتلفحون برداء الأخلاق والغيرة الدينية، وينتقدون كاتب ما بسبب عمل أو اثنين له، فيكون جزائه وفق حكمهم، إهدار دمه..

هنا يتحول الخلاف الأدبي والفكري، إلى جريمة إرهابية مروعة مرفوضة في كافة الديانات السماوية، وهو ما حدث وللأسف الشديد، مع العظيم نجيب محفوظ، عندما طعن بغدر من قبل شابين، حكما بكفره وتعرضا له وكانا هدفهما قتله لولا عناية الله به.

وهنا من الظلم الشديد حصر أعمال وروائع نجيب محفوظ عند " أولاد حارتنا" أو اختصار تاريخه الأدبي في هذا العمل، والذي ظل رافضًا طباعته في مصر حتى وفاته.

كما أن من الإجحاف وفق بعض الرؤى القاصرة، أن يدعي بعض المغرضين أن نجيب محفوظ نال جائزة نوبل في الآداب بسبب رواية "أولاد حارتنا"، هذا طبعا كذب واجحاف، نالها الرائع العظيم نجيب محفوظ عن أكثر من 50 عمل روائي وقصصي سطرت تاريخا رائعا ومؤسسا في الأدب المصري الحديث.

فنجيب محفوظ، واحدًا من رواد النهضة الأدبية الحديثة، وستظل رواياته قطع فنيه باهرة، مليئة بنوازع النفس الانسانية والخير والشر، وأفضل ما عكست حياة القاهرة خلال ما يزيد على 75 سنة كاملة..

وبعد هل مقال واحد يكفي نجيب محفوظ؟

الاجابة على لسانكم انتم أعزائي، قبل أن تكون على لساني ولا ألف مقال عن هذا العظيم، الذي سطر اسمه في واحدة الخالدين بأدب صادق ورؤى فنية وأدبية آسرة.

لمطالعة الخبر على صدى البلد