5 أفلام جديدة على «روتانا سينما» فى العيدكورونا في 24 ساعة| رقم قياسي في الإصابات ومصير عقار المصابين وإيطاليا تنهي الإغلاقبالشروط والتفاصيل.. فتح باب التقدم لجائزة أحمد فؤاد نجم لشعر العاميةلماذا نقيم فى المنزل؟.. كتاب مجانى عن كورونا للأطفالمباحثات سودانية مع مصر وإثيوبيا لاستئناف مفاوضات «سد النهضة»«صحة النواب»: الرئيس داعم للأطباء.. ويقدر تضحياتهمزى النهاردة.. قرار إدراج قتلة النائب العام على قوائم الإرهاب بالجريدة الرسميةمصرع 4 أشخاص من أسرة واحدة وإصابة 3 آخرين فى حادث تصادم بالشرقيةدوري هوكي الجليد بأمريكا الشمالية يتجه للدور الفاصل مباشرةالأهلي السعودي يفتح ملف التجديد لعسيريالهلال السعودي يمدد عقد جوميز لموسم رابعنائب رئيس الاتحاد الإماراتي: أربعة مدربين مرشحين لقيادة «الأبيض»بدأت من آخر نفس.. أحمد العوضي يكشف تفاصيل حبه لـ ياسمين عبد العزيز.. فيديوخطوة قد تكون الأهم في حياتي الفنية.. أحمد العوضي يتحدث عن مسلسل الاختيار.. فيديو6 نصائح لخسارة 2 كيلو من الوزن فى أسبوعين.. "من غير رجيم قاسى"خليفة محمد صلاح.. المقاولون يحسم مصير رحيل طاهر محمد إلى الأهلي أو الزمالكبإضافة موسم رابع.. الفرنسي جوميز مستمر مع الهلال السعودي حتى 20225 ملايين مشاهدة X شهرين لـ أغنية OneRepublic الجديدة Better Daysكليب تامر حسنى والشاب خالد "وانت معايا" يقترب من 3 ملايين مشاهدةدراسة بحثية تضع 11 توصية لتطوير التعليم عن بُعد فى ظل أزمة كورونا

بعد مرور 101 عام.. ترجمة عربية لـ سوناتات فرناندو بيسوا شاعر البرتغال الأشهر

-  
صدر عن مؤسسة ترجمان للنشر، الترجمة العربية لكتاب السوناتات للشاعر البرتغالى فرناندو بيسوا، بعد مرور 101 عام على صدورها، ونقلها إلى اللغة العربية المترجم على زين.

وأنطونيو فرناندو نوجيرا دى سيابرا بيسوا (13 يونيو 1888– 30 نوفمبر 1935) شاعر وكاتب وناقد أدبى، ومترجم وفيلسوف برتغالى، يوصف بأنه واحد من أهم الشخصيات الأدبية فى القرن العشرين، وواحد من أعظم شعراء اللغة البرتغالية، كما أنه كتب وترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية.

وتعد سوناتات فرناندو بيسوا نادرة ومعقدة للغاية وقد نشرت قبل مئة عام من الآن فى البرتغال، لشبونة عام 1918.

وفى سوناتات فرناندو بيسوا، يجد القارئ نفسه أمام رؤية وتأمل الشاعر البرتغالى لوجود روحى وذهنى ومادى وطبيعى مرتبك بوضوح، وليس ذلك لأن هذا الوجود كان واضح الارتباك والرؤية وهو فقط رأى وضوحه ونقله لنا، بل لأنه كان لا يرى، ولم يكن ليرى إلا بعد أن رآه هو.

وفى السوناتات يعبر فرناندو بيسوا عن فكرته عن الفكر ذاته، وفكرته الظاهرية عن الداخل، إذ يتحدث عن وسائله وتقنياته فى الشعور، وعن الشعور، وعن كيف يشعر، كما يتحدث عن الأسئلة الكبرى ومحركات الوجود والعدم، وعن الشك واليقين، وعن الأصالة والحداثة، والمتن والهامش، وعن الخداع، والله، والشيطان، والذات، والخير والشر، وتفاهة الحياة والموت، وعن الكره والحب، والمنفى والوطن، والخوف والشجاعة، وعن واقعية الفكرة والحقيقة أكثر من الواقع والحقيقة ذاتهما.

ولد فرناندو بيسوا فى لشبونة يوم 13 يونيو 1888، وتوفى والده وهو فى الخامسة من عمره، وتزوجت والدته مرة ثانية وانتقلت مع عائلتها إلى جنوب أفريقيا، وارتاد فرناندو بيسوا هناك مدرسة إنجليزية، وعندما كان فى الثالثة عشر من عمره عاد إلى البرتغال لمدة عام، ثم عاد إليها بشكل دائم عام 1905.
درس فرناندو بيسوا فى جامعة لشبونة لفترة قصيرة، وبدأ بنشر أعماله النقدية والنثرية والشعرية بعد فترة وجيزة من عمله كمترجم إعلاني، وفى عام 1914 وجد بيسوا أبداله الرئيسة الثلاثة، وهو العام الذى نشر فيه قصيدة لأول مرة، وقد اشتهر بأبداله الأدبية، والتى يصل عددها إلى 80 شخص تقريباً، وهؤلاء الأبدال شخصيات قام بيسوا باختراعها ومنحها أسماء وميز آراء كل منها السياسية والفلسفية والدينية، وقد قام كل من هؤلاء الأبدال بالكتابة أو الترجمة أوالنقد الأدبي، ومن أشهر أبداله: ألبرتو كاييرو، ريكاردو رييس، ألفاردو دى كامبوس.

بعد وفاة فرناندو بيسوا عُثر على حقيبة تحوى على أكثر من 25000 مخطوطة عن موضوعات مختلفة منها الشعر، الفلسفة، النقد وبعض الترجمات والمسرحيات، كما أنها تحتوى على خرائط لأبداله، وهى اليوم محفوظة فى مكتبة لشبونة الوطنية ضمن ما يعرف بـ"أرشيف بيسوا"، وقد نُشر له: كتاب اللاطمأنينة، أناشيد ريكاردو رييس، لست ذا شأن، الباب وقصص أخرى، قصائد ألبارو دى كامبوس، راعى القطيع والقصائد الأخرى، رباعيات، نشيد بحرى، رسائل إلى الخطيبة، يوميات.
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة