رجاء الجداوي: كلما أتذكر إشادة الرئيس السيسي أبكي.. وهذه حكايتي مع وفاء عامر عن المحشيالتجارة والصناعة: تكامل عدة جهات لدعم استراتيجية تعميق التصنيع المحليمساعد رئيس "المصريين" تهنئ البابا تواضروس بذكرى دخول العائلة المقدسة مصر"المصريين الأحرار" بقسم الساحل يناقش "التحرش بالأطفال".. 13 يوليو المقبلإغلاق مطعم شهير فى المنصورة .. تعرف على السببإغلاق مخزن مخبز لوجود خطر داهم بنبروه في الدقهليةجمارك مطار سوهاج تحبط محاولة تهريب كمية من الأدويةاليوم السابع: إسقاط خلية إخوانية تستهدف الدولة بـ 250 مليون جنيهترامب يهدد إيران من جديد: أي هجوم سيقابل بقوة "كبيرة وكاسحة"لليوم الثالث.. اندلاع حرائق في مستوطنات إسرائيلية بفعل بالونات حارقة"العسكري السوداني": البلاد لا تتحمل الفراغ الدستوري أكثر من ذلك«الداخلية» تكشف مخططاً إخوانياً لإسقاط الدولة فى 30 يونيو بواسطة «كيانات اقتصادية واستثمارات»مدرب الكونغو الديمقراطية: محمد صلاح وتريزيجيه الأخطر.. ولا بديل عن الفوز أمام مصرمهاجم الكاميرون يطير للبرازيل بسبب الأزمة القلبيةالمقاصة يتعاقد مع صلاح أمين مهاجم النجوم لمدة موسمين"البيت الذهبى".. رواية هزمت سلمان رشدى وتوقعت وصول ترامب إلى البيت الأبيضالبحث عن مجهول خطف هاتف محمول من شاب بالعمرانيةمصر تستعرض تحديات القارة السمراء في مجال الزراعة أمام الفاومباشر أمم إفريقيا - الكاميرون (0)-(0) غينيا بيساو.. ضغط الأسود متواصلأغنية أدهم سليمان "ياسيدى" تقترب من مليون مشاهدة

سورينام

-  

ما الذى نعرفه أنا وأنتم عن سورينام؟ لا شىء على الإطلاق. تعالوا أحكى لكم حكاية عجيبة جدا عن هذا البلد المنسى.

■ ■ ■

حكيت لكم عن لقائى برجلين منتميين لجماعة التبليغ والدعوة. وعرفت منهم أن أهم شىء عندهم هو (الخروج).

كقاعدة: الخروج عندهم منظم جدا. لا سياسة. لا جمع تبرعات ولا دفع أموال. المسألة دينية بحتة. ودائما ما يصاحبهم رجال ينتمون للمنطقة، يتحدثون بلغتها ويعرفون أحوال أهلها.

يقولون إن كل مسلم هو نائب عن الرسول. والرسول صلى الله عليه وسلم مهمته البلاغ (ما على الرسول على البلاغ). والرسول كان يغشى مشركى مكة فى أنديتهم وأسواقهم يبلغ الرسالة بكل طريقة. وهذا بالضبط ما يفعلونه. يحكى أحدهم أن رجلا لا يعرفه جاء يعانقه مهللا. قال إنه قابله من عامين فى مصعد. واستأذنه أن يروى له فى الثوانى القليلة التى يستغرقها المصعد حديثا عن الرسول: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا). من يومها- يقول الرجل- لم يترك الاستغفار قط. وهكذا اكتشف أن هناك من يضيف لحسناته كل يوم.

ولكن ما الذى جاء بسورينام هنا؟ وما هى سورينام؟.

■ ■ ■

هى دولة فى أمريكا الجنوبية ذهبوا إليها بها الكثير من المسلمين. ذلك أن الإنجليز جلبوا فى القرن السابع عشر عمالًا من الهند وإندونيسيا للعمل فى مستعمراتهم. ثم غادرها الإنجليز ومن بعدهم الهولنديون. رحلوا جميعا وبقى هؤلاء يتناسلون ويتكاثرون.

هم يعرفون أنهم مسلمون. لكن - واأسفاه- لا يعرفون أى شىء عن الإسلام. أى شىء بمعنى أى شىء. المساجد القديمة مهجورة ومغلقة، والأمطار الاستوائية أنبتت الأشجار داخل المسجد المهجور. هل تتخيلون الوضع الآن؟. ذهبوا إلى هناك، وبدأوا بالحديث مع السكان يترجم لهم مرافقهم المحلى. اتسعت أعينهم فى ذهول. مسلم جاء لهذا البلد بعد قرون؟ عربى لم يشاهدوه من قبل؟ سرعان ما اكتشفوا أنهم يعاملونهم كصحابة. طالما مسلم وعربى ويقرأ القرآن فهو ليس من أهل هذه الأرض. لقد عاد الصحابة من جديد.

■ ■ ■

تخيلوا الوضع: راح الناس يتبعونهم إلى المسجد. المسلمون المنسيون ينهمكون فى تمهيد المسجد واجتثاث الأشجار. الحصر تظهر فجأة. وعندما جد الجد ظهرت المشكلة. هم لا يعرفون حتى الفاتحة. بل لا يعرفون كيف يتوضأون!.

ولأن موعد مغادرة الجزيرة بعد ثلاثة أيام فقد قسموهم إلى مجموعات: مجموعة تتعلم الفاتحة. وأخرى تتعلم سورة (الإخلاص). وثالثة تتعلم الوضوء. ثم راحت المجموعات تعلم بعضها البعض، هكذا اطمأنوا قبل مغادرتهم أن السكان المحليين يعرفون على الأقل أداء الصلاة، على أن يقوم بعضهم بتعليم بعض. ولأول مرة منذ قرون يرتفع الأذان.

سأل رجل شيخه عن حكم الذين يموتون فى القطب الشمالى، فقال له الشيخ أولى بك أن تسأل عن حكمك أنت! لماذا لم تبلغه الدين.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم