ست حلقات عن فضائل الصحابة ببرنامج حديث الروحدبلوماسي سابق: أردوغان وصمة عار في تاريخ تركيا.. وتصرفاته همجيةحبس خفير وسائقين لاتهامهم بتعذيب لص حتى الموت بالدقهليةهذا ما يحدث لجسمك عند الاستحمام بماء ساخن قبل التمارين الرياضيةقوانين الأزياء في السباق البريطاني للأحصنة..كيف تغيرّت منذ القرن 18؟انتحار سائق "توك توك" بالخصوص بسبب مشاكل مع خطيبتهتقارير: ميسي يطالب برشلونة باستعادة نيمارالنواب الليبي: قادة الإرهاب مقيمون بتركيا.. والجرحى يعالجون هناكإيناس مظهر: الاهتمام الإعلامي بكأس الأمم الأفريقية في مصر غير مسبوقهشام يونس عن فراغ "صندوق الصحفيين": مواردنا محدودةشاهد مباراة البرازيل وفنزويلا بكوبا أمريكاسيميوني : ميسي لا يستطيع الفوز بمفردهسر رفض دي ليخت عرض برشلونةالسيطرة على حريق بمزرعة نخيل فى قرية المعصرة دون إصابات بالوادى الجديدسمر حمزة: معسكر التدريبات خطوة على طريق الأوليمبيادأحمد ناجي: خوض التدريبات على استاد القاهرة صعبالجونة يتعاقد مع مدرب أجنبي جديدتعرف على الأقرب لحراسة منتخب مصر في أمم أفريقياحول العالم في 24 ساعة: السعودية تطالب دول العالم بعدم نقل سفاراتها إلى القدسصحة الشرقية: استمرار مبادرة أيامنا أحلى بمشتول السوق

شيخ الأزهر: الغرب يتشدق بلافتة حقوق الإنسان المزيفة لفرض ثقافته علينا

-  
"شيخ الأزهر: الغرب يتشدق بلافتة حقوق الإنسان المزيفة لفرض ثقافته علينا"

قال فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الحضارة الغربية المعاصرة تحاول أن تفرض ثقافتها وأنماطها على العالم الإسلامي، خاصة فيما يتعلق بالمساواة بين الرجل والمرأة، تارة تحت شعار حقوق الإنسان، وتارة أخرى تحت شعار تعليم الديمقراطية، لأننا بالنسبة لهم غير مؤهلين لأن نتعامل على مستوى الديمقراطية أو الحضارة الغربية، مشيرًا إلى أن مسألة حقوق الإنسان التي يتشدق بها الغرب كثيرًا ما يراد بها إلا باطل، وكثيرا ما تكون لافتة مزيفة لتسهيل وتمكين قبضة الحضارة الغربية على الشعوب العربية والإسلامية.

هناك تسلط غربي مكشوف على قيمنا وثوابتنا

وأوضح فضيلة الإمام الأكبر خلال حديثه في الحلقة السادسة عشر من برنامجه الرمضاني على التليفزيون المصري، أن الحضارة الإسلامية واحدة من النقاط المضيئة في التاريخ المعاصر بالنسبة للإنسانية والقيم الأخلاقية وتوازن شخصية الإنسان، مضيفًا أن هذا الشرق الأصيل في حضارته وقيمه وأخلاقه، يراد له أن يلبس الثوب الغربي ويذوب في حضارته المزيفة تحت لافتات حقوق الإنسان، لدرجة أنهم طالبوا بل تعدوا مرحلة المطالبة إلى مرحلة سن القوانين لزواج الرجل بالرجل وزواج المرأة بالمرأة، وما يترتب عليها من حقوق وحضانة وأولاد.

وأضاف فضيلته أن هناك تسلطًا غربيًا واضحًا ومكشوفًا على قيمنا وثوابتنا وأخلاقنا، فيهاجمون مسألة حقوق المرأة في الإسلام، ثم يهاجمون قضية الزواج، ومؤخرًا يهاجمون قضية المساواة في الميراث وأن المرأة تأخذ نصف الرجل في الميراث، ورأينا ما حدث في بعض البلاد الإسلامية، وللأسف الشديد صمتت عنه المؤسسات الدينية وصمت كثير من العلماء صمت القبور، موضحًا أن المساواة في الإسلام قيمة لا تنقلب إلى ظلم أبداً، وهي حامية لمفهوم العدل.

وأشار فضيلة الإمام الأكبر إلى ما ذكره الألماني هوفمان في كتابه "الإسلام كبديل"، أن المرأة في الغرب حتى وقت قريب كانت تتقاضى أجرا عن العمل أقل من الرجل في نفس نوع العمل وعدد الساعات، وهذا اعتراف بأنه لا توجد مساواة مطلقة لدى الغرب، ولاتوجد قدرات بدنية للمرأة مساوية للقدرات البدنية للرجل، لافتًا إلى أن الحضارة الشرقية على عكس ذلك تمامًا؛ حيث تجد أن المرأة تأخذ مثل الرجل في العمل الواحد، وأحيانا تأخذ مميزات إضافية عن الرجل، وهذا مؤشر على أن حضارتنا الإسلامية حضارة إنسانية تحترم المرأة.

واختتم فضيلته حديثه بأن مفهوم المساواة في القرآن مفهوم إنساني، بخلاف مفهوم المساواة في الغرب فهو مادي بحت، مشيرًا إلى أن الصيحات الموجودة حاليًا بوجوب مساواة الرجل بالمرأة، ليس المقصود بها المساواة إطلاقا، وإنما المقصود بها ضرب الثقافة الشرقية والدين الإسلامي.

يذاع برنامج فضيلة الإمام الأكبر يوميا في الساعة 6:15 مساء على الفضائية المصرية طوال شهر رمضان المبارك، ويناقش البرنامج عددًا من قضايا الأسرة المسلمة، والحقوق التي أقرها الإسلام للزوج والزوجة، وكيفية الحفاظ على الكيان الأسري كأساس لبناء مجتمع إنساني سليم.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة