24 فبراير.. آخر موعد لاستقبال تظلمات الشهادة الإعدادية بالقليوبيةوزيرة الهجرة: المشروعات الصغيرة بديل جيد للهجرة غير الشرعية ..فيديوالزراعة: لن يسمح بتناول أي مبيد في مصر قبل تجربته.. فيديوفيحاء وانغ: 14 ألف مصاب بـ كورونا تم شفاؤهم ..فيديووفاة شخص وإصابة آخر فى انهيار منزل قديم بقنااليوم.. محاكمة 3 متهمين بمحاولة رشوة رئيس استقبال مستشفى قصر العينىنوال الزغبى تحيى حفلا غنائيا آخر الشهر الحالى فى المغربالترجى يمنح عبد الشافى " صك " المشاركة أمام الأهلى بالسوبراليوم.. الإسماعيلى ينهى استعدادته لبيراميدز ويتوجه للإسكندرية"المرور" تنشر سيارات إغاثة على الطرق الحديثة لمواجهة الشبورة المائيةمصدر قضائى: لبنان يتقصى بيع بنوك محلية سندات دوليةمصر استوردت 13 مليون طن قمح في 2019 بنسبة نمو 5%ملف الأربعاء.. انتقال النقاز لدوري جديد.. وكل ما تريد معرفته عن السوبر المصريبعد 11 عاما.. ابن عمرو سعد يكشف حقيقة انفصال والديهشريف مدكور يداعب طاقم عمل البرنامج بمقلب.. فيديوالسبت.. الجمعية العمومية العادية لنقابة مهندسى القاهرة تناقش ميزانية 2019مبعوث الأمم المتحدة للسلامة على الطرق لليوم السابع: معجب بجهد مصر الكبير وسط الكثافة السكانية الضخمةتفاصيل ختام حملة التطعيم ضد مرض شلل الأطفال بالفيومسباق بين مُدرعة روسية وناقلة جنود أمريكية شمال شرق سوريا.. فيديوالخميس.. محاكمة 3 في رشوة "قصر العيني"

عميد معهد بحوث الفيوم يقدم قراءة لكتاب "طريق الحرير ومستقبل العالم"

   -  
دكتور عدلي سعداوي عميد معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية

قدم دكتور عدلي سعداوي عميد معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدل حوض النيل بجامعة الفيوم قراءة ثقافية وتقريرًا عن كتاب "طريق الحرير ومستقبل العالم" للمؤرخ والمفكر بيتر فرانكوبان الأكاديمي البريطاني والذي بيع منه مؤخرًا ما يزيد على مليون نسخة.

أكد عميد معهد البحوث لدول حوض النيل أن المؤرخ فرانكو يناوئ الفكرة الذائعة عن المركزية الأوروبية والقائلة إن بذور الحضارة وتاريخها وتقدمها حتى اليوم، هي أوروبية، ويركز المؤرخ على الدور التاريخي القديم، والمعاصر، للشرق، أدناه وأقصاه، في حركة التاريخ، وبناء حضارة اليوم، ولقد لعب الشرقان دورًا عظيمًا في جدول الجغرافيا والتاريخ،

واليوم يسود الاعتقاد بأن من يمسك بطريق الحرير الجديد يسيطر ويسود العالم.

وأشار التقرير صادر حول الكتاب "أن النظرة الجديدة إلى ما يسمى طريق الحرير، تنطلق من واقع تغيّر العالم ووضعه اليوم القائم على التنافس، والصراعات، ونزعات التناقض، ومطالب العزلة، أو الاعتماد المتبادل، حيث تأتي طرق الحرير هذه لإيجاد طريقة مختلفة للتواصل الإنساني، وطريق الحرير هو اليوم مجاز لكل العملات وطرق التجارة، ومعابر ونقط التحكم في التدفق الاقتصادي، والسيطرة السياسية. فإذا غيّرنا الحرير بالذهب،

أو بالنفط (الذهب الأسود)، أو بالدولار، ربما لن يتغير الشيء الكثير. ويرى المؤلف أننا نعيش في عالم الاتصال بين كافة دول العالم، وقد أوجد هذا الاتصال سهولة عجيبة عن طرق الثورة الاتصالية في التواصل بكل أشكاله والواقع أن فكرة تجديد النظرة إلى طريق الحرير والنهضة به منطلقة من ظاهرة العولمة.

وأشار " سعداوي " أن المؤلف يعرّج عبر كتابه على طرق حرير مجازية موازية، عبر خمسة وعشرين فضلا، من "طريق الأديان"، مرورا بـ"طريق الثورة" و"طريق العبودية"، و"طريق الذهب"، ليصل إلى العالم الحديث والمعاصر بـ "طريق الذهب الأسود"، و"طريق الحرير الأمريكي"، خاتما كتابه بنظرة تشاؤمية إنذارية بفصلين عن "طريق الكارثة"، و"طريق المأساة"، قارئا فيهما حاضر ومستقبل العالم المعاصر، وما ستؤول إليه أوضاع العالم والأمم.

لمطالعة الخبر على الوفد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة