رئيس ميناء دمياط: تخصيص لجنة للمغتربين والوافدين للاستفتاء على تعديلات الدستوررئيس جامعة أسيوط يدعو العاملين والطلاب للمشاركة فى الاستفتاء على الدستورغلق باب التصويت بأستراليا فى اليوم الأول للاستفتاء على التعديلات الدستوريهفيديو.. مرتضى منصور يدلى بصوته فى أبو ظبى: مصر أهم من الأهلى والزمالك"بلدك تستحق - تحيا مصر".. تزايد أعداد المصريين للاستفتاء على الدستور فى دبىفيديو..المصريون بميلانو يحتفلون بأغنية "يا بلادى" خلال التصويت على الاستفتاءعلاء عابد يدلى بصوته على التعديلات الدستورية فى الإمارات ويشيد بالإقبالنائب رئيس جامعة البحرين تدلي بصوتها في الاستفتاءمخرجى Avengers:صاحب شخصية Iron Man هو البطل الوحيد الذى يعلم نهاية مارفل"الفارس".. هل يحضر النجم محمد رمضان لمفاجأة جديد؟ .. صورةفلسطين وتونس ولبنان تحصد جوائز مهرجان "قابس سينما فن" بحضور هند صبرى.. صورالانتهاء من تأمين 799 لجنة انتخابية بالغربية تستقبل 3.3 مليون ناخب للاستفتاء على التعديلات الدستوريةالمجلس العسكري السوداني يصدر قرارات بإعفاء مسؤولين من مناصبهمالعراق: مقتل 11 عنصرا من داعش في عملية أمنية بمحافظة كركوكإقبال متوسط على الاستفتاء بسفارة مصر في موسكو | فيديو وصوربالأعلام والبالونات المصريون يشاركون في التصويت على التعديلات الدستورية في إيطاليا| صور20 ألف نسمة خارج الحسابات.. «الرمالي» بالمنوفية بلا إسعاف أو إطفاءالظلام والعطش يصيبان قرى جمهورية زفتى.. والأهالي: المسئولون «محلك سر»10 صور ترصد تجهيزات الشرقية للاستفتاء على التعديلات الدستوريةإقبال الأهالي على ضريح القنائي في الجمعة الأخيرة لمولد سيدي عبد الرحيم

"ضرورة سياسية".. "تشريعية النواب": التعديلات الدستورية ترتكز على واقع جديد

   -  
مجلس النواب

كتب- أحمد علي:

أكدت لجنة الشئون التشريعية والدستورية، بمجلس النواب، في تقريرها بشأن التعديلات الدستورية، أنه انطلاقا من قناعة لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بأهمية وخطورة المسألة الدستورية بصفة عامة، وعلى الأخص ما يتعلق منها بإدخال تعديلات على الوثيقة الدستورية، توسعت في دراستها طلب التعديل المطروح لتشمل جميع محاوره وتأثيراته المباشرة وغير المباشرة في النظام الدستوري المصري.

جاء ذلك في تقريرها المنتظر التصويت عليه بجلسة البرلمان الثلاثاء، وتضمن رأي اللجنة، مؤكدة أنها بحثت المبادئ الدستورية التي يؤسس لها طلب التعديل، والغايات التي تقف وراءه، كما أولت اللجنة عناية فائقة لدراسة جميع الآراء والاجتهادات والاقتراحات سواء تلك التي طرحت خلال جلسات الاستماع أو التي قدمها أعضاء المجلس، أو تلك المقدمة من جهات وأشخاص خارج البرلمان، حتى يتسنى للجنة تحديد مجموعة الأسس والمبادئ العامة التي اهتدت بها في التوصل إلى اقتراح صياغة منضبطة ودقيقة للمواد المطلوب تعديلها.

وأكدت اللجنة على أن القواعد الدستورية إنما هي في حقيقتها انعكاس للأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية في المجتمع، تؤثر فيها وتتأثر بها، وبما أن هذه الأوضاع في تطور وتغير مستمر، بات لزاماً على القواعد الدستورية مواكبة التطورات المختلفة التي ترافق المجتمع، وذلك بإجراء التعديلات الدستورية الضرورية والتي تفرضها سُنة التطور.

وتأسيساً على ذلك، أصبح تعديل الدستور ضرورة سياسية وواقعية، لأن مهمة الدستور وضع القواعد الأساسية للدولة وفقاً لأوضاعها السياسية والاقتصادية والاجتماعية وقت صدوره، وهذه الأوضاع بطبيعة الحال تشهد تطورات وتغيرات، وبالتالي لا يمكن تجميد نصوص الدستور تجميداً أبدياً، بل يلزم إتاحة الفرصة لتعديلها كلما اقتضت الضرورة ذلك، حتى تتلاءم مع المتغيرات التي تطرأ على الدولة.

ولفتت اللجنة إن غالبية الفقه الدستوري على الصعيدين المحلي والدولي يكاد يتفق على أن جميع النصوص التي تحظر تعديل الدساتير هي نصوص لا تتمتع بقيمة قانونية أبدية، كونها تتعارض وتتنافى مع طبيعة القواعد القانونية وقابليتها للتعديل والتبديل، ذلك بأن الجمود المطلق للدستور يتنافى مع مبدأ سيادة الشعب الذي من حقه التغيير والتعديل في كل وقت.

وترى اللجنة أن طلب تعديل الدستور المعروض يرتكز على واقع جديد تعيشه البلاد وخاصة بعد أن اجتازت مصر سنوات البناء الصعبة لمؤسسات الدولة وفقاً لمبادئ ثورتي 25 يناير و30 يونيو، حيث أصبح من الضروري مراجعة بعض أحكام الدستور، لا سيما تلك التي كشف التطبيق العملي لها عن عدم مناسبتها للأوضاع المستقرة للبلاد بعد تجاوز مرحلة تثبيت أركان الدولة. وتقوم فلسفة طلب تعديل الدستور المعرض على بناء مؤسسات قوية ومتوازنة وديمقراطية تستطيع القيام بمسئولياتها بكفاءة، دون المساس بالضمانات الأساسية التي كفلها الدستور.

وتؤكد اللجنة أن التعديلات لم تمس الباب الأول في الدستور المعنى بشكل الدولة، ولا الباب الثاني المعني بالمقومات الأساسية للمجتمع سواء الاجتماعية أو الاقتصادية أو الثقافية، ولا الباب الذهبي للدستور المتعلق بالحقوق والحريات والواجبات العامة، ولا أيضاً بالباب الرابع المتعلق بسيادة القانون، إنما تركزت التعديلات بشكل أساسي على بعض مواد باب نظام الحكم وهو الباب الخامس، وهذا كله مما يجب إيضاحه للسادة النواب والمواطنين.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة