تعرف على جديد مينا مسعود ضيف مهرجان الجونة بمجال السينماليلى تطرب الجمهور فى ختام مهرجان عيد البحر فى آسفى.. "صور"تعرف على سعر فستان جنيفر كونيلى من تصميم دار أزياء "Louis Vuitton"فيديو..الكشف عن موعد العرض الأول لـThe Expanse..شاهد أول لقطات المسلسلفيديو.. ديانا كرزون بشوف أخبار مصر الحبيبة فقط من "اليوم السابع"خالد جلال يعلن تشكيل الزمالك في مواجهة الجونةحدث في 8 ساعات| بريطانيا تعتذر لمصر.. وعطل مفاجئ في "مترو الشهداء"رئيس "محلية النواب" يطالب بفض تشابكات الولاية في العلمين الجديدةرئيس جامعة الأزهر يعزي أسرة "طالب القليوبية" المتوفَّي بحادث غرق هاتفيًاوفد أزهري يعزي أسرة "أول الثانوية" المتوفي غرقًا بالقليوبيةتتساقط دموعك عند تقطيع البصل؟ إليك السبب والحل.. "مش هتعيطي تاني"لندن: خريطة تثبت أن الناقلة البريطانية كانت في المياه الإقليمية العمانيةقرار خاص من الملك سلمان للسودانيين بشأن موسم الحج«الجبير» يستقبل سفيري روسيا وأمريكاترامب يبوح لمستشاريه برغبته في تجنب فرض عقوبات ضد أنقرة بسبب «إس 400»مفاجآت بالجملة في تشكيل الجونة الأساسي للزمالكبعد قليل .. الجونة - الزمالك.. عودة الدوري"اطلع بره" منافس بطل مصر.. مشاركة ثالثة بدوري الأبطال.. والجيش السوداني سبب التسميةمران الأهلي.. الشيخ يغادر مبكرًا.. ورمضان صبحي يواصل برنامجه التأهيليذهب مع أبناء عمه للاحتفال بتفوقه فعاد جثة.. غرق الأول على الثانوية الأزهرية بأحد شواطئ الإسماعيلية

قرأت لك.. هل سمعت عن "لوشيرة"؟.. مستوطنة إسلامية فى قلب إيطاليا

-  
صدر عن دار المدار الإسلامى ترجمة كتاب مستوطنة لوشيرة الإسلامية وسقوطها (1220-1300م) تأليف المؤرخ الإيطالى بيترو إيجيدى، ترجمة أحمد الصمعي.

يقول الكتاب إنه فى عشرينيات القرن الثالث، نقل فريديرك الثانى من هضاب كابيتنايتا، فى مدينة قديمة تدعى لوشيرة وعرفها العرب باسم لوجارة، عشرات الألوف من مسلمى صقلية لاقتلاع نواة المقاومة فى هذه الجزيرة ووطنهم فى جنوب إيطاليا جاعلا إياهم طليعته المتقدمة فى مواجهته للدولة البابوية وللأسياد المساندين لها، وحاميته فى القارة، ومنحهم الأراضي المجاورة لـ لوشيرة لأعمالهم الزراعية والجوازات لممارسة تجاراتهم، بما جعل لوشيرة فى وقت قصير مركزا نشيطا حتى إنها كانت تموّن مدينة كبيرة كنابولى بقمحها المشهورة بالجودة.

وبعد سقوط الصوابيين، أبقى شارل الأول الأنجوفى مسلمي لوشيرة على ديانتهم وحافظ على وضعهم عبيدا فى ملك الدولة، وانتفع بما كانوا ينتجونه وبالضرائب التى كانوا يؤدونها، وكذلك فعل ابنه شارل الثانى المسمى بالأعرج، فقد واصل استغلال مسلمى لوشيرة إلى أن عجز عن سداد ديونه فقرر فى أغسطس من عام 1300 الاستيلاء على المدينة بالقوة وبيع أهلها رقيقا فى مختلف مدن جنوب إيطاليا، وصادر أملاكهم لجنى المال الذي كانت له إليه حاجة ملحة لسداد ديونه.

ويروى بيترو إيجيدي بدقة قصة لوشيرة الأليمة ومعاناة أهلها فى محيط مسيحى متعصب ومناوئ ، استنادا إلى وثائق غير منشورة وغير معروفة سابقا استمدها من أرشيفات مدن جنوب إيطاليا وصقلية، فأبرز ظروف معيشة مسلمى لوشيرة، والحرف التى كانوا يمتهنونها، والضرائب التى كانوا يؤدونها، ورد عنهم التهم التى رموا بها نحو كونهم نابهين متعطشين للدماء، وأظهرهم بمظهر الكادحين المسالمين والمخلصين لملكهم فريديرك ومن جاء بعدع من نسله.     

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة