هاني شاكر يحيي حفلا خيريا بهدف زيادة الوعي والتوعية من الأورامحكم مباراة الأهلي وبيراميدز يوجه تحذيرا لـ رامون ديازجيرالدو يرفض تسجيل هدف سهل في شباك بيراميدزالأهلي يهدر سيلًا من الأهداف.. وبيراميدز ينهي الشوط الأول بهدف كينو.. فيديورانيا المشاط: "السياحة خير لبلدنا.. واللي يشتغل فيها ياهناه يا سعده"لحماية الأطفال من الخطر.. إغلاق دار رعاية اجتماعية غير مرخصةشاهد.. كينو يمنح بيراميدز التقدم على الأهلي بالهدف الأولتركي آل شيخ يهنئ النجم الساحلي بلقب البطولة العربيةجماهير الأهلي تهاجم حكم مباراة الفريق أمام بيراميدزبالتعاون مع نيكي ميناج.. كريس براون يطرح أحدث أغانيهالنيابة تصرح بدفن شاب صدمه قطار أثناء عبوره السكة الحديد بالعياطدبلوماسي سابق: استفتاء التعديلات الدستورية مناسبة سعيدة للمصريين بالخارجرئيس بيت العائلة المصرية في ألمانيا: «بنقول نعم للتعديلات الدستورية»دبلوماسي سابق: الاستفتاء على تعديلات الدستور "فرح" للمصريين بالخارجبالخطوات.. تعرف على إجراءات تجديد رخصة سيارتك إلكترونياصور.. رئيس الوزراء يشهد إزاحة الستار عن تمثال رمسيس الثانى بعد ترميمهصور.. رئيس الوزراء يشارك فى إزاحة الستار عن التمثال الثالث للملك رمسيس الثاني بالأقصرخبير عسكري: الأمن القومي قضية محورية بالنسبة لمصررئيس حزب الحرية: وسائل لنقل المواطنين للاستفتاء على الدستور.. صورالجامعة العربية تراقب الاستفتاء على التعديلات الدستورية

كلام علماني

-  

كلمة علمانية انتهكت، وفُسرت تفسيرًا خطأً. خاصة من السلفيين. اعتبروا «علمانى» أى أنه يُلغى الدين. فى حين أن هذه الكلمة تعنى التعامل مع الواقع. مع الحقائق العالمية. أتعامل مع عناصر الوجود كما هى. دون تراتيل أو تعاويذ. أتعامل مع كل شىء فى العالم وفقا لحقيقته. ليس وفقا لتصورات مُسبّقة عنه. يمكننا أن نطبق هذا النموذج للتفكير العلمانى على أمرين.

من ضمن الكلام الذى يجب تفسيره على منحى علمانى. ما يشاع عن أن كل سياسة أمريكا من أجل حماية إسرائيل. هذا غير صحيح إطلاقًا. إسرائيل ليست ولاية أمريكية. وأمريكا لا تدين لإسرائيل بأى شىء. كل ما هنالك. ما يعطى مبررا للتواجد الأمريكى فى المنطقة وزيادة نفوذها هو إسرائيل. لذلك الولايات المتحدة لا تخفى اهتمامها أبدا بإسرائيل وأمن إسرائيل. بل تعيد، وتزيد فى اهتمامها بهذا الأمر بمناسبة أو دون مناسبة. تعتبر نفسها مسؤولة عن كل ما يخص إسرائيل. لماذا؟ فقط لكى يكون لها نفوذ فى المنطقة. للسيطرة على الطاقة. لكن فى الحقيقة لا خوف على إسرائيل وأمنها. بل إن إسرائيل نفسها موجودة لكى تبرر وجود أمريكا فى المنطقة. كأنها دولة وظيفة. هذا كلام علمانى. واقعى. ليس كلامًا عاطفيًا. لا يبنى على هواجس أو مفاهيم مغلوطة. كلام يبنى على حقائق موجودة على الأرض.

هناك أيضا من يتحدث عن مشكلة الأرض الزراعية. من يخافون عليها من زحف المبانى أو من التجريف. ومن يحذرون من تراجع الرقعة الزراعية. ليس لدى مصر مشكلة فى الأرض. المشكلة هى فى المياه. الدلتا تتوافر فيها كل متطلبات الصناعة من بنية تحتية: ماء. كهرباء. طرق. أيدٍ عاملة. مدارس. مستشفيات.. كل هذا.

ماذا لو استبدلنا كل فدان من أرض الدلتا يتم ريه بالغمر. بخمسة أفدنة فى الصحراء نستخدم فيها وسائل الرى الحديثة؟ ماذا لو استبدلنا 10 ملايين فدان بخمسين مليون فدان زراعى؟

من مصلحتنا أن تكون دلتا مصر مثل الدلتا الصفراء الموجودة فى الصين. التى أصبحت منطقة صناعية كاملة. حيث توفرت لها كل مقومات الصناعة.

هذا نموذج لكلام علمانى وتفكير علمانى. بمعنى أنه ينطلق من الواقع ويعود إليه. هو ليس كلاما عاطفيا أو روحانيا أو ما إلى ذلك. هل فى هذا أى تعارض مع أى دين؟!

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم