اليوم.. التضامن تنظم حفل عيد الأم بمؤسسة تثقيف الفتيات في مصر القديمةأمطار خفيفة على القاهرة والجيزةالداخلية يواجه حوش عيسى في ثاني وديات معسكر برج العرباليوم.. محافظة سوهاج تستقبل أول مستشفى عائم للكشف على الأطفال بالمجانبطريرك الكاثوليك: صلوات يومية لضحايا نيوزلندا وغرقى العراق طوال الصومرئيس جمعية رجال الأعمال: خصخصة الشركات الحكومية يحولها للأرباحوزراء الرى والرياضة والبيئة يحتفلون باليوم العالمى للمياه بالقناطر الخيرية اليومنساء ثورة ١٩١٩ ونساء الصحفيات؟!الرجال الفالصوقصة صورة.. الملك فاروق يشهد استعراضا للطيران بمصر الجديدة بـ"بالشورت"فوده يفتتح فعاليات المؤتمر الدولي الـ11 لتكنولوجيا النانو في البناءالبابا تواضروس يفتتح مؤتمر «التراث القبطي بين الأصالة والمعاصرة»وزيرا الري والرياضة يحتفلان بـ«اليوم العالمي للمياه» بالقناطر الخيريةالحبيب على الجفرى عن حادث نيوزيلندا: المجرم ذليل سجنه..والأذان يرفع يوم الجمعةشيرين عبد الوهاب باكية: «مكنتش أقصد مصر وبعد كده هحترم نفسي» (فيديو)الطفل «رامي» يكشف حيلته للإيقاع بسائق حافلة مدرسية وإنقاذ أطفال إيطاليا من الخطفأديب يهاجم الوليد بن طلال بعد انتقاده «MBC»: أعلم أنك بتقضي صيفك في تركياعاجل| سقوط أمطار خفيفة في القاهرة والجيزةلطيفة تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة زواجها من الفنان أحمد وفيق (فيديو)الآلاف يشاركون عمرو دياب الغناء في ثاني حفلاته بالسعودية (فيديو وصور)

بعد أكثر من 100 عام.. إثبات نسب منحوتة "العذراء مع الطفل الضاحك" لدافنشى

-  
توصل علماء وخبراء إيطاليون إلى أن منحوتة "العذراء مع الطفل الضاحك" تعود إلى ليوناردو دافينشي، والنزاعات حول ملكية المنحوتة تجرى منذ أكثر من مائة عام، حيث كشف القائمون على معرض فى فلورنسا هذا الأسبوع عما يدعون أنه التمثال الوحيد الباقى على يد ليوناردو دافنشى.

وبحسب جريدة "الجارديان" البريطانية فإن للمملكة البريطانية مصلحة خاصة فى هذا الاكتشاف، لأن التمثال الذى كشف أنه من إنتاج دافنشى موجود فى متحف فكتوريا وألبرت منذ عام 1858، لكنه منسوب إلى فنان آخر هو أنطونيو روسلينو.  



ويصور التمثال مريم العذراء وهى تنظر إلى الطفل يسوع فى حضنها، وتظهرعلى وجهها إحدى الابتسامات الغامضة التى تميز فن دا فنشي، وأشهرها ابتسامة الموناليزا.

ويعتقد أن دافنشى انتهى من عمل المنحوتة حوالى عام 1472 م، عندما كان فى التاسعة عشرة أو العشرين من عمره، وكان حينها تلميذًا يتعلم لدى الرسام والنحات أندريا ديل فيروتشيو، الذى كان لديه مشغل فى فلورنسا الإيطالية.



وقال الباحثون أنهم لم يجدوا صعوبة فى تحديد نسب المنحوتة إلى التمثال الفنانى الكبير، حيث يقول الخبراء إن التفاصيل مثل الأقمشة وابتسامة المسيح تظهر أنه من أعمال ليوناردو دافنشى، ولم تكن تلك المرة الأولى التى ينسب فيها المنحوتة لدافنشى، حيث كان هناك اقتراح محتمل إلى  قيام ليوناردو دافنشى، بتصميم التمثال لأول مرة فى عام 1899، حسب دراسة البروفيسور كاليوتى، كما أن اسكتشات ليوناردو دا فينشى للرؤوس والأشكال تثبت ذلك أيضا لتشابه تصميم المنحوتة على ما جاء بالاسكتشات.

العذراء مع الطفل الضاحك
اسكتشات لرسومات لدافنشى
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة