تكريم أول طبيب مصري كمرجع عالمي في أمراض الشرج والمستقيم بألمانياأول تعليق من الفنان أشرف زكي على فوزه بمقعد نقيب المهن التمثيلية.. فيديوروري كينير ينضم إلى مسلسل "Penny Dreadful: City of Angels"مقتل 26 شخصا وإصابة 28 إثر حريق حافلة في الصيناليوم.. التضامن تنظم حفل عيد الأم بمؤسسة تثقيف الفتيات في مصر القديمةأمطار خفيفة على القاهرة والجيزةالداخلية يواجه حوش عيسى في ثاني وديات معسكر برج العرباليوم.. محافظة سوهاج تستقبل أول مستشفى عائم للكشف على الأطفال بالمجانبطريرك الكاثوليك: صلوات يومية لضحايا نيوزلندا وغرقى العراق طوال الصومرئيس جمعية رجال الأعمال: خصخصة الشركات الحكومية يحولها للأرباحوزراء الرى والرياضة والبيئة يحتفلون باليوم العالمى للمياه بالقناطر الخيرية اليومنساء ثورة ١٩١٩ ونساء الصحفيات؟!الرجال الفالصوقصة صورة.. الملك فاروق يشهد استعراضا للطيران بمصر الجديدة بـ"بالشورت"فوده يفتتح فعاليات المؤتمر الدولي الـ11 لتكنولوجيا النانو في البناءالبابا تواضروس يفتتح مؤتمر «التراث القبطي بين الأصالة والمعاصرة»وزيرا الري والرياضة يحتفلان بـ«اليوم العالمي للمياه» بالقناطر الخيريةالحبيب على الجفرى عن حادث نيوزيلندا: المجرم ذليل سجنه..والأذان يرفع يوم الجمعةشيرين عبد الوهاب باكية: «مكنتش أقصد مصر وبعد كده هحترم نفسي» (فيديو)الطفل «رامي» يكشف حيلته للإيقاع بسائق حافلة مدرسية وإنقاذ أطفال إيطاليا من الخطف

صحيفة أمريكية: عنصرية الجنس الأبيض تطلّ برأسها البغيض في نيوزيلندا

   -  
هجوم نيوزيلندا

لوس انجلوس- أ ش أ:

أكدت صحيفة (لوس انجلوس تايمز) أن الإرهاب لا يعرف حدودا، وذلك تعليقا على الهجوم الدموي الذي استهدف مُصلّين في نيوزيلندا يوم الجمعة.

واقتحم رجل عشريني مسلحٌ مسجدين في مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا، وفتح النار على حشد من المصلين من مسافة قريبة وقتل 49 إنسانا وبث المشهد على الإنترنت عبر مواقع التواصل الاجتماعي في تغطية حية.

وقالت التايمز، في افتتاحيتها، إن عنصرية الجنس الأبيض تطل برأسها البغيض في نيوزيلندا. ورأت أن الأسئلة التي أثارها الحادث أكثر من الأجوبة حتى الآن؛ وأن هناك مَن سيقول لنا إن هذا الجاني مجنون؛ ولكن ملابسات الحادث تقول إن هذا الجاني جسّد عنصرية الجنس الأبيض العنيفة ونزعته إلى السيادة.

وأوضحت الصحيفة ما تعنيه بالملابسات، مشيرة إلى حِرص المهاجم على التسلح بأسلحة تشبه أسلحة المقاتلين؛ ورغبته - حسبما أفاد بيانه المحموم على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك - في إرسال رسالة مفادها أنه لم يعد ثمة مكانٌ آمن وحُرّ يلجأ إليه المهاجرون.

المفارقة في الأمر، بحسب التايمز، هي أن هذا المهاجم نفسه هو مهاجر استرالي المَولد وافدٌ إلى نيوزيلندا، إلا أنه لم يرَ الأمر على هذا النحو؛ وإنما رأى نفسه مدافعا عن ثقافة أوروبية في مواجهة مهاجرين مسلمين يمثلون خطرا على تلك الثقافة.

ونوهت الصحيفة عن أن ارتكاب الفظائع تحت راية سيادة الجنس الأبيض، ليس أمرا جديدا على العالم بشهادة التاريخ؛ فقد قتل هتلر خَلْقا كثيرين في أوروبا وشمال أفريقيا وكانت تحدوه على هذا الطريق آمالُ تشييد امبراطورية الجنس الآري.

ولفتت التايمز إلى أنه، وفي عصرنا الراهن، تعاني الولايات المتحدة هجمات إرهابية على أيدي متعصبين للجنس الأبيض أكثر مما تعانيه من هجمات ينفذها أجانب.

ونبهت الصحيفة إلى أن هذه النزعة العنصرية "آفة" لا تسترعي ما يكفي من الاهتمام؛ وتمنّتْ لو لاقى هجوم نيوزيلندا هذا وأمثاله أصداء عالمية.

ورأت التايمز أن الدعم الذي تحظى به أعمال القتل على مواقع التواصل الاجتماعي يعكس حقيقة أن القاتل العنصري أيضا له جمهوره على تلك المواقع، حيث يستطيع أي شخص بحوزته كاميرا ولديه حساب أن يعمل كمحطة بثّ عالمية.

وأيا ما يكن، فإن النزعة الكامنة وراء أعمال القتل ليست جديدة؛ كما أن الإصرار على التعبير العنيف عن سيادة عرق بعينه أو دين بعينه في القرن الحادي والعشرين يهزأ بأي ادعاء بأن العالم قطع أشواطا على طريق التحضر بعيدا عن همجية الأقدمين.

واختتمت الصحيفة قائلة: "إن متطرفين مسلمين يرتكبون فظائع، ومتطرفين مسيحيين يقترفون جرائم مروعة، ومتطرفين هندوسا وبوذيين يأتون أيضا فظائع وجرائم – ولكن كلمة واحدة تجمع بينهم هي "التطرف"، ليبقى قتلى نيوزيلندا الـ49 اليوم أحدث ضحايا هذه اللعنة البشرية القديمة". ​

اقرأ أيضاً:

أسوأ يوم في نيوزيلندا.. الهجوم المروع على مسجدين (تغطية خاصة)

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة