مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية ينشئ وحدة "بيان" لمواجهة الإلحادمحمود متولى يعلق على انتقاله للأهلى: "أحترم جمهور الاسماعيلى "الأزهر للفتوى الإلكترونية يُدشن وحدة "بيان" لمواجهة الإلحاد والفكر اللاديني165 حدثا ثقافيا و600 متحدث في فعاليات معرض الإسكندرية الدولي للكتابوزير الآثار يفتتح معرض الملك توت عنخ آمون بالعاصمة الفرنسية باريس| صوربعد بسحب الاستشكال.. أصحاب المعاشات: السيسي ساندنا وأنقذنا من الأزماتوزير التعليم لأولياء الأمور: "سيبولنا ولادكم شوية مش هيروحوا في داهية"طارق شوقي: "زمان كنا بنقرأ لتوفيق الحكيم.. ودلوقت محدش بيهتم بالتشكيل"بالفيديو – بداية التصفيات.. بولندا تهزم النمسا بهدف بيونتكوفاء عامر تروى موقفا طريفا لشقيقتها آيتن وقت حدوث الزلزالعامل يضرب والده بآلة حادة فيرديه قتيلا في الواحاتمسعود بارزاني يعزي في ضحايا عبارة العراق«ألوية العمالقة» اليمنية: الحوثيون يحشدون مقاتليهم جنوب الحديدةالاتحاد الأوروبي: لا نعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولانالسجن مدى الحياة لـ«سفاح» حرب البوسنة رادوفان كراديتشحقوقيون يمنيون يطالبون بمحاكمة قيادات ميليشيا الحوثي أمام «الجنائية الدولية»مواعيد مباريات اليوم الجمعة 22-3-2019 والقنوات الناقلة.. مصر الأوليمبي وتصفيات إفريقيا وأوروبامؤتمر طب قصر العينى يوصى بضبط وظائف الغدة قبل وأثناء الحمل لحماية الأم والجنين50 منحة للإرشاد الأفريقى من جامعة القاهرة لطلاب طنطافيديو| طرح الإعلان الرسمي لفيلم "اللعبة الأمريكاني"

دبلوماسيون يستعرضون أهم المكاسب التى يمكن أن تجنيها القمة العربية الأوروبية بشرم الشيخ

   -  
القمة العربية الأوروبية - أرشيفية

ترتيبات عدة يجرى الإعداد لها قبيل عقد القمة العربية الأوروبية بمدينة شرم الشيخ، والتى تعقد للمرة الأولى وتحمل آمالاً كبيرة لحل عدد من المشكلات العالقة فى المنطقة العربية، وتحقيق مزيد من التعاون المشترك مع الجانب الأوروبى.
وناقشت الحكومة ترتيبات عقد القمة العربية الأوروبية التي تشهدها مدينة السلام، شرم الشيخ، الأسبوع المقبل، والتي من المقرر أن تحظى بحضور رفيع المستوى لملوك ورؤساء ومسئولي الدول المختلفة، حيث أشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى أنه يعكس مكانة مصر في هذه الفترة، منوهًا إلى أن هذا الملتقى يمثل فرصة كبيرة لبحث العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك ولعل في مقدمتها مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية وجهود تحقيق التنمية.
وفى هذا التقرير استطلعنا عددًا من الآراء الدبلوماسية، للحديث عن أهمية عقد هذه القمة والطموحات التى قد تسهم فى تحقيقها.
قال السفير رخا أحمد حسن، مساعد وزير الخارجية الأسبق إن القمة العربية الأوروبية تعقد للمرة من نوعها، فى ظل الظروف الصعبة التى تمر بها المنطقة العربية واتضح بالتجربة العملية أن الوضع الأمنى فى المنطقة العربية وأوروبا متداخل، حيث تأثرت الأخيرة بشكل سلبى نتيجة عدد من الازمات فى الدول العربية.
وأوضح السفير رخا فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" أن ملفات الهجرة غير الشرعية، الاستثمارات التجارية الأوروبية ومدى تأثرها بالأزمات بالمنطقة سيكونان من أبرز المحاور التى ستتناولها القمة المقبلة، كما تهدف القمة إلى التشاور للإسراع لحل كل من الأزمات السورية والليبية والعلاقات فى منطقة الخليج، والقضية الفلسطينية. وأضاف السفير رخا حسن أن القمة ستسعي لحل الأزمات فى إطار الرغبة لمزيد من التعاون بين المجموعتين العربية والأوروبية وتحقيق أهداف المصالح المشتركة ومناقشة سبل مواجهة الهجرة غير الشرعية، وكذلك التعاون التكنولوجى خاصة فى ظل الاكتشافات الجديدة التى تتم فى منطقة البحر الأبيض المتوسط. واتفق فى الرأى معه السفير عبد الرحمن صلاح، مساعد وزير الخارجية الأسبق للشئون العربية، حيث أكد أنها قمة غير مسبوقة لتواجد قيادات المنطقة العربية كلها مع عدد من القيادات الأوروبية، كما أنها تعطى مصر زخمًا كبيرًا وتجعل وضعها أكثر استقرارًا فى المنطقة، كما أنها تدل علي نجاح السياسة المصرية وقوة علاقاتها مع أوروبا. ولفت السفير عبد الرحمن فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" إلى أن مصر ستصبح دولة منتجة للطاقة ومن مصلحتها أن تكون علي صلة قوية بالدول الأوروبية، بالإضافة إلي أن القمة تمثل فرصة لبحث عدد من القضايا الهامة وأبرزها: استقرار دول المنطقة، سبل مكافحة الإرهاب، المشاكل بين بعض الدول الأوروبية وبعضها البعض مثل فرنسا وإيطاليا نتيجة خلاف بشأن بعض النقاط الخاصة بالأزمة الليبية. ووصف مساعد وزير الخارجية الأسبق للشئون العربية، أن عقد القمة فى مصر إظهار لقوتها واثبات إنها حجر الزاوية للاستقرار فى الشرق الأوسط، كما أن الدول الأوروبية تضع مصر فى موضع أنها تمتلك مفتاح حل أي مشكلة بمنطقة الشرق الأوسط، وتعطى زخم أن مصر مستقرة للرد علي أية مزاعم خاصة بالأمن، مما يؤثر علي حركة السياحة. وأشار السفير عبد الرحمن صلاح، إلي بعد آخر تسهم القمة العربية الأوروبية فى تحقيقه، وهو أن بعض الدول الأوروبية تسعي للاستقلال بعيدا عن الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنه من مصلحة أوروبا أن تحل المشكلات المحيطة بنطاقها الاقليمى بنفسها وهذه القمة تحقق طموحات أوروبا فى هذا الصدد. من جانبه، أوضح السفير محمد المنيسى مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن اجتماعات تحضيرية تعقد الآن قبيل انعقاد القمة بموعدها الرسمى، تمهيدا لتجهيز بيانها الختامى، موضحا أن القمة تعطى فرصة للرؤساء والقادة لتوثيق العلاقات الشخصية، وبحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين ممثلي المجموعتين العربية والأوروبية. وأضاف السفير المنيسي فى تصريح خاص لـ"بوابة الأهرام" "نحن كمجموعة عربية وأوروبية نمثل جارين ولم يعد هناك حاجز بالمسافات، مشيرا إلى أن الملفات الرئيسية التى ستتناولها القمة هى الإرهاب، خاصة أنه لم يعد يستهدف الدول العربية فقط، إنما ينعكس سلبا على الأوضاع بالدول الأوروبية، ومكافحة الإرهاب سيكون لمصر الريادة فى تناولها، نظرا لكونها من أكثر الدول التى تحارب الإرهاب، وكذلك منع تمويل الجماعات الإرهابية ماديا وإمدادها بالسلاح. وأضاف السفير محمد المنيسي أنه سيتم بحث تنمية العلاقات التجارية والاقتصادية المشتركة والعلاقات الثنائية بين المجموعتين العربية والأوروبية.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة