شقيقة أقدم سجين في مصر تكشف كواليس أخر مكالمة بينهما قبل وفاتهأرمينية: "السيسي" إنسان يشعر بالمواطنين قبل أن يكون رئيسمحافظ القاهرة: لا ضحايا جراء حريق عقار الزاوية ولجنة هندسية لمعاينتهالمحرصاوي: الأزهر سيظل مدى الدهر ينشر قيم التسامح والسلام بين الناسوكيل "اتصالات البرلمان": السيسي يمضي بخطى ثابتة وقوية لبناء دولة حديثةوزير التعليم عن طلبات ترجمة مناهج أولى ثانوي للفرنسية: "مُكلف جدًا""الآثار المستردة" تكشف معلومات جديدة عن التابوت المُذهبوزيرة الثقافة عن مهرجان أسوان: مصر أصبحت ملتقى فني يجمع شعوب الأرضخادمون وموظفون بالقصر يكشفون أسرار ومشكلات العائلة البريطانية المالكةنتائج كأس الاتحاد الإنجليزي.. ولفرهامبتون وكريستال بالاس إلى ربع النهائي«التضامن» تشارك بفيلمين بالمسابقة الرسمية لملتقى «أولادنا الدولي لفنون ذوي القدرات الخاصة»سيدومير : 3 مكاسب من ثلاثية الإسماعيلي في النجومشاهد .. كهربا يُهدى مشجع الزمالك "الكفيف" هدفه فى إنبىفوز الأهلى و الزمالك و الطلائع فى نهائيات دورى الطائرةلو شفتات شغلك بالليل.. خلى بالك تزيد من فرص إصابتك بهذه الأمراض الخطيرةشاهد.. كهربا يوجه رسالة إلى مشجع الزمالكمالي تتوج ببطولة افريقيا للشبابايران ترفض إذاعة مباراة في الدوري الألماني بسبب " إمراة"بعد الغناء والأزياء.. بسمة بوسيل مستشار تامر حسني لـ"المظهر العام"وزير الخارجية الأسبق: ليبيا أصبحت نقطة عبور للإرهابيين

بعد تسريب وثيقة موقف السعودية من التطبيع.. أبو مازن يلتقي الملك سلمان

   -  
الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن

القاهرة - مصراوي:

ذكرت وكالة وفا أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، سيصل مساء اليوم الاثنين، إلى العاصمة السعودية الرياض، في زيارة رسمية تستمر لمدة يومين، يلتقي خلالها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، لبحث الوضع السياسي وتطورات القضية الفلسطينية.

وقال سفير دولة فلسطين لدى السعودية، بسام الأغا، لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، إن "الرئيس سيلتقي خلال زيارته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ويبحث معه الوضع السياسي الراهن وما تتعرض له القضية الفلسطينية من أخطار، خاصة مدينة القدس".

وأضاف السفير الآغا بأن "الزيارة تأتي استمرارا للتواصل ما بين القيادتين في ظل الظروف الدولية الصعبة، وكذلك في ظل محاولات إنهاء القضية الفلسطينية".

وأشار إلى أن "مواقف المملكة العربية السعودية متقدمة دائما تجاه القضية الفلسطينية، مذكرا بإعلان خادم الحرمين الشريفين اسم (قمة القدس) على (قمة الظهران)، والتبرع بـ150 مليون دولار للأوقاف الإسلامية في القدس، و50 مليون دولار للأونروا، ما يؤكد هذه المواقف المتقدمة".

وأكد السفير الآغا أن "خادم الحرمين الشريفين قال للرئيس عباس ويكررها دائما: (نحن معكم، نقبل ما تقبلون، ونرفض ما ترفضون، نحن مع السلام والشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية كما هي من الألف إلى الياء وليس العكس".

ولفت الآغا إلى أن "ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أكد مرارا قناعته أنه لا سلام في المنطقة دون دولة فلسطينية وعاصمتها القدس".

يأتي ذلك، بعدما كشفت وثيقة سرية لوزارة الخارجية الإسرائيلية عن معلومات تحسم الجدل حول التطبيع بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل.

وذكر موقع قناة "i24" الإسرائيلية أن الرياض غير مستعدة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل أو الموافقة على "صفقة القرن" التي يعدّها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحل النزاع في الشرق الأوسط، دون أن يقدّم الجانب الإسرائيلي تنازلات للفلسطينيين.

وأضافت القناة أن الوثيقة التي اطلعت عليها شخصية دبلوماسية، سرية للغاية، بسبب حساسية العلاقات الإسرائيلية السعودية لكنها تسربت ووصلت لعدد قليل من السفارات الإسرائيلية حول العالم، ولعدد من المسؤولين رفيعي المستوى في الخارجية الإسرائيلية.

وأشارت القناة إلى أن هذه الوثيقة تعتبر "استثنائية" إذ إنها تتناقض مع تصريحات نتنياهو المستمرة في الآونة الأخيرة حول إمكانية تطوير العلاقات بين إسرائيل وعدد من الدول الخليجية وتقوية العلاقات معها ومن بينها السعودية، الإمارات والبحرين.

كان نتنياهو صرح في السابق أن إقامة العلاقات الدبلوماسية مع دول عربية قد تؤدي إلى تسوية مع الفلسطينيين، لكن الوثيقة السرية كشفت أن احتمال تحقيق ذلك هو "ضئيل جدا" وفقا للقناة.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو زار السعودية بعد أسابيع قليلة من تسريب هذه الوثيقة السرية، وطلب بومبيو من الرياض دعم خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط.

غير أن المسؤولين السعوديين أبلغوه أن السعودية لن تقدّم الدعم لهذه الخطة إذا ما لم تتضمن خطوات تجيب على المطالب الفلسطينية، وخصوصا بكل ما يتعلق بالاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية، وذلك بحسب تقرير القناة الإسرائيلية.

وقالت القناة نقلا عن الدبلوماسي رفيع المستوى في الخارجية الإسرائيلية أن الوثيقة السرية تضمنت أيضا موضوع كيفية إدارة التعامل مع القضية الفلسطينية، من قِبَل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مشيرا إلى أن الملك سلمان أعاد موقف المملكة المحافظ تجاه القضية.

جدير بالذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال أكثر من مرة إن عملية "تطبيع"، تجري مع العالم العربي، دون تحقيق تقدم في العملية الدبلوماسية مع الفلسطينيين.

وقال: "ما يحدث في الوقت الحالي هو أننا في عملية تطبيع مع العالم العربي دون تحقيق تقدم في العملية الدبلوماسية مع الفلسطينيين".

وأضاف نتنياهو: "كان التوقع هو أن التقدم أو تحقيق انفراجة مع الفلسطينيين سيفتح لنا علاقات مع العالم العربي، كان هذا صحيحا لو حدث، وبدا كما لو أنه كان على وشك أن يحدث مع عملية أوسلو (اتفاق السلام مع منظمة التحرير) ولكن ما حدث هو أن رفض العرب، جنبا إلى جنب مع إرهاب الانتفاضة، كلفنا تقريبا 2000 شخص وشطب هذا الأمل".

وتابع نتنياهو: "اليوم نحن نمضي إلى هناك (التطبيع) دون تدخل الفلسطينيين، وهو أقوى بكثير لأنه لا يعتمد على نزواتهم، الدول العربية تبحث عن روابط مع الأقوياء، نقاط القوة في الزراعة تعطينا قوة دبلوماسية".

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة