"كل يوم" يسلط الضوء على انطلاق حملة العلاج المبكر لأمراض السمنةمحمد العرابى: القضية الفلسطينية الخاسر الوحيد من أحداث الربيع العربىشاهد.. شريف مدكور: بعض رجال الدين والفضائيات سبب ظهور الإلحادشاهد البروفة النهائية لعروض افتتاح بطولة البحر المتوسط ببورسعيدعودة «السيسى» إلى أرض الوطن بعد مشاركة ناجحة فى مؤتمر ميونيخ للأمنغداً الذكري الـ 57 علي رحيل "صاحب النظارة السوداء"كهربا يهدي فوز الزمالك على إنبي بثنائية إلى مشجع كفيفأجيري يخطف الأنظار في مباراة الزمالك وإنبي بـ السيلفي.. فيديوفرحة جروس ولاعبي الزمالك بأهداف لقاء إنبي.. والجماهير: الدوري يا زمالك.. فيديوتوتر كهربا في آخر دقائق من مباراة إنبي ..فيديوريال مدريد.. رجل الليجا المريض وشمشون دوري الأبطالكوكا يقود أوليمبياكوس للفوز على آيك أثينا بثلاثية في الدوري اليونانيبالخرائط.. ​"التنبؤ بالفيضان" يعلن توقعاته لطقس الإثنين والثلاثاءالعرابي: القضية الفلسطينية الخاسر الأكبر من أحداث الربيع العربيجدول ترتيب هدافي الدوري المصري بعد مباريات اليوم الأحد 17 / 2 / 2019صور.. رئيس مدينة الطود يعلن مواصلة خطط استعادة الوجه الحضارىلليوم الثالث على التوالى.. إزالة 60 طن تراكمات وقمامة بمنطقة حى شرق بالأقصرالجغرافيا الجديدة للثوراتالكوتة فى الانتخابات البرلمانيةعينا «نوال السعداوى».. فى وهج الشمس

تطوير علاج جيني يعمل على تجديد الأعصاب

-  
10) - صورة أرشيفية

كشف بحث أجراه المعهد الهولندي للعلوم العصبية (NIN) والمركز الطبي لجامعة لايدن (LUMC) أن العلاج الجيني يؤدي إلى تعافي أسرع بعد تلف الأعصاب.

وجمع البحث بين عملية الإصلاح الجراحي والعلاج الجيني وتحفيز بقاء الخلايا العصبية وتجديد الألياف العصبية على مسافة طويلة، فيما تعد النتائج المتوصل إليها خطوة مهمة نحو تطوير علاج جديد للأشخاص الذين يعانون من تلف الأعصاب.

وذكر البحث أنه خلال الولادة أو بعد وقوع حادث مروري، يمكن أن تتمزق الأعصاب الموجودة في الرقبة من الحبل الشوكي، ونتيجة لذلك يفقد هؤلاء المرضى وظائفهم في الذراع ولا يستطيعون القيام بأنشطتهم اليومية مثل شرب فنجان من القهوة، وحاليا الإصلاح الجراحي هو العلاج الوحيد المتاح للمرضى الذين يعانون من هذا النوع من تلف الأعصاب.

وقال روبن إيجرز الباحث في «المعهد الهولندى للعلوم العصبية» «إن معظم الألياف العصبية المتجددة لا تصل إلى العضلات، وبالتالى، فإن استعادة وظيفة الذراع أمر مخيب للآمال لأنه لا يكتمل».

ومن خلال الجمع بين إصلاح جراحة الأعصاب والعلاج الجيني في الجرذان، يمكن إنقاذ العديد من الخلايا العصبية التي تحتضر، ويمكن تحفيز نمو ألياف الأعصاب في اتجاه العضلات.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم