بعد وفاة 4 أشخاص.. كيف تحمي أسرتك من "القاتل الصامت" في منزلك؟خبير عسكري يوضح لماذا أبقت أمريكا على 200 جندي في سوريا؟وزير التعليم العالى: "إيجيبت سات A” يخدم مشروعات التنمية والبحث العلمىوزير التعليم العالي يكشف عن استخدامات القمر الصناعي المصريمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير حزين من دعم وزارة الشبابتامر حسني ينسجم مع جمهوره السعودي في حفل كامل العدد.. فيديوانتهاء تصوير فيلم الممر للنجم أحمد عزناصف: قرارات خاطئة في اللائحة الرياضية تبطل اجتماع غدٍ.. فيديوحازم إمام: أي لاعب يرحل عن الزمالك يسجل فيه هدفا.. فيديوالمنتخب يسقط أمام مونتنيجرو ويخسر في قبل نهائي المتوسطي لكرة اليد.. صورالفلك لمولود 23 فبراير: لديك مواهب ابتكاريةأبرزها "حل الحكومة".. البشير يتخذ 10 إجراءات لمواجهة الأزمة في السودانغدا.. بدء إعادة محاكمة موظفة بـ"تعليم العمرانية" بتهمة الكسب غير المشروعغدا.. "النقض" تفصل في طعون الإعدام والمؤبد للمتهمين بـ"خلية وجدي غنيم"العثور على 4 جثث داخل شقة بمنطقة الوايليفيديتش: لن أقوم بضم فان دايك لمانشستر يونايتد.. لدينا رباعي قويخارج الحسابات؟ فالفيردي يستبعد بواتينج من مواجهة إشبيليةالجونة: لا داعي لتضخيم أمر عدم مشاركة المعارين أمام الأهلي.. العقد يتضمن شيئا آخربالفيديو – بوم بوم بوم.. ميلان يُمتع ويضرب إمبولي بثلاثيةأبوريدة: اللوائح منعتنا من إقامة مباريات منتخب مصر في أمم أفريقيا بالإسكندرية

ضحية جديدة للفساد الكروي

-  

فى شهر سبتمبر الماضى كتبت هنا عن الصحفى الغانى الكبير أنس أريمياو.. وكان ذلك بمناسبة احتفال كثيرين فى العالم بهذا الصحفى الذى قاد فريقا من زملائه للقيام بتحقيق استقصائى ضخم لكشف الفساد الكروى فى غانا.. ونجح هذا الفريق بهذا التحقيق فى إثبات أن رئيس الاتحاد الغانى كويسى ناينتاكى تلقى رشوة قدرها خمسة وستون ألف دولار من رجل أعمال داخل غرفة بأحد فنادق أكرا واستقال بعدها رئيس الاتحاد..

كما أثبت التحقيق أيضا فساد واحد وستين حكما من بين خمسة وسبعين حكما، جاء ذكرهم فى هذا التحقيق الاستقصائى الضخم.. وبعد هذا التحقيق اضطر اتحاد الكرة الغانى إلى إيقاف ستة حكام مدى الحياة.. وإيقاف خمسة وخمسين حكما لمدة عشرة أعوام..

وأثبت نفس هذا التقرير أيضا فساد مسؤولين كبار وصغار داخل اتحاد الكرة الغانى.. وكانت النتيجة الأكبر والأهم لهذا التقرير هى الخوف.. فكل الفاسدين فى الكرة الغانية تعلموا الخوف وأدركوا جميعهم أنه من الممكن فى أى لحظة أن تسقط كل الأسوار العالية التى احتموا وراءها طويلا يمارسون فى السر فسادهم..

وقد كان عنوان هذا التحقيق الاستقصائى الضخم هو.. حتى لا يبقى الجشع والفساد هما الأمر الطبيعى والمعتاد.. واليوم أعود إلى أنس وفريقه الرائع بعدما نجح الفساد فى اغتيال أحد أعضاء هذا الفريق يوم الأربعاء الماضى.. فحين كان أحمد حسين سوالى يقود سيارته عائدا إلى منزله فى إحدى ضواحى العاصمة أكرا.. اقترب منه رجلان يستقلان دراجة نارية وأطلقا عليه النار فمات أحمد على الفور برصاصة فى صدره ورصاصة أخرى فى رقبته..

وكان أحمد مثل أنس وباقى الصحفيين الذين شاركوا فى القيام بهذا التحقيق قد تلقوا جميعهم تهديدات بالقتل نتيجة تحقيقهم.. ورغم حزنه العميق وصدمته الموجعة بعد وفاة أحد زملائه.. أكد أنس أن اغتيال أحمد حسين لن يوقف الفريق عن مواصلة رحلته للتصدى لأى فساد.. فمن الضرورى ألا يبقى الفساد أمرا طبيعيا يعتاد عليه الناس ويقبلونه ويتعايشون معه..

وكان أنس قد أكد فى أكثر من مناسبة سابقة على ضرورة أن يبقى الإعلام قادرا على خوض حروبه ضد كل فاسد وفساد.. ورغم الدم والموت والظلم سيكسب الإعلام هذه الحرب فى النهاية مهما كان حجم الفساد وقوة الفاسدين.. وقد أمر الرئيس الغانى بسرعة التحقيق وضبط الفاسد القاتل.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم