عمرو أديب: كيف سنتعامل مع المصريين العائدين من داعش وهل سنسقط عنهم الجنسية؟بعد وفاة 4 أشخاص.. كيف تحمي أسرتك من "القاتل الصامت" في منزلك؟خبير عسكري يوضح لماذا أبقت أمريكا على 200 جندي في سوريا؟وزير التعليم العالى: "إيجيبت سات A” يخدم مشروعات التنمية والبحث العلمىوزير التعليم العالي يكشف عن استخدامات القمر الصناعي المصريمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير حزين من دعم وزارة الشبابتامر حسني ينسجم مع جمهوره السعودي في حفل كامل العدد.. فيديوانتهاء تصوير فيلم الممر للنجم أحمد عزناصف: قرارات خاطئة في اللائحة الرياضية تبطل اجتماع غدٍ.. فيديوحازم إمام: أي لاعب يرحل عن الزمالك يسجل فيه هدفا.. فيديوالمنتخب يسقط أمام مونتنيجرو ويخسر في قبل نهائي المتوسطي لكرة اليد.. صورالفلك لمولود 23 فبراير: لديك مواهب ابتكاريةأبرزها "حل الحكومة".. البشير يتخذ 10 إجراءات لمواجهة الأزمة في السودانغدا.. بدء إعادة محاكمة موظفة بـ"تعليم العمرانية" بتهمة الكسب غير المشروعغدا.. "النقض" تفصل في طعون الإعدام والمؤبد للمتهمين بـ"خلية وجدي غنيم"العثور على 4 جثث داخل شقة بمنطقة الوايليفيديتش: لن أقوم بضم فان دايك لمانشستر يونايتد.. لدينا رباعي قويخارج الحسابات؟ فالفيردي يستبعد بواتينج من مواجهة إشبيليةالجونة: لا داعي لتضخيم أمر عدم مشاركة المعارين أمام الأهلي.. العقد يتضمن شيئا آخربالفيديو – بوم بوم بوم.. ميلان يُمتع ويضرب إمبولي بثلاثية

«زي النهارده».. وفاة عبدالخالق حسونة أمين الجامعة العربية 20 يناير 1992

-  
محمد عبد الخالق حسونة باشا - صورة أرشيفية

ولد محمد عبدالخالق حسونة، ثانى أمين لجامعة الدول العربية، في القاهرة، 28 أكتوبر 1898، وحصل على الثانوية في 1916 من الخديوية الثانوية، ثم ليسانس حقوق في 1921 في كلية الحقوق بجامعة القاهرة، ثم نال درجة الماجستير في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة كمبريدج بإنجلترا سنة 1925، وكان عضوا في أول بعثة للسلك الدبلوماسى لوزارة الخارجية.

وقبل شغله موقع أمانة الجامعة تقلد حسونة العديد من الوظائف، ومنها وكيل نيابة بالإسكندرية حتى 1926 وملحق بسفارة مصر في برلين حتى 1927 وقائم بأعمال سفارة مصر في براغ حتى 1928، وسكرتير بسفارة مصر في بروكسل حتى 1930، وسكرتير أول بسفارة مصر في رومانيا حتى 1932، ومدير مكتب وزير الخارجية حتى 1934، ومدير للشؤون السياسية والتجارية حتى 1938، وسكرتير عام بوزارة الخارجية حتى 1940.

وكان أول وكيل لوزارة الشؤون الاجتماعية عند إنشائها حتى 1942، ومحافظاً للإسكندرية من 1942 حتى 1948، وفى عهده اكتمل بناء وافتتاح جامعة الإسكندرية، وسفير ووكيل لوزارة الخارجية حتى 1949، ووزير للشؤون الاجتماعية من 1949 حتى 1950، ووزير للمعارف حتى 1952، ووزير للخارجية في 1952 إلى أن جاء أمينا عاما لجامعة الدول العربية من سبتمبر 1952 إلى مايو 1972، حيث أعيد انتخابه ثلاث مرات.

وكان آخر المؤتمرات وأبرزها أثناء فترة توليه أمانة الجامعة مؤتمر القمة غير العادية في القاهرة في عام 1970، والذى عقد بسبب أحداث أيلول الأسود التي نشبت بين القوات المسلحة الأردنية والمقاومة الفلسطينية، إلى أن توفى «زي النهارده» في 20 يناير 1992.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة