وزير التعليم العالى: "إيجيبت سات A” يخدم مشروعات التنمية والبحث العلمىوزير التعليم العالي يكشف عن استخدامات القمر الصناعي المصريمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير حزين من دعم وزارة الشبابتامر حسني ينسجم مع جمهوره السعودي في حفل كامل العدد.. فيديوانتهاء تصوير فيلم الممر للنجم أحمد عزناصف: قرارات خاطئة في اللائحة الرياضية تبطل اجتماع غدٍ.. فيديوحازم إمام: أي لاعب يرحل عن الزمالك يسجل فيه هدفا.. فيديوالمنتخب يسقط أمام مونتنيجرو ويخسر في قبل نهائي المتوسطي لكرة اليد.. صورالفلك لمولود 23 فبراير: لديك مواهب ابتكاريةأبرزها "حل الحكومة".. البشير يتخذ 10 إجراءات لمواجهة الأزمة في السودانغدا.. بدء إعادة محاكمة موظفة بـ"تعليم العمرانية" بتهمة الكسب غير المشروعغدا.. "النقض" تفصل في طعون الإعدام والمؤبد للمتهمين بـ"خلية وجدي غنيم"العثور على 4 جثث داخل شقة بمنطقة الوايليفيديتش: لن أقوم بضم فان دايك لمانشستر يونايتد.. لدينا رباعي قويخارج الحسابات؟ فالفيردي يستبعد بواتينج من مواجهة إشبيليةالجونة: لا داعي لتضخيم أمر عدم مشاركة المعارين أمام الأهلي.. العقد يتضمن شيئا آخربالفيديو – بوم بوم بوم.. ميلان يُمتع ويضرب إمبولي بثلاثيةأبوريدة: اللوائح منعتنا من إقامة مباريات منتخب مصر في أمم أفريقيا بالإسكندريةمنتجع بالميزا بالسخنة يحتفل بلاعيبي المصري البورسعيديالداخلية" يواجه غيابات بالجملة قبل مباراة بتروجت"

تحرير الشوارع المغلقة

-  

ثورة بعدها ثورة. قبلها وبعدها أغلقنا الشوارع بالحيطان الخرسانية. عطلنا أحوال الناس. عطلنا المحال التجارية. ألم يحن الوقت لنفتح هذه الشوارع. ومن يخفْ على نفسه أو يشعر بعدم الأمان فليذهبْ إلى العاصمة الجديدة. نعم تم فتح بعض الشوارع. أهمها ميدان التحرير وشارع منصور. لكن مازالت هناك شوارع مغلقة. فى جاردن سيتى وغيرها من المناطق.

الشوارع المغلقة متى أغلقت ولماذا؟ أغلقت منذ سنوات وسنوات. موجودة حول المرافق الحكومية. حول الوزارات. حول السفارات.

هناك بدائل لمنع التكدس والزحام. المهم ألا تظل الشوارع مغلقة.

اليوم لدينا العاصمة الإدارية الجديدة. ستنتقل إليها المصالح الحكومية والوزارات. هناك أيضا منطقة مخصصة للسفارات فى العاصمة الجديدة. فى هذه الحالة يجب أن يتم فتح الشوارع المغلقة. حتى تبدأ القاهرة فى التنفس من جديد.

بعدها لن يبقى أمامنا سوى مشكلة واحدة هى المدارس التى تخترق كل الأحياء السكنية. التى تشغل عقارات ومساحات واسعة فى بعض الأحياء المتكدسة. هذه المدارس كان الطبيعى والمنطقى أن تنتقل إلى أقرب مطار يتم إخلاؤه. كما يحدث فى أمريكا. كل مطار يتم إخلاؤه هناك يتحول إلى مجمع تعليمى. يضم كل المراحل وتتمتع فيه المدارس بملاعب ومساحات شاسعة للحركة والأنشطة المتنوعة. حتى إن بعض المدارس فيها حمامات سباحة. لكن المدارس غير الصحية الموجودة فى فيلات أو شقق أو عقارات سكنية. كان الغرض منها أن يسكن فيها شخص أو اثنان أو عشرة. وتتحول إلى مكان يضم مئات من التلاميذ والطلبة. يتبع ذلك عدد كبير من السيارات لنقلهم. هذا أمر غير موجود فى العالم كله. يؤدى إلى الزحام والتكدس وشل حركة المرور فى أوقات كثيرة.

حين تم الاستغناء عن مطار إمبابة وتقرر خروجه من الخدمة كان الأمل أن يتحول إلى «EDUCATION PARK». فضلوا أن يحولوا تلك المساحة إلى مبان سكنية وسوق تجارية. هذه الفكرة تقتل الأمل فى أشياء كثيرة نتمناها لمصر. لأن من يتخذ هذا القرار وزراء فى التخطيط ومحافظون والصفوة الأكاديمية والثقافية فى مصر. أن ينتهوا إلى هذا القرار بتحويل تلك المنطقة إلى سوق تجارية ومبان سكنية. ويتركوا أطفالاً وشباباً فى مدارس بلا مرافق رئيسية وصحية مطلوبة لأى مدرسة. هذه مأساة فى حد ذاتها.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم