٥٠ مترا هبوطا أرضيا في كورنيش "المنشية" بسبب الأمواجالبابا تواضروس يترأس صلاتي اللقان والغطاس وسط إجراءات مشددة بالإسكندريةبعد تأكد تسريبه بالدقهلية.. إلغاء وتأجيل امتحان التربية الدينية للشهادة الإعداديةلوسي تدخل"حارة أم عبدالله" مارس المقبلأحمد فتحي لمصراوي: نقدم جرعة كوميدية كبيرة في "اللعبة"يحيى كدواني: نحتاج تغليظ العقوبات على الجرائم الطائفية«المرور» تعلن غلق طريق «مصر - إسكندرية» الصحراوي جزئيا غداوزيرا البيئة والكهرباء أمام "محلية النواب" لمتابعة منظومة النظافةمصدر بـ"الوحدة السعودي": علاقتنا بـ"الهلال" تحسم صفقة "بن شرقي"تحسن نسبي في الأحوال الجوية بالبحيرة واستمرار توقف الصيدوزير البترول يشدد على الإسراع بتنفيذ مشروعات تحقيق التوافق البيئىمؤتمر لجراحة العظام في جامعة «نيو جيزة» السبت المقبلضبط 2400 عبوة خل مغشوش غير صالحة للاستخدام بالقناطر الخيريةالسجن المشدد 3 سنوات لعاطلين سرقا هاتفين ونظارة بالإكراه بالشرقيةأليجري: هذا هو السبب الذي جعلنا نضم رونالدومقتل عامل على يد والده وأبناء عمومته فى المنوفيةانتحار طفل شنقا أعلى منزله فى البدرشينالسيطرة على حريق داخل معهد طبى فى إمبابة دون إصاباتالوطنية للانتخابات: فتح اللجان فى مواعيدها باليوم الثانى للتصويتتحريات حول اتهام عامل وزوجته باستغلال ابنتهما في الرقص بحفلات بالطالبية

«المصارف العربية»: البنوك المصرية أثبتت صلابة فى مواجهة التحديات

-  
وسام فتوح، الأمين العام للاتحاد، - صورة أرشيفية

أكد اتحاد المصارف العربية، أن القطاع المصرفى المصرى أثبت صلابته ومرونته فى مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية على مدى السنوات الماضية.

ولفت تقرير حديث للاتحاد، عن أداء القطاع المصرفى العربى العام الماضى وتوقعاته لعام 2019، إلى أن وكالة موديز للتصنيف الائتمانى عدّلت نظرتها للقطاع إلى إيجابية بدلا من مستقرة، مع تعافى النمو الاقتصادى والتغلب على نقص الدولار، ونمو الاقتراض وربحية البنوك وزيادة رؤوس أموالها، وسيكون المحرّك الرئيسى للنمو الاقتصادى الذى سيدعم النشاط المصرفى فى مصر خلال الفترة المقبلة هو ارتفاع الاستثمار الأجنبى والاستهلاك المحلى والانتعاش فى قطاع السياحة، حيث يتوقع صندوق النقد الدولى أن ينمو الاقتصاد المصرى بنسبة 5.3% عام 2018 و5.5% عام 2019، مقابل 4.2% عام 2017.

وضمن هذا الإطار، أكد صندوق النقد الدولى أن القطاع المصرفى المصرى لا يزال يتمتع بالسيولة والربحية وكفاية رأس المال، وتوقع توازن ربحية البنوك بالتزامن مع انخفاض أسعار الفائدة، على أن تبقى كافية لاستيعاب الزيادة المحتملة فى تكاليف مخاطر الائتمان.

وتوقع وسام فتوح، أمين عام اتحاد المصارف العربية، أن يشهد العام الحالى، تبنى البنوك العربية عموماً والخليجية خصوصاً المزيد من التحوّل الرقمى والتقنيات المالية الجديدة، حيث من المرتقب أن تُحدث التكنولوجيا المالية (Fintech) ثورة فى تقديم الخدمات المالية التقليدية وتُعيد تشكيل المشهد المالى.

ومن المرتقب أن تبدأ المصارف العربية، حسب فتوح بالتحضير والاستعداد لتنفيذ متطلبات «بازل 4»، وهى مصطلح يُستخدم لوصف التعديلات التى أصدرتها لجنة بازل للرقابة المصرفية، والتى تُركّزعلى عدد من النقاط الرئيسية، فى مقدمتها السعى بشكل عام إلى مراجعة احتساب الأصول المرجحة بالمخاطر، وتحسين قابلية المقارنة بين البنوك، بالإضافة إلى معالجة جديدة للمخاطر التشغيلية، واعتماد نسب جديدة لاحتساب مخاطر الائتمان تستند بشكل أكثر واقعية إلى التصنيف الائتمانى.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة