اعتماد 6 ملايين و 400 ألف جنيه لإحلال وتجديد مسجدين وإدارة أوقاف بمركزى باريس وبلاطجمارك مطار الغردقة تضبط محاولة رشوة وتهريب كمية من الأدوية البشريةالبوستر الرسمي لفيلم الأكشن «John Wick: Chapter 3»إليسا تحيي الحفل الخيري السنوي لصالح مرضى السرطان (صور)لاسارتي: نتيجة مباراة الأهلي وشبيبة الساورة عادلة.. والحكم قوي الشخصيةعبد الحفيظ: عودة أجايي أهم مكاسب مباراة الشبيبة.. وهدفنا تجميع النقاطمهاجم الساورة: هدفنا أمام الأهلي شرعي.. وواجهنا فريق القرنمدرب شبيبة الساورة: عانينا من نقص الخبرة.. والأهلي استغل نقطة ضعفناغموض بشأن العثور على ٧ قطع أثرية داخل دولاب بمنطقة آثار كفر الشيخإصابة 12 شخصا في أحداث الإسماعيلية والأمن يعيد الهدوء بمحيط الناديإلى ما لا نهاية .. رواية عن دار دوّنهربرت چورچ ويلز .. ترجمة : نورا عاطف"الرجل الخفي".. رواية مترجمة للكاتب هربرت چورج ويلزإنهم يأتون ليلا.. رواية لخالد أمينأسرار اللحظات الأخيرة.. رواية لجهاد نصردعم مصر: عودة خطوط مرسيدس بنز إلى مصر تعكس ثقة المستثمربالصور| شاهد حفلات زفاف العائلة الملكيةقبل حفل زفافها.. 10 معلومات عن الأميرة فوزية أصغر حفيدات الملك فاروقغير "الجزر".. إليك 5 أطعمة غير متوقعة تقوي النظرصور .. حازم إمام يتفقد مركز شباب الجزيرة واستقبال حافل من الأعضاء

أبرز المرشحين لمنصب رئيس «تيار الكرامة»

   -  
أيام قليلة وينتخب حزب تيار الكرامة الذي أسسه المرشح الرئاسى الأسبق حمدين صباحى، رئيسا جديدا للحزب، خلفا للمهندس محمد سامى الذي قضى قرابة الخمس سنوات في رئاسة الحزب، وأعلن عدم ترشحه على رئاسة الحزب في الدورة المقبلة والاكتفاء فقط بالدورة التي قضاها في رئاسة الحزب، حيث تبلغ مدة الدورة في رئاسة الحزب 4 سنوات لكنه تم تأجيل المؤتمر العام لما يقترب من عام نظرا للظروف الحزبية والتجهيزات للمؤتمر العام.

ويستعد الحزب حاليا لاستكمال إجراءات المؤتمر العام الذي يعقد بعد أيام، سواء بحجز القاعة التي سيتم الانتخاب وإجراء المؤتمر فيها، وأيضا تجهيز كشوف الناخبين في المؤتمر العام، حيث إنه ليس لكل عضو حق الانتخاب، في رئاسة الحزب، وتكلف كل لجنة بالمحافظات من لهم حق التصويت والانتخاب.

تميل الأمور أكثر إلى التوافق أكثر منها بالانتخاب، فقد يحسمها المكتب السياسي بالتوافق على قيادة كبرى في الحزب وله شأن كبير، ويتم عقد المؤتمر العام كإجراء لا بد منه، لإعلان الرئيس الجديد للحزب.

وتميل الأمور حاليا حول شخصيات كبرى في الحزب، لتولى حقيبة رئاسة الحزب خلفا للمهندس محمد سامى ومنهم وزير القوى العاملة الأسبق كمال أبو عيطة والذي يتولى مهام نائب رئيس الحزب، وترجح كفته في هذا المنصب نظرا لكونه قياديا بارزا وله كلمة عليا أيضا في الحزب، وأيضا الدكتور عمرو حلمى وزير الصحة الأسبق والذي يشغل أيضا نائبا لرئيس الحزب، وله دور كبير وكلمة عليا وسط القيادات الموجودة في الحزب.

كما يظهر المهندس عبد العزيز الحسينى نائب رئيس الحزب في الصورة بدرجة كبيرة في الأوساط السياسية وبين قيادات الحركة المدنية الديمقراطية، كما يميل البعض لترجيح كفة الدكتور محمد بسيونى الذي يشغل منصب الأمين العام في الحزب والذي يعلم كل الأمور والخفايا داخل الحزب.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة