الأرصاد: طقس اليوم شديد البرودة ليلا.. والعظمى بالقاهرة 21 درجةإبراهيم المنيسي: لاعبو الأهلي الجدد أنهو نغمة ابن النادي وكنسوا كل عاقلاعب الاتحاد: نصحت شقيقي بالاستمرار مع الأهلي.. فيديوزوج فردوس عبدالحميد يكشف عن أول عمل يجمعه بها.. فيديوفي ذكرى ميلاده.. أبرز 5 أدوار علقت بأذهان الجمهور لـ"أحمد راتب"آيتن عامر تكشف عن أول أجر لها: "500 جنيه"وفاة 7 أطفال نتيجة في حريق بمنطقة المناخلية وسط دمشقأكبر دبلوماسي أمريكي للشؤون الأوروبية يقدم استقالتهسلطات المطار ترحل ٢١ أفريقيا حاولوا التسلل إلى دول الجوار«البحوث الفلكية» تكشف ماذا يحدث حال شروق الشمس من الغربتامر حسني: «كل سنة وأنت طيب» فيلم مختلف ومحطة جديدة في حياتيبعد 7 سنوات من عرضه.. خطأ إخراجي في مسلسل «الهروب» (فيديو)معز مسعود ينشر صورة رومانسية مع شيري عادل: سأظل أتذكرك دائماالأهلي يجهز حمدي فتحي لمواجهة المقاصة580 ألف طالب بأولى ثانوى يؤدون اليوم امتحان التاريخ بالاختبارات التجريبيةأسقف عام المنيا وأبوقرقاص يطمئن على صحة الأنبا بيمن ببرية الأساس بنقادةلو مالكيش فى البهرجة.. إكسسوارات صغيرة تعبر عن شخصيتكأحمد السقا ضيفا على برنامج سهرانين في أولى حلقاته.. الجمعةحمدى الميرغني يهنئ كريم عبد العزيز بـ نادي الرجال السريمعز مسعود يتغزل في شيري عادل على تويتر.. صورة

مبدأ دُبى الثالث!

-  

البيان الذى صدر فى الرابع من هذا الشهر عن الشيخ محمد بن راشد، حاكم دبى، يجعلنى أتذكر مدينة أسوان على الفور، وأتذكر بالذات الدعوة التى كان الرئيس السيسى قد أطلقها حول المدينة من داخلها مرة.. ومن خارجها مرةً أخرى!

البيان الصادر عن الشيخ بن راشد، جاء بمناسبة مرور ٥٠ سنة على أول مسؤولية تولاها فى دولة الإمارات العربية عموماً، أو خصوصاً فى إمارة دبى التى هى واحدة من بين سبع إمارات تضمها الدولة!.. وفى البيان ثمانية مبادئ عامة قال عنها إنها كانت أساس الحكم فى الماضى، وهى أساسه فى الحاضر، وستبقى أساساً فى المستقبل، وقال عنها أيضاً إنها تمثل وصية يوصى بها نفسه، ثم يوصى بها كل شخص يتولى أى مسؤولية على أى مستوى فى الإمارة كلها، وكذلك فى الدولة الإماراتية التى يتولى هو فيها أيضاً موقع نائب الرئيس، وموقع رئيس مجلس الوزراء معاً!.

ومن بين المبادئ الثمانية استوقفنى المبدأ رقم ٣ الذى يقول فيه إن دبى تعمل فى كل يوم على أن تكون عاصمة للاقتصاد.. ليس فى بلادها، ولا فى المنطقة، وإنما فى العالم!.

والسؤال هو: كيف تكون عاصمة للاقتصاد كما يريد الرجل؟!.. يجيب عن السؤال فى كلمات معدودة فيقول إن ذلك يتحقق لأن إمارته، أو مدينته، لا تدخل فى السياسة، ولا تستثمر فيها، ولا تعتمد عليها لضمان مستقبلها، وترى نفسها محطة للفرص الاقتصادية العالمية، ثم ترى فى كل شخص يحب الخير لها وللإمارات واحداً من بين أصدقائها!.

إمارة دبى ترى بوضوح ماذا تريد لنفسها، وتعمل عليه فى كل صباح، وتحققه يوماً بعد يوم.. ونحن فى المقابل نريد لأسوان ما كان الرئيس قد دعا إليه خلال دورة لمؤتمر شباب انعقدت فيها، ثم خلال مؤتمر شباب العالم الذى انعقد فى شرم الشيخ فى نوفمبر الماضى!.

لدى المدينتين.. أسوان ودبى.. إمكانات سياحية عالية، ولايزال فى مقدور كل مدينة منهما أن تكون عاصمة لشىء ما.. فى مكانها ثم فى محيطها!.

وقد اختارت دبى أن تكون عاصمة للاقتصاد.. واختار الرئيس لأسوان، عندما تحدث منها، أن تكون عاصمة للثقافة فى أفريقيا، وهى لاتزال فى انتظار عمل منظم من جانب وزارة الثقافة يحقق ما دعا إليه رئيس الدولة، فليس من بين المُدن أمامنا مدينة تصلح عاصمة للثقافة فى القارة السمراء كما تصلح أسوان!.

ومن شرم دعا الرئيس فى نوفمبر إلى أن تكون عاصمة لشباب أفريقيا فى هذا العام، ومن بعدها سمعنا كلاماً عن استعدادات وخطوات تتم فى هذا الطريق، ثم انقطع الكلام.. ونريد أن تكون الدعوة الرئاسية برنامج عمل كما هو الحال فى مبدأ بن راشد الثالث!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم