"التنبؤ بالفيضان" يعلن أماكن سقوط الأمطار لـ72 ساعة مقبلةالإفتاء: تطبيق المسلمين للشريعة لا يعتمد على العواطف- فيديوكلاكيب رابع مرة| تسريب امتحان انجليزي أولى ثانوي.. والتعليم: نحققبدء المباحثات الرسمية بين الرئيسين السيسي وسيلفا كير بقصر الاتحاديةالكهرباء: الحمل المتوقع اليوم 24 ألفا و200 ميجاواتالبابا تواضروس يستقبل أسقف المنيا لمناقشة الأحداث الأخيرة بأبو قرقاصالرى: 446 مليون جنيه قيمة مشروعات تنفذها الهيئة المصرية العامة للمساحةبدء المباحثات الرسمية بين السيسي وسيلفا كير بقصر الاتحادية«الري»: تثبيت علامات الحيز العمراني لـ 13 ألف قرية و127 مدينة على مستوى الجمهورية«العدل» تعلن «إنجازات» إدخال التكنولوجيا في التقاضي خلال عامين (التفاصيل)بعد إيقاف كارلوس غُصن.. مُطالبات فرنسية بتعيين رئيس جديد لـ"نيسان"خطف مسؤول كندي في شركة للمناجم في بوركينا فاسوكيف تؤثر التكنولوجيا على أدمغتنا؟القمر يتعامد على الكعبة المشرفة السبت فى ظاهرة مشاهدة بالعين المجردةالتخطيط والعدل تفتتحان أعمال التطوير التقنىي لمحكمة القاهرة الجديدة الابتدائيةنجوى كرم تستعد لتسجيل أغنية جديدة لعيد الحبحى الهرم ينظم حملة لإزالة تعديات المنطقة الأثرية أمام أبو الهولمحافظ القاهرة يستقبل السكرتير الدائم للمدن الفرانكوفونيةوزير الخارجية يلتقى الممثلة العليا للأمم المتحدة لشئون نزع السلاحالأولمبياد الخاص بأبوظبي على ملاعب دوري الخليج العربي

للجهل هيبته!!

-  

«صاحوا وغضبوا واشتعلت حناجرهم بصيحات معتادة..

تجمعوا وجلبوا معهم بؤسهم وخيباتهم فتحول المشهد إلى بؤس جماعى وخيبة كبيرة...

وقف أمامهم أصحاب الزى الرسمى منتظرين الأوامر للتدخل والتعامل!!، لكن الأوامر كانت دائما تحفظ الوضع على ما هو عليه وتحفظ للجهل هيبته»...

تكرر الأمر فى بلدتنا مئات المرات.. تداولته جميع الصحف كخبر صغير معتاد، وتناولته وكالات الأنباء العالمية بكثير من الاهتمام!.

ثم عاد الكبار إلى مكاتبهم الخشبية، والتى نادرا ما تحتوى على جهاز كمبيوتر، وإن كان موجودا فهو غالبا ملىء بالأتربة ومغلف بالبلاستيك الأسود.. هنأهم المنافقون- كالعادة- بالنجاح الباهر فى السيطرة على الوضع وبأن القرية تحت إدارتهم ستهنأ بأسبوع كامل من الهدوء حتى نهار الجمعة القادمة وحينها.. هتعدى إن شاء الله!.

بينما هناك فى المدينة البعيدة، والتى تشهد احتفالات العيد يتقدم شاب فى زهرة شبابه لتفكيك إحدى القنابل التى زرعها أحد أبناء بلدتنا هناك فى محاولة لغزوة لم يكتب لها النجاح.. ويستطيع وحده أن يفتدى أرواح المئات من الأبرياء الذى كان من المقدر لهم- بحسب تقدير حناجر قريتنا الغاضبة- أن يفنوا وأن يمزقوا!، لكن هذا الشاب أفسد خطتنا وللأسف لم يعد إلى مكتبه الخشبى ولم يهنئه أحد.. لكن بكاه الكثيرون!.

يسمونا بلد المتناقضات! وهل نحن كذلك؟! لا أعرف!! كل ما أعرفه أن هناك من يبذلون حياتهم فى صمت.. ومن يسمون الأمور بأسمائها الحقيقية فلا يصفقون لفشل ولا يتهاونون مع فساد!

وهناك على الجانب الآخر.. مواقع يحكمها الجهل بقانونه ويفوز فى كل جولة..

وهناك من يصفقون لهذا الفشل ويهنئون أصحابه على إحكام السيطرة!!.

وأن هناك جهاز كمبيوتر لم يستخدمه أحد قط مكتوب فى كل مواقعه العالمية «أن الجهل يبدو واثقا وعالى الصوت طالما غابت هيبة القانون وقوته.. وأن وقوف السلطة فى دور المشاهد والحامى للجهل.. يصنع للجهل هيبته»!!!.

وأن «لو أردنا احترام القانون فعلينا أن نجعل القانون محترماً» كما قال لويس برانديز، لكن ربما أن هذه الجملة لم يقرأها أحد قط!، لأن للجهل هيبته!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم