الأرصاد: طقس اليوم شديد البرودة ليلا.. والعظمى بالقاهرة 21 درجةإبراهيم المنيسي: لاعبو الأهلي الجدد أنهو نغمة ابن النادي وكنسوا كل عاقلاعب الاتحاد: نصحت شقيقي بالاستمرار مع الأهلي.. فيديوزوج فردوس عبدالحميد يكشف عن أول عمل يجمعه بها.. فيديوفي ذكرى ميلاده.. أبرز 5 أدوار علقت بأذهان الجمهور لـ"أحمد راتب"آيتن عامر تكشف عن أول أجر لها: "500 جنيه"وفاة 7 أطفال نتيجة في حريق بمنطقة المناخلية وسط دمشقأكبر دبلوماسي أمريكي للشؤون الأوروبية يقدم استقالتهسلطات المطار ترحل ٢١ أفريقيا حاولوا التسلل إلى دول الجوار«البحوث الفلكية» تكشف ماذا يحدث حال شروق الشمس من الغربتامر حسني: «كل سنة وأنت طيب» فيلم مختلف ومحطة جديدة في حياتيبعد 7 سنوات من عرضه.. خطأ إخراجي في مسلسل «الهروب» (فيديو)معز مسعود ينشر صورة رومانسية مع شيري عادل: سأظل أتذكرك دائماالأهلي يجهز حمدي فتحي لمواجهة المقاصة580 ألف طالب بأولى ثانوى يؤدون اليوم امتحان التاريخ بالاختبارات التجريبيةأسقف عام المنيا وأبوقرقاص يطمئن على صحة الأنبا بيمن ببرية الأساس بنقادةلو مالكيش فى البهرجة.. إكسسوارات صغيرة تعبر عن شخصيتكأحمد السقا ضيفا على برنامج سهرانين في أولى حلقاته.. الجمعةحمدى الميرغني يهنئ كريم عبد العزيز بـ نادي الرجال السريمعز مسعود يتغزل في شيري عادل على تويتر.. صورة

باحث أمريكى: جهود السيسى تجعل مصر نموذجا للتعايش بين الأديان

   -  
قال داريل بوك، المدير التنفيذى لبرنامج تشارك الثقافة والباحث الرفيع لدى معهد دالاس اللاهوتى، إن تدشين كاتدرائية "ميلاد المسيح"، الأكبر فى الشرق الأوسط، يظهر أن مصر بلد يمكن أن يتعايش فيه المسيحيون والمسلمون، فضلا عن أن افتتاح المسجد والكنيسة فى نفس ليلة عيد الميلاد كان أمرا مفعم بالرمزية المتعمدة فى بلد يناضل من أجل هويته.


وتحدث بوك الذى كان أحد المدعويين فى افتتاح الكاتدرائية، فى مقاله بصحيفة دالاس نيوز، السبت، عن التطورات التى تشهدها مصر فى ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسى والتى غالبا لا يسلط الإعلام الأمريكى الضوء عليها، قائلا إن مصر ظلت لعقود طويلة فى إضطراب، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الإخوان المسلمين سعىوا لجعل البلاد دولة للمسلمين فقط، على الرغم من أن الكنيسة القبطية ووجودها يسبق الوجود الإسلامى هناك منذ قرون. وقد تم قتل العديد من المسيحيين من قبل أولئك المتطرفين.


ويضيف أن الرئيس السيسى، وهو مسلم تقى، يعمل على مكافحة هذه الأجندة المتطرفة. ويشير إلى أن المشهد فى العاصمة الإدارية الجديدة، مساء الأحد، يعكس سعى المسيحيين والمسلمين لتفهم بعضهم البعض والعيش معا فى سلام. ففى المسجد، سُمح لبابا الكنيسة القبطية بإلقاء خطاب وفى الكنيسة حضر الرئيس السيسى الخدمة، ولفت الكاتب إلى وعد الرئيس بإصلاح وترميم جميع الكنائس التى تم تدميرها من قبل أولئك الذين يسعون لترويع المسيحيين فى مصر.


وأشار إلى أن وفد القادة المسيحيين الأمريكيين ألتقى بالزعماء المسحيين لكل من الكنيسة القبطية، بما فى ذلك البابا تواضروس، والطوائف البروتستانتية، الذين أكدوا جميعهم أن مصر تتغير للأفضل  حتى وإن لم تنته المشكلات بعد. ويختم بالقول إن قصة بلد مثل مصر يجب أن نتحدث عنها سواء بما فيها من خير أو شر، لكن التركيز على المشاكل قد يفقد الأمل الذى هو موجود بالفعل.




لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة