رئيس شبيبة الساورة: الحكم ضغط فريقه أمام الأهلي بالبطاقات الصفراء.. فيديوأميرة جمال تحتفل بفوز نجلتها ببطولة الجمهورية في الجمباز الإيقاعيإصابة وليد سليمان بجزع في الرباط الداخلي للركبةسيد عبد الحفيظ: الأشعة تحدد مدة غياب وليد سليمان«نيدفيد» ينضم لقائمة هدافي الأهلي في دوري الأبطالمحمد الشناوي: الفوز على الساورة كان هدفنا.. والدوري ليس بعيدا عن الأهليطبيب الأهلي: إصابة وليد سليمان بجذع في رباط الركبةالتنمية المحلية: إجراءات قانونية ضد الممتنعين عن طلاء العقاراتالحبيب الجفري يطالب بتدريس مواقف البابا تواضروس بالمناهج التعليميةشعبة السيارات عن عودة مرسيدس: يحول مصر لمركز إقليمي للسوق الأفريقيمدرب الإفريقي: ما فعله جمهور الإسماعيلي ليس بدعة.. وشكرًا للاعبيهعبد الحفيظ: إصابة سليمان في الرباط الداخلي للركبة وآشعة تحدد مدة غيابهإحباط محاولة تهريب كمية من الأدوية بجمارك مطار الغردقةوزير الأوقاف الأردني يصل القاهرة لحضور مؤتمر الشئون الإسلاميةانقطاع الكهرباء عن حفل إليسا بأحد الفنادقنقابة الصحفيين تناقش تعديلات قانون الأحوال الشخصيةالقبض على 50 من مثيري الشغب بمباراة الاسماعيلي والتونسيمن سيتحمل تكلفة طلاء واجهات المنازل بالقاهرة؟.. "التنمية المحلية" تردإصابة شخص و زوجته فى حادث تصادم سيارتين بطريق الواحاتالقبض على مشتبه به في قتل الطالبة آية مصاروة في أستراليا

شركات تصنيع ألعاب تحاول منع الاعتراف بمرض إدمان "الفيديو جيم"

   -  
الفيديو جيم

تجذب ألعاب الفيديو الكثير من الناس خاصة الأطفال لكن هل تنم ممارستها بإفراط عن حالة مرضية؟.. يحاول صناع ألعاب الفيديو الحيلولة دون أن يصبح "الاضطراب الناجم عن اللعب" مرضا معترفا به رسميا.

كانت منظمة الصحة العالمية، التي أمضت سنوات في بحث الطبيعة الإدمانية لألعاب الفيديو، قد أدرجت "الاضطراب الناجم عن اللعب" على قائمتها للمشاكل الصحية العام الماضي، وهو قرار من المنتظر أن تصادق عليه حكومات في مايو وله آثار محتملة على سياسات الرعاية الصحية والتأمين الصحي على سبيل المثال.

وقال صناع ألعاب الفيديو في الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، إنهما بحثا المسألة في جنيف الشهر الماضي.
وقال ستانلي بيير لوي رئيس جمعية البرمجيات الترفيهية في بيان، "نأمل في أن نتمكن عبر الحوار المستمر من مساعدة منظمة الصحة العالمية على تفادي اتخاذ إجراء متسرع وارتكاب أخطاء قد يستغرق إصلاحها سنوات".
ودعت الجمعية إلى "مزيد من الحوار والدراسة" قبل اتخاذ رأي نهائي بشأن أي تصنيف لألعاب الفيديو، وتعرّف منظمة الصحة العالمية هذا الاضطراب بأنه استحواذ ألعاب الفيديو على حياة الناس لمدة عام أو أكثر على حساب الأنشطة الأخرى و"مواصلة ممارسة اللعب أو زيادة ممارسته برغم ما يخلفه من عواقب سلبية".
وأضافت، أن هناك اجتماعا آخر من المقرر مبدئيا عقده هذا العام مع الجمعية، لكن الحوار لا يعني التعاون مع صانعي الألعاب.

ومن المتوقع أن تبدأ حكومات الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية تقديم تقارير عن الاضطراب الناجم عن ألعاب الفيديو اعتبارا من عام 2022 ليفتح ذلك المجال أمام المنظمة لمتابعته في شكل إحصاءات صحية عالمية.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة