مجلس الأمة الكويتي: دستورنا خرج من الأدراج المصريةمصر للطيران تعلن تخفيضات على رحلات أسيوط وسوهاجالتضامن تشكل غرفة عمليات لمتابعة متضرري الأمطار بأسيوطمصرع شاب في حادث تصادم بالدقهليةدعم وتسويق الوادي الجديد في مجال السياحةشاهد.. تريلر فيلم الخيال العلمى Bumblebeeأعرف عدد جوائز أحمد مكى من حائط بطولاته فى سباقات الحمامجلسة هامة بين الخطيب وكارتيرون ويوسف اليومالإدمان يغير طريقة تفكيرك ويؤثر على ذاكرتك ومخكالغرفة التجارية: فتح باب الترشح لشعبة مستوردى وتجار الحبوب حتى 21 نوفمبرالمتحدث باسم وزارة الأوقاف يفتح ملف كتائب التنوير بـ"مساء دريم"فرد أمن شاهد الجناة فأطلقوا عليه الأعيرة النارية.. والنيابة تنتظر التحرياتالاستئناف تتسلم أوراق رئيس "الصناعات الغذائية" السابق وآخرين بتهمة الرشوةمباحث الغربية تنجح فى ضبط متهمين بسرقة شقة طبيبة بيطرية بالمحلةتصريحات الأربعاء.. المنتخب يعلق على اعتزال وليد سليمان.. و 5 رسائل من أجيرياليوم.. ختام مؤتمر "الرقابة المالية" و"مجلس الدولة" حول استقرار الأسواق"التعطيرة" احتفالية بالمولد النبوى فى قبة الغورى.. الأحدوزير النقل يضع حجر أساس كوبرى الشرقاوية بشبرا الخيمة بتكلفة 170 مليون جنيه"حلم العاق".. معارض قطرى يفضح فشل مخطط الدوحة ضد السعوديةاليوم.. انتهاء ماراثون انتخابات الاتحادات الطلابية بجامعة بنها

"عافر وحقق حلمه".. قصة "محمد" الذي تحول من عامل بناء لمستثمر عقاري

   -  
""عافر وحقق حلمه".. قصة "محمد" الذي تحول من عامل بناء لمستثمر عقاري"

"حلمي كان دايما قدامي، وطول الوقت كنت بعافر عشان أحققه".. هكذا بدأ الشاب محمد فوزي، 25 عاما، حديثه عن رحلته الشاقة قبل تأسيس شركة استثمار عقاري، بدءًا من عمله كعامل بناء في المشروعات الإنشائية يتلقى أجره باليومية، واتسم بنشاط وطاقة جعلته الدينمو، الذي لا غنى عن تواجده لاستشارته في معظم المشروعات المقامة في قرية نبروه، بمحافظة الدقهلية.

وبمرور فترة قصيرة استطاع أن يتدرج في حرفته من مساعد إلى رئيس العمال، ورغم سنه الصغير حينها، إلا أنه سرعان ما أصبح على دراية وعلم واسع في مجال الإنشاءات العقارية، وكان يجالس أصحاب الاستثمارات العقارية، حتى أصبح واحدا منهم، وأسس لنفسه مشروعا خاصا.

حياة شاقة وصعبة قطعها "محمد" عندما كان بعمر الـ 16 عاما، كان ينهي مدرسته ومذكرته سريعا ويتجه إلى أحد مواقع البناء ليقوم بأعمال حمل الطوب والأسمنت، "كان بيجي عليا أوقات أبات في المكان عشان أقدر أخلص الشغل المطلوب مني واخد يوميتي، واحدة واحدة ابتديت اتقرب من المهندسين وأصحاب العقارات عشان أفهم أكتر عن المجال".

وكان يتسم بجديته في العمل وإخلاصه الدائم، كما كان كثير الاستفسار والتساؤل عن مجال الاستثمار العقاري "لما كانوا بيشوفوا فيا المعافرة وإني عايزة أبقى حاجة كبيرة كانوا بيسعدوني ويفهموني الشغل"، لم يؤثر عمله المرهق على دراسته، فكان يستطيع إدارة وقته جيدا، حتى استطاع إنهاء الثانوية الأزهرية، ومن ثم الالتحاق بكلية التجارة، ويستعد حاليا للحصول على ماجيستير في إدارة الأعمال، "كنت بدي لكل حاجة حقها حتى لو جيت على نفسي شوية بس كنت مؤمن أن في حاجة كبيرة مستنياني لحد ما وصلت للماجيستير هيساعدني كتير اني أدير شغلي الاستثماري الجديد".

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة