اعرفى السبب واطمنى.. أسباب الإفرازات المهبلية عند الأطفالمصر للطيران تناشد عملاءها بمراجعة حجوزات السفر إلى الكويت لسوء الطقس370 معتمرا يغادرون القاهرة لأداء مناسك عمرة المولد النبويالجريدة الرسمية تنشر قرار تخصيص أرض لإقامة معهد ديني بالمنياوزيرة الصحة: استخدام التنوع البيولوجي معلم أساسي للأمن الغذائيتوقيع بروتوكول تعاون بين التأمين الصحي وجمعية التصلب المتعددتعرف على شروط توصيل الغاز بالتقسيط وحالات المنعرحلة صناعة القماش.. «من الفتلة.. للتوب» (فيديو )زاهي حواس يروج للسياحة المصرية من منطقة آثار سقارة«مصر الخير»: نقل 300 بطانية للأهالي المتضررين من السيول في قرية المعابدةالمتحف المصري بالتحرير يظهر في ثوبه الجديد بعيد ميلاده الـ 116سلامة: حقوق الصحفيين أعضاء الزمالك لن تخضع لأهواء رئيس الناديبكري عن الشهيد ساطع النعماني: "كان حاسس بالخطر اللي بيواجه بلدنا"سخا: تعديلات قانون المحاماة تهدف للحفاظ على المهنة وتطويرهاإطلاق التحالف الدولي للطبيعة والثقافة من مؤتمر التنوع البيولوجي بشرم الشيخمسؤول أممي: إلتزام شرم الشيخ بحماية البيئة وراء اختيارها لاستضافة مؤتمر التنوعلجنة المسابقات تعلن عن مواعيد مباريات الأهلي والزمالك المؤجلة بالدوري.. وتأجيل القمةتعرف على خطة تأمين مباراة مصر وتونس9 يناير.. الحكم على أحمد دومة في «أحداث مجلس الوزراء»القبض على هارب من تنفيذ 39 سنة سجن وبحوزته 11 قطعة حشيش بالمنيا

ما بين الحرب والسلام.. مشروع لشاب هدفه رصد الوضع فى عالمين متناقضين

   -  
عالمان مختلفان

ريهام عبد الله

نعيش فى عالم يحمل قدر كبير من التناقضات والمفارقات، ففى الوقت الذى احتفل به البعض بالهالويين، وعمدوا لارتداء أقنعة وأزياء مرعبة، يعيش الأطفال فى سوريا فى رعب حقيقى من وطأة الحرب، وفى الوقت الذى يستمتع فيه أطفال العالم باللعب، هناك طفل لاجئ تتقاذفه أمواج الأطلنطى أو الهادئ فى محاولته للعثور على ملجأ آمن.

شاب أدرك حجم التناقضات التى يحملها العالم المحيط بنا، يدعى "يوجور جالن"، ومع رفضه الشديد له، أراد إيصال فكرته للعالم، لرصد حجم الاختلاف والتناقض الذى يعيشه العالمين المختلفين حولنا، وذلك بجمع صورتين فى نفس "البورتريه" تبرز الاختلاف والتناقض الذى يعايشه أطفال العالم باختلاف دولتهم كمثال.

صورة تحمل التناقض لطفل يحمل البالونات ويلعب بها، فى ساحة برج إيفل الشهير بالعاصمة الفرنسية باريس، والأجواء الهادئة، وعلى الجانب الآخر، طفل يحمل هو الآخر البالونات ومن ورائه حطام مدينته والأطلال الخربة التى خلفتها الآلة العسكرية والحروب.

صورة ترصد الواقع المغاير للعالمين، للاعب يركل كرة القدمن برجله، وفى الزاوية الأخرى، جندى يركل شخص انبطح على الأرض، ويخفى وجهه، تفاديا للضرب لحمايته.

طفل قد يكون يبلغ من العمر 10 سنوات وربما أكثر بقليل، يحمل سلاح فى الوقت الذى يجب أن يكون فقط يحمل كتابه وإكمال تعليمه، وإنهاء دراسته.

وبالطبع لم يغفل تخليد الصورة التاريخية، لفتاة فيتنامية تجرى عارية، هربا من القنابل خلال الحرب الأمريكية الفيتنامية، وهذه الصورة تم تخليدها كذكرى لحجم المعاناة التى عاناها شعب فيتنام، وفى العالم موازى، صورة لمجموعة من الأطفال يمارسون رياضة الركض فى مضمار مخصص لهذا النشاط، ويستمتعون بوقتهم وحياتهم.



أعمال يوجور جالن
التناقض
الرفاهية مقابل الموت
العالم المتناقض
المشروع
عالم متناقض
فى عالم موازى
عالمين مختلفين
مأساة الحرب
مأساة اللاجئين
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة