محافظ كفر الشيخ يفتتح المقر الإدارى لمركز شباب برج البرلس بتكلفة 1.8 مليون جنيهالوطنية للصحافة: إعادة هيكلة وتأمين المواقع الإلكترونية التابعة للمؤسسات القوميةجريمة قتل تهز سوق العمرانية.. والسبب «سعر جاكيت» (تفاصيل)رئيس الوزراء: 70% من استثمارات المستقبل فى البنية التحتية تتركز على المواقع الحضريةالعميد ساطع النعماني.. «أن ترى بعين مصر وتموت من أجلها»محافظ القاهرة: لا تهاون في إزالة العقارات المخالفة مهما كان حجمها أو موقعهابالصور.. شاروبيم يعلن بدء تنفيذ الحملة القومية لترشيد المياه بالدقهليةوزير المالية: قانون جديد للتجارة الإلكترونية وإعلانات المواقع يونيو المقبل«عمران»: تعاون دائم مع مجلس الدولة من خلال القوانين المنظمة لأسواق المالسحر نصر: الاستثمار في البيئة يزيد من فرص العمل"الوطنية للصحافة" تصدر 8 قرارات بشأن الصحف القوميةضبط 33 تاجر مخدرات في حملة بالإسكندريةمحافظ بورسعيد: مشروع التأمين الصحي الجديد يسير طبقا للمخطط المقرر لهمشروع دعم دوائي لوحدات الرعاية الصحية بالدقهليةمدير شباب مطروح: تنفيذ 5 معسكرات تطوعية وتثقيفيةمحافظة المنيا تطالب بتهدئة السرعة على الطرق الرئيسية بسبب الأمطارأسامة ربيع يبحث مع سفير اليابان فرص الاستثمار فى اقتصادية قناة السويسمحافظ الفيوم يشهد حفل ختام المرحلة الأولى من مبادرة التوعية بفيروس سي.. صورمحافظ القليوبية: إدارة جديدة لمواجهة عشوائية الإعلانات بالميادينمحافظ مطروح: 4,25 مليـون جنيه دعما لفرق القسم الثانى والثالث لكرة القدم.. صور

أزمة تونس تتصاعد.. والسبسى: لست «بوسطجيًا» بين البرلمان والحكومة

-  
الرئيس السبسى - صورة أرشيفية

تصاعدت الأزمة السياسية فى تونس بعد إجراء حكومة يوسف الشاهد، رئيس الوزراء. تعديلاً وزارياً وأبدى الرئيس التونسى الباجى قايد السبسى غضبه من الطريقة التى تم بها، وذلك فى مؤتمر صحفى عقده بقصر قرطاج فى العاصمة تونس أمس.

وكشف الرئيس أنه مدد حالة الطوارئ فى تونس رغم معارضته لذلك، وقال إن تونس لا تعرف توريث الحكم.

وأضاف السبسى، أنه مدد حالة الطوارئ نزولا على رغبة رئيس الحكومة يوسف الشاهد، الذى أمده بمعطيات، وبعد التشاور مع رئيس مجلس النواب محمد الناصر.

ونفى الرئيس التونسى أى نية لتوريث الحكم فى البلاد- فى إشارة إلى تقارير تحدثت عن نفوذ متزايد لابنه فى مؤسسات الحكم- مؤكدا أن التشكيل الوزارى الجديد المقترح من رئيس الحكومة هو بيد البرلمان الآن.

كما نفى وجود خصومة مع رئيس الوزراء، لكنه طالبه باحترام مقام الرئاسة، قائلا: «لسنا فى نفس المستوى»، مذكّرا بأنه من أتى بالشاهد لرئاسة الحكومة، وبالتالى «عليه إبلاغه بكل القرارات مسبقا، لا أن يُفاجأ بها عن طريق الإعلام».

وأضاف: «أنا مش بوسطجى بين البرلمان والحكومة»، مشيرا إلى أنه رفض التصديق على التعديل الوزارى لأنه لا يعرف بعض الوزراء الجدد، وطلب من الشاهد تأجيل الإعلان عن التعديل حتى يتسنى له الاطلاع على السير الذاتية للوزراء، لكن الشاهد رفض وقرر بمفرده الإعلان عنه يوم الإثنين الماضى.

وبخصوص دستورية الفصل 89 من الدستور، الذى يمنح رئيس الحكومة الحق فى تغيير تركيبة حكومته دون استشارة الرئيس ما عدا فى تغيير وزيرى الدفاع والداخلية، قال الرئيس التونسى إن الفصل ذاته يُلزم رئيس الحكومة أيضا بإعلام رئيس الدولة بكل ما يقرّره. وأضاف: «أنا فوق الأحزاب، ومهمتى السهر على حسن تطبيق القانون، لذلك لن أنزل إلى الحضيض، فأنا فوق الجميع لأننى رأس السلطة».

كان وزير الدفاع التونسى عبدالكريم الزبيدى طلب من السبسى إعفاءه من منصبه، إلا أن الأخير رفض وكلفه بفتح تحقيق استخباراتى وقضائى حول الجهاز السرى لحركة النهضة التونسية.

وتتفاقم الأزمة السياسية والدستورية فى تونس بوتيرة سريعة وسط ترقب بين السبسى والشاهد.

ودعا حزب «نداء تونس» الحاكم وزراءه إلى الانسحاب من الحكومة أو الاستقالة من الحزب. وتضم التشكيلة الحكومية 5 وزراء من حزب «نداء تونس»، إلا أن جريدة «الشروق» التونسية أكدت أن 4 وزراء من «نداء تونس» استقالوا من الحزب من أجل البقاء فى الحكومة.

كان الشاهد أعلن تعيين رجل الأعمال اليهودى، رونيه طرابلسى، وزيرا للسياحة، ليكون ثالث وزير يهودى فى تونس ذات الأغلبية المسلمة.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة