9 يناير.. الحكم على أحمد دومة في «أحداث مجلس الوزراء»القبض على هارب من تنفيذ 39 سنة سجن وبحوزته 11 قطعة حشيش بالمنياضبط ٢٥ متهما مطلوبين في قضايا جنائية بالمنيامصادرة 47 طن كبدة وأسماك فاسدة قبل بيعها للمواطنينمستشارك القانوني.. هل يجوز تعديل إعلام الوراثة لشخص نسي إضافة شقيقته المتوفاة به؟تفاصيل إغلاق كوبري الجلاء لمدة 3 أيام لإصلاح الفواصلصور.. طفلة بريطانية تحاول الانتحار فى عيد ميلادها بسبب التنمر"حماية المستهلك": ضبط 22 ألف من الفلاتر وقطع غيار السيارات مجهولة المصدرالبابا تواضروس: مؤتمر "مدارس الأحد" فرصة للبحث في بطون التاريخالسيسي يوجه بتوفير 100 منحة تدريبية عسكرية جديدة للدول الأفريقية خلال 2019تعرف على خطة حفلات فريق Brothers Osborne فى 2019مدرب أوليمبى تونس : فوز المنتخب المصرى بسبب أخطاء فرديةهيثم عرابي مديرآ للتعاقدات في الأهلي وهشام حنفي نائبا لقطاع الناشئينفوز الأهلى والزمالك فى دورى مرتبط اليد مواليد 2000بن شريفية: نمتلك لاعبين على مستوى جيد وسنقدم مباراة رائعةعرابي يفجر الصدام في مجلس الأهليرسمياً.. الأهلي يقيل الهولندي ليندمانوكيل مهاجم مازيمبي: مالانجو أفضل من كاسونجو وأزارو .. وكارتيرون يعرف قدراته جيدآمع دخول الشتاء.. 4 نصائح لتجنب الإصابة بنزلات البردإحالة طبيب وتمريض وادارى وحدة صحية ببنى سويف للتحقيق لتغيبهم عن العمل

تحية لهذا البرنامج التونسي

-  

لم يكن لاعبو الأهلى ومسؤولوه يحتاجون أكثر من هذا الضغط والتوتر وتهديدات غير واعية من قليلين ليبذلوا كل ما يملكونه من جهد للفوز اليوم على الترجى التونسى فى النهائى الأفريقى.. ولم تكن جماهير الأهلى تحتاج أصلا لكل الذى جرى طيلة الأيام القليلة الماضية لتحتشد مثل كل مرة وطوال الوقت خلف فريقها.. ولم يكن رئيس الزمالك يحتاج إلا لمثل هذا البرنامج التونسى الردىء وهذا المذيع فاقد الاحترام اللازم واللائق لضيوفه ليكتشف أن هناك قواعد وحدودا لا يصح تخطيها وأن هذه القواعد هى التى جعلت جماهير الأهلى وأبناءه هم أول من يدافع عنه ضد إهانة هذا البرنامج التونسى..

وفى الحقيقة باتت مصر الكروية كلها تحتاج لتوجيه رسالة شكر رقيقة وجميلة لهذا البرنامج التونسى وصاحبه لأنهم نجحوا فيما لم ينجح فيه الإعلام الرياضى المصرى كله طيلة الفترة الماضية.. فقد أصبحت الحرب بين الناديين الكبيرين حدا تسمح بكل وأى تجاوزات وإهانات لكل وأى شخص لمجرد الانتماء للأهلى أو الزمالك.. وكان هناك قليلون من جماهير الزمالك يتمنون خسارة الأهلى نتيجة هذه الحرب التى تتعالى نيرانها يوما بعد يوم.. ولم تكن حربا إعلامية فقط تدور معاركها عبر شاشات التليفزيون إنما دارت أخطر وأقسى معاركها عبر صفحات السوشيال ميديا وصفحاتها وتعليقاتها.. وفجأة.. يقوم هذا المذيع التونسى عبر برنامجه بالسخرية من رئيس الزمالك فينتفض الجميع للدفاع عن رئيس ناد مصرى بحجم وقيمة ومكانة الزمالك.. واختفت تماما تلك الحرب القديمة والدائمة.. ومقابل تضامن جماهير الأهلى مع رئيس الزمالك كان تضامن جماهير الزمالك مع فريق الأهلى فى مباراته النهائية اليوم.. وأعرف أن هناك من جماهير الأهلى من لم يقرروا التعاطف والتضامن والدفاع عن رئيس الزمالك.. وأن هناك من جماهير الزمالك من لم يتضامنوا مع الأهلى أو يتمنوا انتصاره.. لكننى أتحدث عن النسبة الأكبر.. عن خطوة مهمة لابد من التوقف أمامها واستثمارها ليدرك كثيرون أن الحياة لا تحتمل كل هذه الحروب والصراعات.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم