محمد حمودة: مرتب المحامي الخريج يجب أن تبدأ بـ3 أو 4 آلاف جنيه شهريامسعود أوزيل يسجد بعد هدفه المتميز في شباك ليستر سيتيألعب يا أهلى.. مؤشرات تسهل مهمة الأحمر فى نصف نهائى أفريقياريهام سعيد: "مي حلمي اتكسر قلبها وخاطرها ومستحملتش الصدمة"«البيئة» ترفع قمامة مصر الجديدة بعد فيديو «الحبتور»ترامب بعد الكشف عن خطط تستهدف "المتحولين جنسيا": أنا أحمي الجميعأحد شيوخ قبيلة البياضية: أرض سيناء عرض.. وشرف لنا التعاون مع الجيشالبرلمان يعاتب الحكومة: تمثيلها فى المجلس متدن4 فوائد لاستخدام الليمون فى التجميل أهمها.. تبييض البشرة والتخلص من البثورتصريحات الاثنين| ميدو يفتح النار.. و"بريزنتيشن" تردرونالدو يرد بقوة على تصريحات إيسكو القاسيةلو المود طالب عياط.. 5 وصفات طبيعية لعلاج انتفاخ العيونمضادات حيوية طبيعية أهمها الثوم والعسلتحديد موعد عرض الموسم الثانى من مسلسل Love After Lockup10 معلومات مغلوطة عن الطائرات.. توقف عن تصديقهاوزير الاتصالات: سنعمل على إطلاق تابليت مصرى قريباشاهد.."كل يوم" يجرى جولة داخل حلقة السمك بالمنيباليوم.. انتخابات نقابة العلميين التكميلية على مستوى الجمهوريةتعزيز انتشار الخدمات بمحيط الإغلاق الجزئى لصحراوى القاهرة الفيوم لمنع الزحامأمسية ولقاء مفتوح مع ثلاث شاعرات بدار العين.. الخميس

في الذكرى الـ28 لاغتيال دكتور رفعت المحجوب.. لاتزال الجريمة لغزًا

   -  
الدكتور رفعت المحجوب، رئيس مجلس الشعب الأسبق

تحل اليوم الذكرى الـ28 لاغتيال الدكتور رفعت المحجوب، رئيس مجلس الشعب الأسبق، والذي تم اغتياله وسط موكبه في عملية إرهابية، ومازال مقتله يمثل لغزًا يستعصي على الحل.

حياته

ولد الدكتور رفعت المحجوب في 23 أبريل 1926، في مدينة الزرقا بمحافظة دمياط، ثم حصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة، عام 1948.

سافر المحجوب في بعثة دراسية إلى جامعة في باريس، وتوَّج دراسته بالحصول على دكتوراه الدولة في الاقتصاد والمالية العامة 1953، عاد إلى مصر عقب ثورة يوليو 1952، وتدرج في عدة وظائف في جامعة القاهرة ومنها عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.

عام 1971، وفي العام التالي اختاره الرئيس الأسبق، محمد أنور السادات، لمنصب وزير برئاسة الجمهورية، فكانت بداية عدة مناصب سياسية تقلدها، وفي عام 1975، كان المحجوب نائبًا لرئيس الوزراء في رئاسة الجمهورية، ثم تولى المحجوب منصب رئيس مجلس الشعب حتى اغتياله عام 1990

اغتيال

صباح يوم 12 من أكتوبر عام 1990 تحديدًا الساعة الـ10 والنصف وأثناء مرور موكبه أمام فندق سيمراميس متجهًا لفندق المريديان، للقاء وفد من البرلمان السوري، خرج 4 شباب على دراجتين بخاريتين وأمطروا السيارة بوابل من الرصاص، فتوفى الدكتور المحجوب على الفور.

تقول السيدة إيمان المحجوب أن بعد اغتيال والدها لاحظت أن التلفزيون ووسائل الإعلام تقوم بإذاعة أغاني وكأن شيئًا لم يكن، حتى أن إحدى أقارب الدكتور رفعت قامت بالاتصال بمبنى الإذاعة والتلفزيون واستنكرت ما يحدث قائلة إنه لا يجوز بعد اغتيال ثاني رجل بالدولة بهذه

الطريقة البشعة أن يتم إذاعة مثل هذه الأغاني وتجاهل الحدث.

ويقول دكتور مصطفى الفقي إنه من الممكن أن يكون هذا مقصودًا حتى لا يستمتع المجرم بجريمته.

تفاصيل الاغتيال

وقال الكاتب جمال عبد الرحيم إنه كان هناك فشل أمني واضح في الحادث، إذ كان هناك متهمون يجلسون أمام فندق سميراميس في منطقة حساسة يوجد بها مقر السفارة البريطانية، وبحوزتهم أسلحة ومتفجرات ولم يعترضهم أحد.

بعد 15 يومًا من التحريات تم القبض على أعضاء من الجماعة الإسلامية، في عملية دموية راح ضحيتها اثنان من أعضاء الجماعة ليتم تقديم 28 متهما من أعضاء الجماعة إلى المحاكمة بتهمة قتل المحجوب بالإضافة إلى 5 من أفراد الموكب والحرس المرافق له.

ويضيف عبد الرحيم، أن المتهم الثاني في القضية صفوت أحمد عبد الغني أثناء لقائهما أكد له أنهم أن تنظيم الجماعة الإسلامية هم الذين ارتكبوا حادث اغتيال المحجوب، وكان الهدف هو اغتيال محمد عبد الحليم موسى وزير الداخلية آن ذاك، ثأرًا لمقتل الدكتور علاء محي الدين عاشور، المتحدث الرسمي باسم الجماعة الإسلامية، والذي عثر عليه مقتولًا بمنطقة الطالبية بالهرم، كما أكد أنهم قرؤا في الصحف أن وزير الداخلية سوف يتوجه في الساعة الـ10 والنصف إلى مكتبه ليعلن نتيجة الاستفتاء على حل مجلس الشعب وعندما

مر موكب الدكتور المحجوب فوق كوبري قصر النيل، إعتقدنا أنه موكب وزير الداخلية فقام زملاؤه بارتكاب الحادث ولم نعلم أنه دكتور رفعت المحجوب إلا بعد ساعات من ارتكاب الحادث من وسائل الإعلام.

كما اعترف محمد النجار أحد المتهمين بالقضية، أمام النيابة أنهم قاموا كجماعة إسلامية بقتل الدكتور المحجوب وظنًا منهم أنه وزير الداخلية إلا أن المحكمة في النقض حكمت ببراءة المتهمين بعد الشك أن إعترفاهم جاءت نتيجة التعذيب.

ثغرات

تقول إيمان المحجوب، عقب مرور يومين من الحادثة، رسم شهود العيان ملامح لـ5 شخصيات، وتبين أن الجناة ليسوا مصريين بل أجانب، متابعة: "الوجوه لا تدل على أنها مصرية.. شكلهم ممكن يكون تركي أو عربي شامي.. وقيل إن اللكنة لم تكن مصرية"، مضيفة أنه بعد مرور 15 يومًا من حادث الاغتيال تغيَّر الاتهام تمامًا عقب قتل عدد من عناصر الجماعات الإسلامية أو الإرهابيين بعد اشتباكهم مع قوات الأمن.

مواقف سياسية

من أهم المواقف الساسية للدكتور المحجوب هو رفضه لبيع القطاع العام، ورفضه لإلغاء مجانية التعليم، وأيضًا معارضته للجمعيات الأهلية أو الخاصة، والتى كانت تتناقض مع الاتجاه العام للنظام في عهد محمد حسني مبارك، ولذلك كان هناك خلاف بين المجحوب وأنصار مبارك.

مرافعة القرن

في محاكمة المتهمين في قضية اغتيال الدكتور المحجوب والتي تسمى مرافعة القرن أو محاكمة الغرباء، تم الحكم على المتهمين بالإعدام، وقام المتهم في تلك القضية محمد النجار بإنشاد قصيدة بهذا الأسم وهو في قفص الاتهام، وفي النقض تم تبرأة المتهمين من تهمة القتل والحكم عليهم بأحكام مختلفة في حيازة أسلحة والتزوير في أوراق رسمية.

أوسمة

حصل «المحجوب» على عدة جوائز وأوسمة رفيعة منها وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، عام 1963، من الرئيس جمال عبدالناصر، ووسام الجمهورية من الطبقة الأولى، عام 1975، من السادات، وجائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1980.

لمطالعة الخبر على الوفد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة