هيكل: الإصلاحات الاقتصادية ساهمت في رفع التصنيف الائتماني لمصرعودة 315 مصريا من ليبيا وعبور 247 شاحنة عبر منفذ السلومأفراح بعد إنكار الأب قتل "ريان ومحمد".. والزوجة: كنت عارفة أنه بريء«الأرصاد» تحذر سائقي السيارات من طقس الأربعاءميل مفاجئ لمبنى مخالف يتسبب في إخلاء 5 منازل بالبحيرةنائب رئيس شعبة الخضروات والفاكهة يعلن موعد انخفاض سعر البطاطستفحم 24 نخلة في حريق منطقة نخيل بالمنياالمحروسة يوقع بروتوكولا لتعزيز حقوق النساء مع الكويتية لحقوق للإنسانبالفيديو .. شيرين عبدالوهاب تطرح لأول مرة فيديو كليب بدون اسمغدًا.. شيرين عبدالوهاب تطرح ألبومها الجديد نسايرحيل سكينة محمد علي أول امرأة تعمل مصممة للديكور والأزياء بالمسرح المصريعضو بـ"حكماء المسلمين": الإعلام الغربى يتحمل مسئولية إذكاء العداء ضد المسلميناعرف جسمك.. الخلية الحيوانية تنفذ جميع العمليات بالجسمصور.. تيسا طومبسون فى نيويورك لتصوير Men in Blackأسعار الأسهم بالبورصة المصرية اليوم الثلاثاء 23 - 10 -2018قرينة حاكم الشارقة تدعو للمشاركة الجادة بمؤتمر الاستثمار فى المستقبلالتعادل السلبى يحسم الشوط الأول بين الزمالك والإنتاج الحربىالخارجية تتابع تحقيقات وفاة المواطن هيثم عبد القادر بأمريكامجهول يشترى لوحة جثة نيلسون مانديلا بنصف مليون جنيه.. ولعنات حزب المؤتمر تطاردهلبنى عسل بـ"الحياة اليوم": "سمعنا صوتك" مهمة لأن الحِمل أكبر من أى حكومة

جمهور «الأندرجراوند»: «الفرق شبهنا.. وأسعار التذاكر غيرنا»

-  
فريق كايروكي

موسيقى تشبه أحلام وطموحات شرائح واسعة من الشباب، وجمهور يبحث عن حفلات «الفرق المستقلة»، بشغف تزايد بعد ثورة يناير، لكنه بدأ يتراجع حالياً، مع ارتفاع أسعار التذاكر. البعض استقبل زيادة الأسعار باعتباره أمراً طبيعياً، وآخرون اعتبروا أن أسعار حفلات الفرق المستقلة لم تعد تشبه جمهورها الواسع.

عبر 6 أعوام، حرصت سارة سارة محمد، 22 سنة، طالبة، على حضور حفلات الفرق المستقلة:«هما شبهنا وبيعبروا عننا، وكان الطبيعى تكون الأسعار رمزية، عشان الشعب كله يحضر».

ما زالت موسيقى الفرق المستقلة هى موسيقى سارة المفضلة، ولكن منذ ارتفاع أسعار التذاكر انقطعت عن حضور حفلاتهم وتكمل: «أول حفلة حضرتها كانت بـ25 جنيه، وتانى حفلة من 3 سنوات كانت بـ50 جنيه، دلوقتى لقيت حفلاتهم بتبدأ من 150 جنيه وفى أماكن بعيدة».

يلتمس حسن محمد، 24 سنة، صحفى، بعض الأعذار للفرق المستقلة، ويقول: «أنا مع رفع الأسعار نسبياً، لأن دى بقت مهنتهم لازم ربح». أما نشوى محمد، الطالبة بكلية إعلام فتقول: «كل حاجة زادت فأكيد هما كمان أسعارهم هتزيد، لكن مش بالشكل ده».

ومن الجمهور إلى الفرق قال عز، مدير أعمال فرقة «مسار إجبارى»، لـ«المصرى اليوم»: «زمان كنا بنأجر مكان صغير للحفلة بـ100 جنيه، دلوقتى ممكن يوصل لـ10 آلاف، ده غير تكاليف تانية بتوصل لـ50 ألف جنيه، مثلاً عربات النقل، وأجور الفنيين وشركات الأمن والدعاية كل ده غلى علينا، ومنقدرش فى وضعنا ده نستغنى عنه، ده غير مشاكل التصاريح والضرايب».

لمس عز والفرقة الأزمة، لكنه يؤكد أن الأمر خارج عن إرادتهم: «نفسى نعمل كل حفلاتنا ببلاش لكن ده مستحيل».

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة