نبيل زكي: العلاقة بين مصر وروسيا في عهد السيسي استثنائيةنائب محافظ أسوان يلتقى ممثلى أهالى مدينة أبو سمبل السياحيةصور.. رسالة دكتوراه فى علوم الشرطة لتفعيل عقوبة العمل بدلاً من الحبسماتياس دي ليخت .. جوهرة أمستردام الدفاعية المتفجرةجمال الغيطاني.. رسام السجاد الشرقى الذي أعاد نسج التاريخ روائيًاصدر حديثًامصرع 6 أشخاص فى حادث تصادم سيارتين بطريق «بورسعيد – الإسماعيلية»مصرع تلميذ بالمرحلة الإبتدائية صعقا بالكهرباء في بني سويفكارثة.. معلم يجبر طلابه على غسل سيارته خلال اليوم الدراسيمدير عام آثار أسوان يكشف تفاصيل إقامة حفل بمعبد فيله ..صوررمضان.. "فواعلي" بعملية "قلب مفتوح": "علشان عيالي ياكلوا"«اقتصادية الفلاحين»: مشروع المليون ونصف فدان يوفر مجتمعات زراعية عمرانية«الزراعة»: مصر حريصة على نقل خبراتها إلى الدول الأفريقيةنجوى كرم تعود إلى روتانا بعد 7 سنوات غيابأمل حجازي تنشر صورة جديدة بالحجاب عبر انستجرامسوزان نجم الدين: منزلي تحول من كتلة جامدة إلى حياة تنبض بالحب"كلمات لتمكين الأطفال" تقدم 1200 كتاب للأطفال اللاجئين العرب في برلينمدحت العدل يرد على أنباء توقف العروض المسرحية لشريهاننجمة SNL: دخلت مجال الإعلانات لأعثر على والدتيمتخصصة في شئون الأسرة لـ الزوجات: خليكي روقة في بيتك

تلوث الهواء يزيد خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان

   -  
تلوث الهواء يزيد خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان

مصراوى:-

أظهرت دراسة أولى من نوعها، أن المستويات العالية من المواد الملوثة للغلاف الجوي، قد تزيد خطر الإصابة بسرطان الحلق.

وقد أجرى هذه الدراسة باحثون في تايوان ونشرت نتائجها مجلة "جورنال أوف انفستيجاتيف ميديسين".

وعوامل الخطر المعروفة لهذا النوع منالسرطانهي التبغ والكحول والورم الحليمي البشري، فضلاً عن مضغ التنبول في بعض مناطق جنوب شرق آسيا.

وفي العالم، ثمة حوالي 300 ألف حالة جديدة من سرطان الشفاه والحلق و145 ألف وفاة بحسب أرقام عائدة للعام 2012. ويسجل العدد الأكبر من الإصابات الجديدة في أوقيانيا وأميركا الشمالية وأوروبا، فيما أدنى المستويات تسجل في إفريقيا.

وتعرف الجزيئات الدقيقة من فئة 2,5 بآثارها الضارة على المجاري التنفسية والصحة القلبية الوعائية.

وللتعرف إلى الدور المحتمل للمواد الملوثة في الهواء على صعيد الإصابة بسرطان الحلق، استكشف الأستاذ الجامعي يونج بو لياو وزملاؤه قواعد بيانات وطنية بشأن السرطان والصحة وشركات التأمين وجودة الهواء.

واحتسب هؤلاء متوسط مستويات المواد الملوثة للغلاف الجوي (ثاني أكسيد الكبريت والنيتروجين، وأول أكسيد الكربون والنيتروجين وجزيئات دقيقة بمقاسات مختلفة)، تم قياسها العام 2009 في 66 محطة لمراقبة جودة الهواء في تايوان.

وتناولت الدراسة 482 ألفا و659 رجلا في سن الأربعين وما فوق ممن يستفيدون من خدمات صحية وقائية. وقد أبلغ المشاركون معدي الدراسة بمعلومات عما إذا كانوا يدخنون أو يمضغون التنبول.

ومن بين هؤلاء، تم تشخيص 1617 إصابة بسرطان الحلق في 2012-2013. وأتت النتائج متوقعة إذ أظهرت أن التدخين ومضغ التنبول باستمرار يزيدان بدرجة كبيرة خطر الإصابة بهذه الأمراض.

غير أن الباحثين لاحظوا أيضا أن المستويات التصاعدية من الجزيئات الدقيقة من فئة 2,5 تزيد من خطر الإصابة بسرطان الحلقبعد الأخذ في الاعتبار لعوامل خطر أخرى.

كما أن المعدلات المرتفعة للجزيئات (فوق 40,37 ميكروجراما في المتر المكعب) متصلة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الحلق بنسبة 43% مقارنة مع المستويات الأدنى (دون 26,74 ميكروغراما في المتر المكعب).

كذلك سجلت صلة واضحة بين ازدياد الإصابات وبعض مستويات الأوزون.

لمطالعة الخبر على مصراوى