دينا فؤاد تنتظر عرض قرمط بيتقرمط في موسم نصف العامرباب عبده: طرق الأبواب ساعدت المرأة الريفية لكننا بحاجة لتمكين اقتصادي أكبر"قنديل"و"الزيات" في 5 سنوات.. من "رش المية" على الهواء لزمالة الزنزانةبعثة المنتخب الأرجنتيني تصل جدة.. صوراليوم.. إعادة محاكمة أحمد دومة في "أحداث مجلس الوزراء"اليوم.. نظر طعن 6 متهمين بتصوير سجن طرةاليوم.. إعادة محاكمة متهميّن في "أحداث عنف الجيزة"اليوم.. محاكمة 30 متهمًا في قضية "داعش إسكندرية"بيطري عن حظر بيع الطيور الحية: ستباع في السوق السوداءمصر تصدر "ورق وكرتون" بقيمة 387.4 مليون دولار خلال 8 أشهرضم خطوط مياه الشرب وتجديدها بوسط مدينة الأقصر.. صورهاني عقبة يقود الخالدي السعودي بدوري كرة الصالات للموسم الثانيبالفيديو- حسن الرداد يلقي قصيدة شعر في وفاء الكيلانيسعاد حسني لم تنتحر وكيف استعد رشدي أباظة للموت.. أبرز 8 تصريحات لنادية لطفيكل ما تريد معرفته عن خطط محافظة الأقصر لمواجهة الشائعات × 11 معلومةالأكاديمية العربية تستضيف مؤتمر وزراء النقل العرب بداية الأسبوع المقبلبعد تخطى "سورى" 2 مليون و900 ألف مشاهدة.. أوكا وأورتيجا: نجحنا بفضل دعوة أهاليناولاء الشريف شريرة تدخل فى صراعات مع ريهام حجاج فى "كارمن"ترامب يوفد وزير خارجيته إلى السعوديةأيمن عقيل: مخاوف دولية من ارتفاع حالات الوفاة بقطر بسبب تنظيم كأس العالم

السادات.. قائد بدأ حكمه بالحرب وأنهاه بالسلام

   -  
محمد-انور-السادات (2)

«أنت عارف يا هيكل أنا لو انهزمت الشعب مش هيطالب برجوعي زي عبد الناصر.. لأ هيعلق لي المشنقة في ميدان التحرير، قضي الأمر الذي فيه تستفتيان».. جملة في حوار بين الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل والرئيس السابق محمد أنور السادات السادات بعد اتخاذه قرار الحرب، والذي تحل، اليوم السبت، الذكرى السابعة والثلاثين على استشهاده، وذلك في أثناء حضوره العرض العسكري للذكرى الثامنة لانتصارات حرب أكتوبر وليلحق السادات بأبنائه من شهداء حرب أكتوبر البررة، ويتوارى جسده أمام نصب تذكارى نقشت عليه الحروف الأولى لأسماء جميع شهداء الحرب.

اقرأ أيضا| السيسي: حرب أكتوبر كانت من أجل السلام

عاش أنور السادات، ثالث رئيس جمهورية حكم مصر في الفترة الممتدة ما بين عامي 1970 و1981، عمره من أجل مصر ومات من أجلها، ولم يبخل عليها يوما بلحظة من عمره، ولا قطرة من دمه وهبها حياته وفكره فقد كانت تعيش فى وجدانه، ورحلة كفاحه صورة نابضة بالحب لشعبه ولوطنه ، كما سطرها التاريخ منذ مولده بميت أبو الكوم، وتدرجه في التعليم حتى تخرج ضابطا في الكلية الحربية واعتقاله في حادث اغتيال أمين عثمان، ثم دوره البارز في ثورة يوليو، وتقلده للعديد من المناصب إلى أن تولى رئاسة الجمهورية ليحقق لبلاده أروع الإنجازات.

استمرت فترة ولاية الرئيس السادات لمصر 11 عاما، اتخذ خلالها العديد من القرارات التاريخية الخطيرة التي هزت العالم، وأثبتت الأحداث صلابة السادات في مواجهتها ومرونته الفائقة على العمل على تفادى مصر المخاطر الجسيمة، حيث بنى استراتيجيته في اتخاذ القرارات على قاعدة تاريخية منسوبة إليه وهي «لا يصح إلا الصحيح»، واهتز العالم كله لموت رئيس دفع حياته ثمنا لوطنيته، ووضعت رصاصات الغدر التي استهدفته نقطة النهاية لحكم قائد جرئ محنك بدأ حكمه بالحرب وأنهاه بالسلام.

اقرأ أيضا| من التحرير إلى «القاهرة والناس»: أكتوبر شرف كل مصر

ويذكر التاريخ أن السادات تمتع بالذكاء والفطنة وسرعة البديهة، وإجادة قراءة الواقع والإطلاع عليه، وكثرة قراءة التاريخ واستشراف المستقبل، وكثرة الأسفار والاختلاط بالساسة وقراءة مذكراتهم، وتأمل تاريخ الحروب والصراعات السياسية على مر العصور، وكثرة التأمل والتفكير.

محمد-انور-السادات (3)

وفي عام 1971 اتخذ السادات قرارا حاسما بالقضاء على مراكز القوى في مصر وهو ما عرف بـ«ثورة التصحيح»، وفي ذات العام أصدر قرارا بإعداد دستور جديد لمصر، واستغنى عن 17 ألف خبير روسي في أسبوع واحد حتى إذا ما كسب المصريون المعركة ضد إسرائيل لا ينسب الفضل إلى غيرهم، وفي عام 1973 أقدم السادات على اتخاذ واحد من أخطر القرارات المصيرية، وهو قرار الحرب ضد إسرائيل، حيث كان يعد لها منذ اليوم الأول لتوليه الحكم في أكتوبر عام 1970، مصمما على استرجاع شبه جزيرة سيناء من قبضة إسرائيل التي احتلتها بعد هزيمة حرب 1967، وتمكن بخطة محكمة وشاملة للخداع الاستراتيجى من هزيمة إسرائيل في حرب أكتوبر 1973 بعد 3 سنوات فقط من بداية حكمه، وبهذا قاد السادات مصر إلى أول انتصار عسكري في العصر الحديث.

اقرأ أيضا| رسالة علاء مبارك لوالده في ذكرى انتصارات أكتوبر (صور)

واستطاع السادات التفاوض مع إسرائيل من موقع المنتصر، فأجبرها على إعادة الأرض المصرية المحتلة في سيناء، حيث رسم انتصار القوات المسلحة المصرية في 6 أكتوبر خط النهاية في حرب دامت لأكثر من ربع قرن، وفي عام 1975 قرر السادات رسم معالم جديدة لنهضة مصر بعد الحرب بانفتاحها على العالم، فكان قرار الانفتاح الاقتصادي، وفي عام 1976 أعاد السادات الحياة إلى الديمقراطية التى بشرت بها ثورة 23 يوليو، ولم تتمكن من تطبيقها، فكان قراره بعودة الحياة الحزبية، فظهرت المنابر السياسية، ومن رحم هذه التجربة ظهر أول حزب سياسي في مصر، وهو الحزب الوطني الديمقراطي كأول مولود حزبي كامل النمو بعد الثورة، ثم توالى بعد ذلك ظهور أحزاب أخرى كحزب الوفد الجديد وحزب التجمع الوحدوي التقدمي وغيرها.

وشهد عام 1977 اتخاذ السادات قراره الحكيم والشجاع الذي اهتزت له أركان الدنيا بزيارة القدس ليمنح بذلك السلام هبة منه لشعبه وعدوه في آن واحد، ويدفع بيده عجلة السلام بين مصر وإسرائيل، وذهب إلى إسرائيل وألقى خطابه الشهير في الكنيست الإسرائيلى باللغة العربية، ولهذا فقد استحق بجدارة لقب "رجل الحرب والسلام"، وفى عام 1979 قام السادات برحلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل التفاوض لاسترداد الأرض وتحقيق السلام كمطلب شرعى لكل إنسان، وخلال هذه الرحلة وقع اتفاقية السلام فى كامب ديفيد برعاية الرئيس الأمريكى جيمى كارتر، وبموجبها حصل على جائزة نوبل للسلام، مناصفة مع رئيس وزراء الإسرائيلى الراحل مناحم بيجن، تقديرا وتكريما لتوقيعهما على معاهدة السلام.

اقرأ أيضا| نتنياهو يعترف: تكبدنا خسائر فادحة في حرب أكتوبر

واليوم الخميس، ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، كلمة بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لنصر السادس من أكتوبر ذكر فيها: «جاءت حرب السادس من أكتوبر بقرار الزعيم الراحل محمد أنور السادات وقيادته لتعلن أن مصر قادرة على إعادة صياغة أي وضع لا ترضى عنه أو تقبله وتفرض على الجميع احترام إرادتها، وتثبت أن الحفاظ على الأرض وحماية الحدود والتراب الوطني هو واجب مقدس تستطيع مصر بجيشها وشعبها القيام به على أكمل وجه مهما كانت التضحيات من أرواح ودماء أبناء قواتها المسلحة الذين قدموا بطولات يعجز التاريخ عن حصرها، ويقف الجميع أمامها وقفة احترام وتقدير».

وتابع: «شعب مصر الكريم، إن حرب أكتوبر المجيدة لم تكن فقط من أجل استرداد أرضنا، وإنما كان السلام أيضا نصب أعيننا، فالشعوب العريقة ذات التجربة التاريخية الممتدة على مدار الزمن تعرف معنى السلام وتسعى إليه، وتدرك جيدا أن السلام يجب أن يستند إلى العدل وتوازن القوى، ولا تخشى في الحق لومة لائم أو مزايدة مزايد، وهو ما أدركه شعب مصر العظيم ونفذته قيادته التاريخية متمثلة في الزعيم محمد أنور السادات بطل الحرب والسلام الذي نتوجه اليوم بتحية إلى روحه وإلى أرواح شهداء مصر الأبطال». للمزيد من التفاصيل (اضغط هنا)

اقرأ أيضا| تحريك العتاد العسكري لحرب أكتوبر.. كيف خدع الجمسي الأقمار الصناعية الأمريكية؟

لمطالعة الخبر على التحرير نيوز

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة