الغزولي: مشاركة الرئيس في الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة فرصة لعرض رؤية مصر أمام العالم28 طالبا بالهندسة المعمارية في سوريا يزورون القاهرة لتفقد ترميم الأماكن الأثرية«العليا للحج» ترفع ضوابط العمرة لوزيرة السياحة لاعتمادهاقاضي قضاة فلسطين ومستشار أبو مازن يصلان مطار القاهرة«الصحة»: إغلاق 60 منشأة طبية مخالفة بالمحافظات خلال شهربدء اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بحضور ترامبوزير النقل يبحث التعاون مع المبعوث التجاري البريطاني«قوى أسيوط» تعقد ندوة بعنوان اعرف واحمي نفسك بمصنع الغزل«الطب في العصر الإسلامي» جولة إرشادية بشارع المعز.. غداالإمام الأكبر: دور الأزهر لا ينحصر في التعليموهب الله يطالب بإنشاء منظمة العمل الأفريقيةمحافظ كفر الشيخ يفتتح المعرض الثاني للكتاب في حديقة صنعاء مساء اليومحفل استقبال الطلاب الجدد بكلية التمريض بالفيوماستمرار فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر مصر تخترع بجامعة طنطاالمدرب المساعد لمنتخب مصر يدعم مودريتش لجائزة الأفضل في العالممدير الاتصال بالنواب البحريني: استفدنا من خبرات البرلمان المصريباحث: الصوفية أقل ضررا من الحركات الدينية ولا تغذي الإسلاموفوبيامصير الحزب السياسي لـ«دعم مصر» بعد فوز «القصبي» برئاسة الائتلافبث مباشر.. انطلاق أعمال قمة نيلسون مانديلا للسلام بمشاركة الرئيس السيسيمن نظرة عين .. كيف وقعت ميركل ووزراء بالاتحاد الأوروبي فى حب الأهرامات وأبو الهول .. صور

فولكس فاجن تقتل «الخنفساء»: «سيارة الشعب» تودِّع العالم

-  
سيارة

أعلنت شركة «فولكس فاجن» الألمانية أنها ستتوقف عن إنتاج السيارة بيتل فى عام 2019 لتطوى صفحة الطراز الذى يعود تاريخه إلى ثلاثينيات القرن الماضى، وذلك فى الوقت الذى تتأهب فيه الشركة لقفزة نحو إنتاج السيارات الكهربائية.

وكان قد جرى تطوير السيارة فولكس فاجن بيتل الأصلية فى ثلاثينيات القرن الماضى، وتحولت من منتج ارتبط اسمه بأدولف هتلر إلى رمز لميلاد ألمانيا من جديد كقوة ديمقراطية وصناعية بعد الحرب العالمية الثانية.

وفى الستينيات، صارت «بيتل» أيقونة الجيل الجديد من السيارات صغيرة الحجم. وفى منتصف التسعينيات دفع الرئيس التنفيذى لـ«فولكس فاجن» آنذاك، فرديناند بيتش، نحو إحياء التصميم المتميز لـ«بيتل»، الذى كان جده رائداً له، وتحديثه. ونظراً لنجاح السيارة، قامت ألمانيا بتجميعها فى 12 دولة أخرى غير ألمانيا.

ونتيجة جهود «بيتش»، خرج طراز هلالى الشكل، سُمى «نيو بيتل»، وجرى تدشينه فى عام 1998.

وأعلنت الشركة الألمانية أنها ستطرح نسختين خاصتين من السيارة الشهيرة فى يوليو 2019، وستتوقف بعد ذلك بصورة نهائية عن إنتاج العربة.

وتريد «فولكس فاجن» الاستغناء عن سيارة «بيتل»، ذات الشكل المقوس الشهير والأضواء الدائرية، حتى تركز بصورة أكبر على إنتاج سيارات كهربائية وعربات أخرى كبرى بحجم عائلى.

وقال مسؤول كبير فى الشركة إن من الطبيعى أن يثير هذا التوقف مشاعر عارمة لدى عشاق السيارات الذين اعتادوا عليها لأكثر من 7 عقود.

وتعتزم «فولكس فاجن» أن تطرح سيارتين، إحداهما ببابين اثنين فقط بسعر 23 ألف دولار، وأخرى بسقف يمكن كشفه بسعر 27 ألف دولار.

وتم تصميم السيارة الشهيرة لأول مرة من قِبَل فرديناند بورش، ودعم الزعيم النازى أدولف هتلر هذه العربة خلال أواخر ثلاثينيات القرن الماضى، فتأسست شركة «فولكس فاجن»، أو ما عُرف حينها بـ«شركة سيارة الشعب» عام 1938.

وبعدما وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها، حرص الحلفاء الذين هزموا النازية على إيلاء أهمية لـ«فولكس فاجن» لأجل إحياء صناعة السيارات فى البلاد. وفى سبعينيات القرن العشرين، بلغت مبيعات ألمانيا من هذه السيارة- التى عُرفت فى العالم العربى باسم «السيارة الخنفساء»- مليون سيارة. وبدأت السيارة الشهيرة أنشطتها فى الولايات المتحدة خلال خمسينيات القرن الماضى، وأحرزت مبيعات ضعيفة فى البداية، لكن عدداً من الإعلانات الترويجية ساعدت على رفع الإقبال إلى مستوى مذهل.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة