مفاجأة.. محمد صلاح خارج التشكيلة المثالية لـ فيفا 2018مارتا تتوج بجائزة أفضل لاعبة في العالم 2018لوكا مودريتش يتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم 2018"شئون البيئة" يبحث مع أصحاب مصانع الطوب بمنطقة عرب أبو ساعد تطوير الصناعةوزير التعليم العالي و"الجلاد" يشهدان حفل تخرج طلاب جامعة المستقبلصاحب شركة ينصب على المواطنين بـ 60 مليونا بزعم تمليكهم وحدات بمنتجع سياحيفريق اجتماعي لمتابعة حالة الطفلة قاتلة شقيقها في مدينة نصروزيرة الثقافة ونقيب الممثلين ووحيد حامد والفيشاوى والعلايلى فى عزاء سمير خفاجىأكرم حسنى: لم أحسم مسألة اختيار مسلسل جديد فى رمضان المقبلموجز أخبار 10.. رسائل السيسى فى قمة "مانديلا" للسلام بالأمم المتحدةانطلاق «أوتوماك فورميلا 2018» الأربعاءتفاصيل جريمة «اللص القاتل»رئيس الوزراء الفرنسي يزور جنوب أفريقيا مطلع الشهر المقبلمحمد حسن عبده متحدثا رسميا باسم اتحاد شباب الأحزاب«الطفل الثالث» أزمة.. 3 مشروعات قوانين بالبرلمان لرفع الدعم عنهتفاصيل لقاء عبد العال ونظيره الأيرلندييزرع شجرة.. البابا تواضروس يفتتح مبنى خدمات كنيسة مارمرقس جيرسيمتحدثة الخارجية الأمريكية: نؤيد عدم امتلاك إيران أسلحة نوويةتفاصيل القبض على أم عرضت رضيعها للبيع على الإنترنت .. فيديوعضو الجالية المصرية بنيويورك: مصر تسير في الطريق الصحيح بوتيرة سريعة

إيكونوميست: حجم التفاوت في جودة الحياة بين الدول النامية والمتطورة "يتقلص"

   -  


لندن (أ ش أ)

قالت مجلة الإيكونوميست البريطانية، إن أساليب الحياة في الدول النامية آخذة في التحسن، وأن حجم التفاوت في جودة الحياة آخذ في التناقص سواء داخل الدول أو فيما بينها وبين بعضها البعض.

واستهلت تقريرا لها بوصْفٍ أطلقه الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي قبيل اغتياله، على الناتج المحلي الإجمالي باعتباره أداة الاقتصاديين المفضلة لقياس الرخاء والتقدم، قائلا إن الناتج المحلي الإجمالي يرصد كل شيء "ماعدا ما يجعل الحياة ذات قيمة".

وأشارت المجلة إلى أنه وفي عام 1990، ووقوفا على أوجه القصور تلك التي تعتري الناتج المحلي الإجمالي كأداة للقياس ، فإن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وضع ما يعرف باسم "مؤشر التنمية البشرية" في محاولة جديدة لرصد التغيرات في جودة المعيشة بالبلدان النامية.
ونوهت الإيكونوميست عن أن المؤشر يقيس أربعة عناصر هي: متوسط العمر المتوقع عند الميلاد؛ ونصيب الفرد من الدخل القومي؛ ومتوسط سنين التعليم؛ والسنوات المتوقعة في المدرسة.
ولفتت المجلة إلى أنه وبعد مرور 28 عاما على استحداث مؤشر التنمية البشرية، فهو يشير إلى أن ثمة إنجازا قد تمّ رصده في الدول النامية حول العالم؛ ففي عام 1990 على سبيل المثال، كان متوسط العمر المتوقع للمولود في أفريقيا جنوب الصحراء هو 50 عاما فقط، وقد ارتفع هذا المتوسط اليوم إلى 61 عاما.
ونتيجة لذلك، تقلصت الفجوة بين متوسط الأعمار في أكثر مناطق العالم فقرا والمتوسط العالمي إلى أربعة أعوام فقط؛ وقد تم رصْد نفس المكاسب على صعيدَي الحظ في التعلم والدخل بالنسبة للفرد ؛ بما يعني أن معدلات التنمية البشرية في 189 بلدا قد تحسنت منذ عام 1990 بمعدل نسبته 0.5% سنويا، باستثناء سبع دول شهدت تراجعا في معدلاتها الخاصة بالتنمية البشرية منذ عام 2010، إمّا بسبب الحرب أو المجاعة.
وأكدت المجلة أنه مما يبعث على التشجيع، أن بيانات مؤشر التنمية البشرية تشير إلى تقلُّص الفجوة في حظوظ الاستمتاع بالحياة بين الدول النامية ونظائرها المتقدمة عام 2017.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة